عاجل

سوق سوداء لتسليم رواتب الموظفين والمتقاعدين بعدن

2016-10-05 08:45:22 ( 253412) قراءة
عدن - المشاهد – خاص :

طوابير من المتقاعدين بانتظار استلام رواتبهم في بريد كريتر عدن - المشاهد

ينشط سماسرة  يتبعون بعض موظفي مكاتب البريد في عدن لتسليم رواتب المتقاعدين عبر ما يسمى  "السوق السوداء" حيث يقوم موظف في البريد بتنفيذ عملية استلام الراتب لزبائنه من طالبي المعاش " بطريقة غير قانونية "على ان يقوم بتسليمه لهم خارج الداوم مقابل استقطاعات له ولسماسرته الذين يقوم بجذب الزبائن .

ان تنتظر راتبك لأربعة اشهر بسبب شحة السيولة النقدية ، فالامر صار مقبولا ومعتاد لدى المتقاعدين الذين يقبضون رواتبهم عبر الهيئة العامة للبريد في عدن.

محمد سالم دفع 15% من اجمالي راتبه لموظف أحد مكاتب بريد العاصمة عدن مقابل ان  يستلم راتبه من خارج  البريد بعيداً عن طوابير الانتظار  التي صارت مهنة اخرى يقوم بها المتقاعدين

يقول محمد لـ "المشاهد " انا مجبر على هذا الفعل والا لن استطيع استلام راتب او علينا الانتظار لايام ونحن بحاجة ماسة للمال من اجل ان نقضي احتياجاتنا كاسرة"

هنا تبدأ قصة سماسرة بريد عدن الذين لا يخضعون الى أي رقابة او ضبط ولا يستطيع احد ايقافهم او رفع الشكاوي بهم .

م – ن " موظف في احد مراكز البريد في عدن  ييقوم بعملية استلام  الراتب لأكثر من اربعين متقاعدا ويأخذ عن كل عملية صغرى خمسة الاف عن  راتب متقاعد يبلغ خمسة وعشرون الفاً، فيما يصل عمولة العلمليات الكبرى التي يدرها موظف البريد الى عشرون الفا مقابل استلام وتسليم راتب شهري يصل 200 الف ريال .

هذه شروط سماسرة البريد في كل فروع البريد عدن ، ففي بريد كريتر الذي لا يبعد عن قصر الرئاسة كيلو متر  تنشط سوق سوداء في عمليات استلام وتسليم رواتب المتقاعدين ، وان كنت زائرا الى البريد سترى صرخات الناس والحسرة وبعضهم وصل ان يبكي من عمليات الابتزاز والسمسرة التي يقوم بها بعض موظفي البريد .

الطريق الى السوق السوداء

خمسة الاف مقابل تسليم راتب 25 الف ريال و10 الاف ريال هي مقابل راتب يصل الى 100 الف ريال،  عملية حسابية سهلة جدا للقائمين عليها في البريد ومسئلة يصعب حلها من قبل متقاعد يقبض 25 الف ريال  او حتى مائة الف ريال ويتخلى عن خمسة الاف منها لاجل ان تصله 20 الف ليستطيع مواصلة العيش وسط هذا الفساد .

الطريق الثاني ان تصطف في طوابير طويلة لاسابيع وايام من الصباح الى بعد الظهيرة وتنتظر الى ان يعزز البنك المركزي في عدن بمبالغ مالية الى البريد، بعدها يحصل الاشخاص الذين في مقدمة الصفوف على رواتبهم  حيث يتم صرف لعشرة الى عشرون  شخصا ممن يقفون في طوابير طويلة لان المبلغ الذي تم تعزيزه للبريد لا يكفي لدفع رواتب الجميع ، ليعود البقية اليوم التالي ويقفون في صفوف طويلة وعلى هذا الحال واحيانا لا يتم تعزيز البريد باي مبالغ  لتنتظر الى ثلاثة اشهر.

شكاوي الناس

يشتكي الناس من تاخير صرف رواتبهم ، كما يشكون عمليات الابتزاز والسمسرة والاختلاسات التي يقوم بها  بعض موظفي البريد وسماسرتهم فيضطرون القبول بعمليات الابتزاز لعدم وجود رقابة ولا عمليات ضبط في حال رفع الشكاوي الى مسئولي البريد..

انسية امراة سبعينية متقاعدة  تقول لـ" للمشاهد " راتبي التقاعدي 25 الفا ثلاثة اشهر وانا اتي الى البريد ونعود الى المنزل  بدونه.

تضيف انيسة والدموع تنهمل على خدها المتجعد من سنين الخدمة في وطن لا يٌحترم فيه التضحيات وان كانت من امرأة " اليوم ذهبت لاستلام الراتب بعد ان تم تعزيز البريد بمبلغ من البنك المركزي ، فوضعني احد الموظفين امام خيارين ان يسلموا لي راتب ثلاثة ويا خذ منها عشرة آلاف ريال او لن يسلم .

تواصل انيسة حديثها لـ "المشاهد "  مخاطبة احد رواد السوق السوداء يا ابني العشرة الاف التي ستأخذها هي قيمة علاجات استخدمها لشهرين ، فانا أمرة  احتاج لعلاج شهري بخمسة الاف ريال وانت تأخذها دون  حق.

آلاف الناس هنا بانتظار رواتبهم  ويزاحمون الكبار والصغار فلا تقدير لأحد خدم الوطن ام لم يخدم القيمة هي الراتب والتقدير كم بتدفع من اجل ان تستلم راتبك .

تهمهم انيسة بهذا الكلمات " الله لا فتح عليك اسئل الله ان يريني فيك فلوسي وهي تخرج من صحتك "

تنظر انيسة الى موظف البريد الذي يتباهي بانفلات ادارة البريد وغياب الرقابة عن عمليات تقطاعاته لرواتب المتقاعدين ما يقوم به تحول الى حق وعمل مشروع رغم تجريمه وسماسرته يجبون الصفوف لجلب من يقبل باستقطاع من راتبه ليحصل علية اولاً  قبل الطوابير"

انيسة " ايوا يا ولدي موافقة رغم انها مقابل علاجي لشهرين  حاول يا ابني تأخذ خمسة ولي خمسة "

تضطر لقبول عرض موظف البريد تستلم راتب  ثلاثة اشهر بعد خصم عشرة الاف ريال وتنصرف ودموعها تسيل على خدها وكفها مرفوع الى السماء تدعوا على من استقطع من راتبها.

" ن – ع " متقاعد وينتظر راتبه منذُ شهرين هو الاخر قام بدفع 17 على كل راتب فالرجل متقاعد وله  "400" الف ريال مقابل راتب شهرين فالرجل يعد صيداً ثمين لسماسرة البريد .

علي يرفض الافصاح عن اسم والده  ويقول لـ"المشاهد" ذهبت الى احد موظفي البريد لأتفاوض معه عبر سمسار كي يستلم راتب والدي على ان اذهب الية في المساء لاستلام الراتب ، اتفقت معه على خصم 18 الف من كل 200 الف ، لا توجد حلول  الا ان نستلم رواتب المتقاعدين عبر السوق السوداء عبر سماسرة وموظفي في البريد والا لن استلمها فالمبلغ كبير والسيولة معدومة .

تملئ ابتسامة السخرية وجه " علي " ويتابع حديثه " احد موظفي البريد اخذ ما يقارب 36 الفا وكان يريدني ان اشتري له قات ولم يكتفي بالمبلغ .

 يضيف علي " مر علينا العيد ديون والان نحن في حال صعب كون والدي لم يستلم الراتب ، ما علينا الا ان نقبل شروط القائمين على السوق السوداء لاستلام الرتب ولا سنظل هنا لاشهر قادم في الطوابير.السوق السواداء.

 وينتظر آلاف المتقاعدين استلام الراتب من قبل حكومة عبر البريد الذي تحول الى سوق سوداء عبر سماسرة يجولون بين طوابير المتقاعدين ، وبعضهم ذاع صيتهم  كعلامة تجارية لسوق سوداء ..

 ملاحظة : كل الشخصيات رفضت الافصاح عن اسمائها الحقيقة والمشاهد 

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق