عاجل

مروان تحول الى معاق بسبب الحرب وإهمال الحكومة

2016-10-02 10:50:15 ( 300165) قراءة
لحج - المشاهد - عبدالله مجيد

مروان بعد ان تحول الى معاق - المشاهد

صار الشاب مروان عبدالله علي جديب معاقا طريح الفراش لا يقوى على الحراك إلا بمساعد أفراد عائلته، إثر الإهمال وعدم الاهتمام من قبل الجهات المعنية في الدولة بعلاجة من طلق ناري اخترق رأسه بينما كان مرابطا في إحدى جبهات القتال في كرش ضد مقاتلي االحوثي والرئيس صالح.

جديب  " 23 " من أبناء كرش بمحافظة لحج جنوب اليمن  واحد من عشرات الشباب إن لم يكونوا المئات ممن جرحوا وهم في جبهات القتال في المديرية دفاعا عن الأرض والعرض، منهم من استشهد ومن جرح وتعافى وآخرون من اصيبوا باعاقة مستديمة بسبب فقر أسرهم واهمال وقلة الاهتمام بهم من الجهات المتخصصة ودول التحالف المسؤلة الأولى بهذا الملف.

يلازم جديب فراش المرض بجسم نصف مشلول ومن حوله طفله ووالديه وأربعة من إخوانه الصغار، لا ترى في عيونهم سوى نظرات الحزن والغبن  والشفقة على ما حل بمعيلهم.

يقول والد مروان( 65عاماً)  لـ" المشاهد"  كان ولدي ضمن مجموعة من الشباب مرابطون في جبل صوفع أحد جبال كرش بمحافظة لحج  لمواجهة مليشيات الحوثي وصالح، والتي كانت تحاول باستماته للسيطرة علي.

 يواصل حديثه بصوت تقطعة حرقة الأب المفجوع بلفذ كبده  " في بداية مارس المنصرم وصلني الخبر المشؤم ولم استوعب، شعرت حينها بأن الدنيا تدور من حولي.. ما الذي استطيع أن أفعله له، أنا رجل كبير وليس لدي أي مصدر دخل ، وعائلتي المكونة من تسعة أفراد معتمدة على راتبه العسكري فهو المعيل الوحيد للأسرة".

ويضيف " حاولت حينها جاهدا تدبير ما يمكنني من مصاريف لإسعافه إلى مستشفى "صابر" الخاص بعدن، ظل فيه لثلاثة أشهر، تحملت خلالها تكاليف اغلب العلاجات؛ لعدم توفرها في المشفى، بعت خلالها كل ما أملك من أغنام وأرض بالإضافة إلى ديون استدنتها وماتزال على عاتقي.

ويضيف" بعد تسعين يوما أجري له فحص بجهاز الرنين المغناطيسي وأظهرت النتيجة بأنه يعاني من ضمور في نصف الدماغ، وأوصى الأطباء بضرورة تحويله إلى الخارج لمواصلة العلاج.

وبحسرة وقهر يقول" لم استطع متابعة الجهات ذات العلاقة، وكذا استخراج الجواز.

حينها اضطررت إلى العودة به إلى البيت.

وهذه حالته كما ترى طريح الفراش مصاب بشلل نصفي  في اليد والرجل ولا يستطع النطق.

إبني دفعته غبرته للدفاع عن هذا الوطن بروحه ودمه، فكان جزاؤه من الشرعية الاهمال وعدم الإهتمام.

وناشد جديب عبر الـ"المشاهد" الرئيس عبدربه منصور هادي، والمنظمات المعنية بالجرحى بسرعة علاج ولده في الخارج وصرف مرتب شهري ليعول به أسرته بعد أن وقف راتبه العسكري من قبل تحالف الحوثي وصالح.

المعاق مروان جديب ليس سوى واحد ونموذج من صف طويل من المعاقين والجرحى في جبهات القتال المستعرة في خط التماس والنار في بلدات كرش والصبيحة ومديرية القبيطة منذ اجتياحها من قبل مقاتلي الحوثي وقوات الرئيس صالح في مارس/آذار 2015م.

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق