عاجل

العشرات يطالبون بتحسين الخدمات بعدن

2016-11-14 11:43:52 ( 114880) قراءة
عدن - المشاهد – رعد الريمي :

العشرات يطالبون بتحسين الخدمات في عدن

شارك العشرات من الصحفيين والناشطين وأهالي عدن  في وقفة احتجاجية يوم الاحد في ساحة العروض  وسط المدينة على تردي الخدمات التي تشهدها المحافظة على كافة الاصعدة  وبعودة الرئيس هادي الى العاصمة المؤقتة عدن.

وندد المحتجون بما يجري في العاصمة المؤقتة من صراع المصالح  والمناصب ، وطالبوا الحكومة الشرعية المتمثلة بالرئيس هادي عبد ربه ورئيس الحكومة احمد عبيد بن دغر بتحسين " الكهرباء - المياه - واعادة تفعيل القضاء " المتوقف "وصرف رواتب الموظفين" .

وجاءت الوقفة بناء على دعوة اطلقها مجموعة من الاعلاميين والصحفيين على موقع التواصل الاجتماعية المطالبة بإقامة وقفة احتجاجية تنادي  الحكومة والجهات المسؤولة بتحمل مسؤوليتها الكاملة تجاه الشعب  .

وقالت الإعلامية ،سعيدة ثابث، مراسله المندب ،شاركنا اليوم كمواطنين متضررين من تردي خدمة الكهرباء ،والمياه ،وتأخر الرواتب .

وتقول سعيدة "إذا لم يكونوا على قدر المسئولية في السلطة فليتنحوا لمن هم أولى "

واصدر المحتجون بيانا طالبو فيه بعودة الرئيس بشكل عاجل إلى عدن للإطلاع على الأوضاع عن قرب بعد أن فشلت الحكومة في تحقيق أي انجاز.

ودعا محافظ عدن عيدروس الزبيدي إلى إصلاح الخلل داخل السلطة المحلية وإجراء تغيرات حقيقية داخل المؤسسات والمرافق الحكومية الهامة وتفعيل دور النيابات والمحاكم والبدء بفتح ملفات الفساد.

كان سكان عدن يتوقعون بعد فرار الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح من عدن في يوليو تموز 2015 أن ينعموا بتحسن الخدمات العامة بما في ذلك إصلاح مرافق الكهرباء باعتبارها أحد أهم احتياجاتهم. لكن توقعاتهم ذهبت أدراج الرياح وبدت حكومة الرئيس هادي عاجزة عن إدارة الشؤون اليومية للناس.

من جهته أكد أحمد عبيد بن دغر رئيس الوزراء اليمني يوم الأحد أن حكومته تقوم بواجبها وتسرع الآن في توفير العملة وطباعتها بعد أن أخفى حكام صنعاء في إشارة إلى الحوثيين مئات المليارات من السوق. وأضاف أنه سيتم صرف مرتبات جميع الموظفين في كل محافظات الجمهورية حتى تلك التي يسيطر عليها الحوثيون.

وقال بن دغر في بيان صحفي من مقر إقامته في الرياض إن اختفاء السيولة النقدية بصورة مفاجئة من فرعي البنك المركزي في صنعاء والحديدة وعجز فرع البنك في صنعاء عن تسديد مرتبات الموظفين أمر مقلق لارتباطه المباشر بحياة المواطنين.

وقال إن الاحتجاجات والمسيرات والاعتصامات التي يعبر عنها الجنود والموظفون ويمتد أثرها إلى وعي الناس وسلوكهم لا يمكن وأدها بالعنف وقوة السلاح وإن على الحوثيين أن يدركوا أنهم لا يستطيعون منع الجماهير من التعبير عن مواقفها.

ويعاني اليمن منذ ثلاثة أشهر أزمة تأخر صرف مرتبات موظفي الدولة وعددهم مليون و200 ألف موظف في عموم محافظات البلاد شمالا وجنوبا ترصد لهم نحو 75 مليار ريال شهريا على خلفية قرار نقل مقر البنك المركزي اليمني من العاصمة صنعاء إلى عدن.

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق