عاجل

اليونيسف يكشف عن حالات كوليرا بصنعاءواشتباه بتعز

2016-10-07 20:46:14 ( 248674) قراءة
المشاهد – متابعات :

 أكثر من 12 مليون يمني بحاجة إلى المساعدة

كشفت منظمة اليونيسف بأن السلطات الصحية في اليمن رصدت حالات إصابة بمرض الكوليرا يوم الخميس، السادس من أكتوبر.

وقد أعلنت السلطات الصحية رصد حالات كوليرا في العاصمة صنعاء، واشتباه بوجود حالات في مدينة تعز جنوب غرب البلاد.

وقالت اليونيسف في بيان صادر اليوم ونشرته على موقعها الالكتروني "الكوليرا  ستضاعف المخاطر الصحية المحدقة بالسكان في اليمن وخصوصاً الأطفال، في ظل تدهور النظام الصحي ".

وأشار ممثل اليونيسف في اليمن، جوليان هارنس، في البيان إلى أن "هذا الوباء يضاعف من بؤس الملايين من الأطفال في اليمن. وقال إن منظمة "اليونيسف تدعم المرافق الصحية لعلاج حالات مرض الكوليرا واحتوائه وسوف تواصل العمل مع الشركاء لرفع مستوى الاستجابة لوقف تفشي هذا المرض الخطير."

وتعمل اليونيسف وشركاؤها على وضع قياس دقيق لمستوى تفشي المرض. فيما لم يتم علاجه، يمكن أن يتسبب هذا المرض بوفاة الحالات شديدة الإصابة، ويمكن أن يقتل ما نسبته 15 بالمئة من المصابين به في غضون بضع ساعات.

وأضاف هارنس أن "الأطفال عرضة لمخاطر عالية ما لم يتم الحد وعلى وجه السرعة من تفشي وباء الكوليرا خصوصا مع تدهور النظام الصحي في اليمن جراء استمرار الصراع، مناشدا جميع الجهات المانحة دعم المرافق الصحية في كافة أنحاء اليمن بحيث يتمكن المحتاجون من المدنيين من الحصول على المساعدة الطبية".

وتقوم اليونيسف بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية لاحتواء هذا الوباء من خلال توفير وتأمين إمدادات المياه وتنقية .

 وقد حذر منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ستيفن أوبراين في وقت سابق  من أن الأزمة التي يواجهها شعب اليمن وسط الصراع الدائر هي واحدة من أسوأ الأزمات في العالم.

أكثر من 12 مليون يمني بحاجة إلى المساعدة المنقذة للحياة وفقا لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية. ويعاني 1.5 مليون طفل دون سن الخامسة من سوء التغذية الحاد، فيما يعاني 375 ألفا آخرون من المرض على نحو أسوأ بكثير.

وتشير أحدث إحصائيات الأمم المتحدة إلى أنه منذ مارس 2015 أودت أعمال العنف في اليمن بحياة أكثر من أربعة آلاف شخص وأدت إلى إصابة سبعة آلاف آخرين.


المصدر - مركز انباء الامم المتحدة

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق