عاجل

قضاة ذمار في خطر

2016-11-02 10:13:44 ( 152097) قراءة
المشاهد - صنعاء - خاص

رسالة نادي قضاة اليمن لمجلس القضاء الأعلى 


نجا قاضي يمني آخر من محاولة اغتيال طالته أثناء ذهابه لعمله صباح الثلاثاء 1 نوفمبر 2016 في محافظة ذمار الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي 100 كيلو متر جنوب العاصمة صنعاء.

 وأكد مصدر بنادي قضاة اليمن لـ"المشاهد" أن مسلحين كانوا على متن دراجة نارية أطلقوا النار على القاضي يحيى الذاري أثناء نزوله من سيارته أمام محكمة شرق ذمار بداية الدوام دون أن يصاب هو أو أي من مرافقيه، فيما لاذ المسلحون بالفرار.

 وهذه هي محاولة الاغتيال الثانية خلال عشرة أيام والتي طالت قضاة في مناطق خاضعة لسيطرة جماعة الحوثي، حيث نجا قاض آخر في نفس المحافظة (ذمار) ويدعى عبدالواحد البخيتي من محاولة اغتيال بإطلاق النار على سيارته وسط الشارع العام.

 القضاة يصعدون

يأتي هذا في وقت أعلن فيه نادي قضاة اليمن السير باتجاه الإضراب عن العمل احتجاجا على صمت مجلس القضاء الأعلى تجاه الانتهاكات التي تطال القضاة والتي زادت وتيرتها بشكل لافت مؤخرا.

 وقال نادي قضاة اليمن إن الاعتداءات على القضاة تحولت إلى ظاهرة، وكان آخرها اختطاف القاضي منصور عبدالولي واستدراجه إلى خارج صنعاء واحتجازه ليومين في إدارة أمن بني مطر خلال أكتوبر، والشروع في قتل القاضي عبدالواحد البخيتي في ذمار الأسبوع الفائت واختطاف القاضي عبدالله حمود الشميري واحتجاز حريته بأحد أقسام الشرطة بمحافظة الحديدة غرب اليمن.

 وكشف النادي - في رسالة حصل "المشاهد" على نسخة منها - أنه سبق وأن أبلغ مجلس القضاء الأعلى قبل أكثر من شهر بضرورة النهوض بما يصون الضمانات المهدرة التي يتعرض لها القضاة إلا أنه لم يتم ذلك رغم تأشير الأمانة العامة للمجلس بإدراجها ضمن جدول الأعمال.

 وحذر نادي قضاة اليمن مجلس القضاء الأعلى بأنه وفي حال استمرار "تجاهله" لمطالبهم خلال هذا الأسبوع فقط، فإن النادي متجه نحو الإضراب حفاظا على ما تبقى من هيبة القضاء وقدسيته بعد أن تدرج في إجراءاته - وفق البيان.

 وطالب نادي قضاة اليمن مجلس القضاء الأعلى بالإفراج الفوري عن القاضي عبده الزبيدي الذي صدر بحقه قرار قضائي بالإفراج عنه، وضبط اثنين من القيادات الميدانية لجماعة الحوثي وهم أبو كيان الحيمي في الحيمة وأبو مشعل ورئيس قسم الوادعي في الحديدة.

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق