عاجل

ازمة كهرباء عدن تتصاعد والبترول ينعدم من الاسواق

2016-11-12 12:48:59 ( 128438) قراءة
عدن -المشاهد – خاص :

محطة تابعة لشركة النفط  وتوضح الصورة انها مغلقة امام السيارات - المشاهد

انعدام  مادة البترول من الاسواق والمحطات في مدينة عدن وتعيش "العاصمة المؤقتة" ازمه خانقة منذ ثلاثة ايام كما توقفت الكهرباء عن تزويد المدينة بالتيار وذلك بسبب نفاذ مخزونها من الديزل والمازوت.

ويشكوا سكان عدن توقف التيار الكهربائي عن منازلهم لاكثر من عشرون ساعة في اليوم فيما يصل التيار على راس كل عشر ساعات ويعمل لساعة واحدة فقط  في بعض المناطق ويعود الى الانقطاع مما تسبب بتوقف كثير من الاشغال وتسبب بمشاكل كثيرة .

وتصطف طوابير طويلة من السيارات امام محطات بيع المشتقات النفطية في عدن منذ ثلاثة ايام بانتظار فتح المحطات وتزويد المركبات بالبنزين .

وقال محمد سليمان " انه تفاجئ يوم الخميس بانعدام مادة البنزين من المحطات بشكل مفاجئ دون اي انذار.

واضاف محمد للمشاهد" انه توجه الى محطة شركة النفط والتي تعد الممول الرئيس للمشتقات النفطية في اليمن وعدن ووجدها مغلقة" .

مصدر في شركة النفط قال للمشاهد " ان الشركة لديها مخزن ولكنها تقوم بالبيع وتزويد السوق بمادة البنزين بحسب الحاجة ونفى ان يكون هناك اي ازمة "

علي عبداللطيف موظف في محطة تابعة لشركة النفط يقول ان مخزن المحطة نفذ فيما ينتظرون الشركة بتزويدهم بالبنزين من يوم الخميس الماضي.

من جهته يقول علي عبداللطيف " سائق باص اجرة " ان سيارته متوقفة امام محطة  شركة النفط لثلاثة ايام بانتظار شركة النفط تزويد محطاتها ليتزود بالبنزين بعد ان اغلقت المحطات الخاصة واعلنت عن نفاذ ما بحوزتها من بنزين.

اشرف سائق باص اجرة هو الاخر يؤكد انه توجه بحثاً عن بزين في اكثر من محطة خاصة وحكومية فلم يجد، مما اضطره الى  الشراء من السوق السوداء في منطقة الشيخ عثمان بسعر مضاعف .

وفي الوقت التي اغلقت محطات شركة النفط ابوابها امام السيارات انتعشت السوق السوداء مباشرة، حيث بدأ تجار السوق السوداء ببيع البنزين بسعر مضاعف ووصل سعر 20  لتر الى عشرة الاف ريال  في المدينة.

وقال محمد سليمان "ذهبت ابحث عن بنزين لتزويد سيارتي  فلم اجد فتوجهت الى قُرب احدى المحطات في منطقة الشيخ عثمان لأشتري من السوق السوداء حيث تبين لي ان بعض البزين الموجود في السوق السوداء مغشوش .

وارتفع سعر ركوب سيارات الاجرة  للفرد من 150 الى 200 ريال في الوقت الذي لم تصرف فيه رواتب الموظفين العاملين مع الدولة ، ويمر السكان في ظروف اقتصادية ومعيشية صعبة.

ويعاني المواطنين صعوبة في عمليات التنقل بسبب انعدام البنزين في السوق وتوقف الكثير من سيارات نقل الركاب عن الحركة .

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق