عاجل

وفد الحوثيين الى مسقط دون حليفهم صالح

2016-11-06 22:42:23 ( 158641) قراءة
المشاهد – متابعات :

محمد عبدالسلام رئيس الوفد الحوثي للتفاوض  - انترنت

مبعوث الامم المتحدة الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد يمدد مشاوراته في صنعاء حتى يوم غد الاثنين، في مسعى لدفع تحالف الحوثيين والرئيس السابق نحو الذهاب الى جولة مفاوضات جديدة دون شروط مسبقة.

ونجح الوسيط الدولي في اقناع وفد الحوثيين بالانتقال الى العاصمة العمانية مسقط، بينما يواصل لقاءاته مع حزب الرئيس السابق لدفع مفاوضيه على الالتحاق بحلفائهم الحوثيين الذين اقلتهم طائرة تابعة لسلاح الجو السلطاني من مطار العاصمة اليمنية اليوم الاحد رفقة عدد من الجرحى.

وقال مصدر ملاحي "إن طائرة عمانية اقلت رئيس وفد الحوثيين محمد عبدالسلام ومدير مكتب زعيم الجماعة مهدي المشاط الى العاصمة العمانية مسقط، دون اي ممثل عن حزب الرئيس السابق، في مؤشر على انقسام عميق بين حلفاء صنعاء حول تراتبية القرار التفاوضي الذي يهيمن عليه الحوثيون منذ اندلاع الحرب في مارس العام الماضي.

وكان الموفد الدولي، اجرى خلال الثلاث الايام الماضية مشاورات مطولة مع حلفاء صنعاء حول تفاصيل خطته للحل الشامل، لكن دون احراز اي تقدم هام في اقناع حلفاء صنعاء بمضمون الخطة الاممية للسلام المدعومة من المجتمع الدولي، حسب ما افادت مصادر سياسية يمنية ومونت كارلو الدولية.

و تلقى ولد الشيخ احمد اليوم الاحد دعما عمانيا لمشاوراته في صنعاء، قبل ان يعود الى العاصمة السعودية الرياض غدا الاثنين للقاء الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وحكومته في مشاورات مشابهة حول تفاصيل خارطة السلام الاممية التي تقول المصادر ان السعودية وحلفاءها لم يبدوا حتى الان اي تحفظ علني عليها.

وعلى مدى الايام الثلاث الماضية عقد الوسيط الدولي بمقر اقامة البعثة الاممية في فندق شيراتون صنعاء، مشاورات مطولة مع الوفد المفاوض للحوثيين وحلفائهم في حزب المؤتمر الشعبي، لمناقشة ملاحظات حلفاء صنعاء حول خارطة الطريق المعلنة للحل الشامل في اليمن.

وتمسك الحوثيون وحلفاؤهم باولوية تشكيل حكومة وفاق وطني، والشراكة في مؤسسة الرئاسة ضمن اي حل للازمة، ووقف شامل لعمليات التحالف بقيادة السعودية قبل الذهاب الى جولة مشاورات جديدة.

وترتكز خطة المبعوث الدولي للسلام على انسحاب الحوثيين وتسليم السلاح والشراكة في ادارة مرحلة انتقالية تنتهي بإجراء انتخابات رئاسية في غضون عام.

ودعا مجلس الامن الاسبوع الماضي الاطراف اليمنية الى الانخراط بحسن نية في مشاورات سلام مع المبعوث الخاص للامم المتحدة، من اجل التوصل الى اتفاق ينهي الحرب التي خلفت عشرات الالاف من القتلى والجرحى، وملايين النازحين والعاطلين، في واحدة من اكبر الازمات الانسانية في العالم، حسب الامم المتحدة.

وفي السياق، قالت مصادر دبلوماسية في اروقة الامم المتحدة ان المندوب البريطاني في مجلس الامن وزع على مندوبي الدول الـ15 الأعضاء مشروع قرار اممي بشأن اليمن، يحتوي على خمسة بنود، لإيجاد حل سياسي للأزمة، لإجراء مشاورات بشأنه قبل عرضه للتصويت.

وكان مندوب بريطانيا الدائم لدى الأمم المتحدة، ماثيو رايكروفت قال في تصريحات للصحفيين الثلاثاء، ان مسودة القرار تنص على وقف الأعمال العدائية، ودعم خارطة السلام الاممية، وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية ،والتحقيق في المزاعم الخاصة بانتهاكات حقوق الإنسان".

لكن مصادر في مجلس الامن قالت ان بريطانيا أجرت تعديلا على مشروعها الذي اعلنت عنه مؤخرا، بإضافة بند جديد، يتعلق بتعيين نائب جديد للرئيس، بناء على طلب الموفد الدولي اسماعيل ولد الشيخ احمد.

ميدانيا .. استعرت معارك شديدة بين القوات الحكومية من جهة والحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق من جهة ثانية في جبهات عدة، مخلفة 43 قتيلا على الاقل بينهم مدنيون، حسب مصادر متطابقة من طرفي الاحتراب.

وافادت مصادر خاصة لفرانس 24 ومونت كارلو الدولية، بمقتل قائد عسكري رفيع في القوات الحكومية في جبهة حرض بمحافظة حجة عند الشريط الحدودي مع السعودية.

وقالت المصادر ان قائد اللواء 82 مشاة العميد صالح الخياطي قتل بانفجار لغم أرضي، بينما كان يقود المعارك ضد الحوثيين وقوات الرئيس السابق في الجبهة الحدودية.

على ذات السياق قتل 19 مسلحا من الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق واصيب العشرات بهجوم مباغت، تمكنت خلاله القوات الحكومية بدعم جوي من التحالف، السيطرة على منطقة "المبدعة" وجبال "بني بارق"في مديرية نهم، عند البوابة الشرقية للعاصمة اليمنية صنعاء، طبقا لمصادر اعلامية موالية للحكومة.

وقالت تلك المصادر ان 3 من أفراد القوات الحكومية قتلوا واصيب 5 آخرين في ذات المعارك، غير ان الحوثيين اكدوا التصدي للهجوم واجبار حلفاء الحكومة على التراجع.

وقالت وكالة الانباء الخاضعة للحوثيين ان مدنيا قتل وأصيب ثلاثة آخرين بغارات لمقاتلات التحالف استهدفت سيارة على منطقة "مسورة" في مديرية نهم، حوالى 50 كم شرقي مدينة صنعاء.

وشنت مقاتلات التحالف خلال الساعات الاخيرة سلسلة غارات جوية على المديرية الاستراتيجية الواقعة عند مفترق طرق بين ثلاث محافظات، كما ضربت اهدافا متقدمة للحوثيين في مديريتي الحيمة الخارجية وهمدان عند الضواحي الشمالية والغربية لمدينة صنعاء.

في الاثناء دارات معارك عنيفة في اطراف مديرية صرواح غربي مدينة مأرب، ومديرية بيحان شمالي غرب محافظة شبوة بمساندة من مقاتلات التحالف التي نفذت عديد الغارات الجوية على مواقع الحوثيين وحلفائهم في المديريتين.

واعلن حلفاء الحكومة عن مقتل 4 من مقاتليهم واصابة 9 اخرين في مديرية بيحان شمالي غرب محافظة شبوة شرقي اليمن.

وفي محافظة تعز جنوبي غرب البلاد، قتل 11 مسلحا من الحوثيين واصيب 17 اخرين بمعارك متفرقة مع القوات الحكومية في المحافظة الاستراتيجية الممتدة الى مضيق باب المندب عند المدخل الجنوبي للبحر الاحمر ، حسب ما ذكرت وكالة الانباء الحكومية.

وذكرت الوكالة نقلا عن مصدر عسكري موال، ان أربعة مدنيين قتلوا على الاقل، بينهم ثلاث نساء، وأصيب ثمانية اخرين، بقصف من مواقع الحوثيين على أحياء سكنية في مدينة تعز.

وقال المصدر ان القوات الحكومية صدت محاولة تسلل للحوثيين باتجاه معسكر الدفاع الجوي شمالي غرب المدينة، كما تحدثت المصادر الحكومية عن سقوط قتلى وجرحى بكمين استهدف عربة عسكرية في منطقة قيفة وسط محافظة البيضاء.

في المقابل قال اعلام الرئيس السابق، ان المقاتلين الحوثيين وحلفاءهم تمكنوا من تأمين ثلاثة مواقع في مديرية المتون غربي محافظة الجوف ، بعد معارك دامية اسفرت عن مقتل 5 عناصر من القوات الحكومية.

وعلى مدى الساعات الاخيرة نفذ الطيران الحربي غارات جوية على مواقع الحوثيين في مديريات حيدان وباقم ورازح وسحار وكتاف وشدا في محافظة صعدة عند الشريط الحدودي مع السعودية.

كما اغار على مواقع للحوثيين في مديرية عسيلان شمالي غرب محافظة شبوة ، ومديرية دمت شمالي محافظة الضالع، ومديرية كحلان عفار شمالي محافظة حجة.


مونت كارلو - عدنان الصنوي

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق