عاجل

الحرب اليمنية تضع واشنطن في موقف حرج

2016-10-12 07:35:52 ( 265872) قراءة
المشاهد – متابعات :

ولي العهد السعودي ووزير خارجية امريكا - رويترز

وجدت الولايات المتحدة نفسها في وضع حرج بعد القصف الدامي السبت في اليمن والذي نسب إلى التحالف الذي تقوده السعودية، وقد قوض جهودها في الملف السوري من أجل الضغط على موسكو المتهمة بتنفيذ مجازر مماثلة.

وواشنطن هي حليف عسكري تاريخي للسعودية، وبالرغم من الفتور الذي طرأ مؤخرا على علاقتهما، فهي تمدها بالمعلومات والذخائر والمساعدة اللوجستية في النزاع في اليمن.

وبدأ التحالف بقيادة السعودية عملياته في اليمن نهاية آذار/مارس 2015 دعما للرئيس عبدربه منصور هادي في مواجهة المتمردين الحوثيين وحلفائهم من أنصار الرئيس السابق علي عبدالله صالح المدعومين من ايران.

وطالت غارة السبت مجلس عزاء في العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون، موقعة 140 قتيلا و525 جريحا، ووجهت أصابع الاتهام مرة جديدة إلى السعودية في هذه المجزرة.

وقال الخبير في منظمة هيومن رايتس ووتش فيليب بولوبيون لوكالة فرانس برس "يبدو أن الكيل طفح مع هذه الغارة"، مشيرا إلى أن حلفاء السعودية "استيقظوا على واقع الحرب في اليمن".

وأثارت الغارة تنديدا من واشنطن وباريس ولندن والولايات المتحدة، وكذلك من طهران ودمشق.

وعلى اثرها، اعلنت الولايات المتحدة مراجعة دعمها للتحالف العربي، بعدما كانت خفضته في الأشهر الماضية، وحذر البيت الأبيض بأن "التعاون الأمني للولايات المتحدة مع السعودية ليس شيكا على بياض".

وتواجه العلاقات الأميركية السعودية فتورا منذ سنتين، ولا سيما على خلفية بوادر التقارب التاريخي بين واشنطن وأيران، الخصم الاقليمي الكبير للسعودية.

وليست هذه أول مرة توجه الولايات المتحدة انتقادات الى السعودية بشأن وقوع ضحايا مدنيين للنزاع في اليمن.

غير أن نبرة الانتقادات تصاعدت الاحد حين أجرى وزير الخارجية جون كيري اتصالا هاتفيا مع ولي ولي العهد السعودي وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان ليعرب له عن "قلقه الشديد" ويحضه على "اتخاذ التدابير الضرورية على الفور لضمان عدم تكرار مثل هذا الحادث".

ورأى سايمن أندرسون المحلل في معهد "واشنطن إنستيتيوت" أن الأميركيين "غاضبون على السعوديين لقصفهم العشوائي" وغارة السبت "تبدو أشبه بمحاولة متعمدة من السعودية لقتل أكبر عدد ممكن من القادة الحوثيين".

 غضب أميركي

لكن غضب الأميركيين لا يحجب الموقف الحرج الذي تجد واشنطن نفسها فيه حيال حلفائها السعوديين الذين عقدت معهم في آب/أغسطس صفقة جديدة بقيمة 1,15 مليار دولار، اشترت بموجبها الرياض 150 دبابة ومئات الرشاشات الثقيلة.

 فالرياض لطالما تشكل بالنسبة لواشنطن قوة مضادة للنفوذ الإيراني في المنطقة. وأكثر من ذلك، تقف السعودية بجانب الولايات المتحدة في النزاع في سوريا، فتقدم دعمها لفصائل المعارضة ضد نظام الرئيس بشار الأسد.

ووقعت مجزرة السبت في اليمن في وقت صعدت واشنطن بشكل واضح اللهجة ضد روسيا وحليفتها دمشق، وقد طالب كيري بتحقيق في "جرائم حرب" على خلفية الهجوم الدامي على حلب والقصف الروسي المركز على أحيائها الشرقية.

ورأى بولوبيون أن "الوضع لم يعد يحتمل" بالنسبة للولايات المتحدة.

غير أن ديفيد واينبرغ العضو في "مؤسسة الدفاع عن الديموقراطيات" المحافظ للابحاث اعتبر أن على واشنطن الا ترضخ لنظرية "كل شيء أو لا شي" وتقطع الجسور مع حليفها العسكري السعودي.

وذكر الخبير بأن العملية العسكرية التي تقودها السعودية في اليمن تهدف إلى اعادة ارساء سلطة الرئيس المعترف به دوليا عبدربه منصور هادي بوجه المتمردين الحوثيين.

وهو يعتبر أن "الولايات المتحدة ستخرج ضعيفة في حال سحبت بشكل متسرع دعمها للعملية السعودية في اليمن"، مقرا في الوقت نفسه بان "الطريقة التي يشن بها السعوديون الحرب في اليمن لا تناسب المصالح الأميركية".

المصدر – مونت كارلو + أ ف ب

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق