عاجل

السينما في مواجهة الحرب في اليمن

2016-10-27 08:39:55 ( 200299) قراءة
المشاهد - صنعاء - خاص

السينما في مواجهة الحرب في اليمن

أيقظت الناشطة والشاعرة اليمنية سماح الشغدري روح السينما في اليمن بعد سبات دام لأكثر من عقدين، وجاءت مبادرة "سينما صوت " النوعية التي اطلقتها الناشطة كمبادرة اجتماعية هادفة إلى اعلاء صوت ايقاف الحرب وتعزيز ثقافة السلام والتعايش ونبذ العنف في المجتمع، بمثابة العصى السحرية التي ايقظت روح السينما في اليمن.
ومثلت العروض السينمائية الأسبوعية التي دشنتها "سينما صوت" في صنعاء والتي لا تزال مستمرة، صوتً قويا في مواجهة الحرب وأوجدت حراكاً وتفاعلاً جماهيرياً لاقت النظير في اليمن .
وفي حديث مع موقع المشاهد قالت سماح الشغدري ان فكرة استخدام السينما كاداة للتوعية بالسلام ورفض الحرب انبثقت نتيجة الاوضاع التي تعيشه اليمن من انقسام وصراعات وعدم تجاوب من كل الأطراف لصوت السلام والعقل مشيرة إلى أن مؤسسة صوت رأت في ظل هذه الاوضاع أن الثقافة هي الأداة الوحيدة التي يمكنها أن تناقش جميع الرؤى والأفكار للفئات الموجودة في الساحة.
وأوضحت الشغدري ان اهم ما انجزه مشروع سينما صوت هو استعادة ولو جزء بسيط من ثقافة ارتياد السينما في اليمن بعد توقف دور السينما منذ عقود فضلا عن ازالة الصورة السلبية التي تكرست عن السينما داخل المجتمع اليمني وتقديم سينما هادفه تسعى الى مناقشة قضايا مرتبطة بالمواطن اليمني وعلى رأسها أزمة الحرب والمذهبية والطائفية ونشر الوعي حول اثار الحرب والانقسامات الطائفية وما تسببه من كوارث انسانية واقتصادية وثقافية على المجتمع.
وفيما يتعلق بالصعوبات التي واجهت ولادة مشروع سينما صوت قالت الشغدري " واجهنا صعوبات متعددة في بداية انطلاق المشروع كضعف التمويل وصعوبة تقبل الفكرة من قبل المانح ناهيك عن ضعف ثقافة ارتياد السينما في المجتمع لكننا تمكنا وبامكانيات متواضعه بسبب ضعف التمويل من افتتاح اول عرض في 11/4 /2015 ، وكنا متخوفين في البداية لكن سرعان ما تبدد هذا الخوف وفوجئنا بحضور ملفت من قبل الجمهور واستمر التفاعل حتى اخر عرض والذي كان الاربعاء الماضي والذي استمر لمدة 32 اسبوعا.
ويكمن سر نجاح مشروع سينما صوت بحسب سماح الشغدري بقوة الرسالة السامية المتمثلة بنشر ثقافة السلام ومحاكات الواقع اليمني من خلال افلام مختارة بعناية تلامس واقعه الاجتماعي وتهدف الى نبذ العنف فضلا عن تجنب اقحام مشروع سينما صوت في اي من المناكفات السياسية او تسيسه.

سماح الشغدري

وتواصل "حرصنا في اختيارنا للأفلام على تقديم الفكرة والرسالة بشكل سلس وغير مستفز، فمثلا نعرض افلام تناقش نبذ العنف والتطرف ونبذ ثقافة التشابه كفيلم المعطي وافلام تدعو للتعايش والسلام وأخرى تعرض مساوى النزاعات المسلحة واثار الحرب السلبية على النساء والأطفال وافلام تناقش الدكتاتوريات ودورها في قمع الحريات والاعتقالات والإخفاءات القسرية مثل فيلم ماء الزهر وغيرها"
وترى سماح الشغدري كناشطة مدنية وشاعرة انه من الضروري ان يكون للثقافة صوت قويا رافضا للحرب وداعيا للسلام وهذ لن يتم توصيله الا من خلال اداه سلسه مرنه مثل الثقافة والفنون البصرية.
وتتابع قائلة "تهميش الثقافة في العقود الماضية وتهميش المثقف وشغله بلقمة عيشه ادى إلى خلق اصوات متطرفة اشتغلت بشكل سلبي على تغييب لغة الحوار والفكر وقتل الانتاج الفكري لدى الكتاب والمثقفين ويجب تعزيز ثقافة التعايش ونبذ العنف والتطرف في المجتمع والتركيز مستقبلا على المشاريع التنموية من قبل الحكومة التي ستشكل في المستقبل اذا ما اتفق اطراف النزاع على انهاء الحرب.
وتعد سماح الشغدري نجاح مشروع "سينما صوت" انتصارا لصوت الثقافة ومدنية المجتمع اليمني ورقي ذائقته الفنية الفريدة في الاهتمام والمتابعة للفن الهادف الذب انعكس في مشروع "سينما صوت".

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق