عاجل

عام دراسي جديد..صنعاء تتمرد ومئات المدارس مغلقة

2016-10-01 19:39:46 ( 299576) قراءة
صنعاء – المشاهد : فؤاد محمد

مذكرة الى مكاتب التربية والتعليم من وزراة التربية التابعة لحكومة هادي - المشاهد

من المقرر أن يبدأ الأسبوع القادم عام دراسي جديد في اليمن وسط مؤشرات على انقسام المؤسسة التعليمية بين صنعاء وعدن وتردي الوضع التعليمي نتيجة الأوضاع الهشة في هذا البلد والتي زادت حدتها بعد انقلاب جماعة الحوثي وحليفها صالح على السلطات الشرعية برئاسة هادي.

 وتكشف وثائق حصل عليها (المشاهد) عن تمرد لفرع وزارة التربية والتعليم في صنعاء وسيره نحو الإعداد مستقلا للعام الدراسي الجديد بعد رفضه تقويما دراسيا أعدته الوزارة الرئيسية في عدن – العاصمة المؤقتة - وإقدامه على تحديد تقويم دراسي خاص بالمناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين.

 وقادت جماعة الحوثي وحليفها صالح انقلابا على السلطة الشرعية برئاسة عبدربه منصور هادي في سبتمبر 2014 ما دفع تحالف عربي بقيادة السعودية للتدخل عسكريا في مارس 2015 تحت مسمى عاصفة الحزم.

 وفيما لاتزال أجواء الحرب مخيمة على اليمن للعام الثاني على التوالي قررت وزارة التربية والتعليم السير في العام الدراسي الجديد 2016 - 2017 ابتداء من السبت القادم وفق تقويم أصدرته بهذا الخصوص، فيما قرر فرع الوزارة في صنعاء الخاضع للحوثيين تحديد بداية العام الدراسي الجديد مطلع أكتوبر القادم.

 وطبقا للتقويمين الدراسيين الذي حصل عليهما "المشاهد" فإن وزارة التربية والتعليم في عدن أقرت تحديد 181 يوما للعام الدراسي الجديد، وقرر فرع الوزارة في صنعاء تحديد 193 يوما يبدأ مطلع أكتوبر وينتهي في 31 مايو 2017م.

 ووفق التقويمين فقد حددت الوزارة في عدن عدد أسابيع العام الدراسي بـ 28 أسبوعا دراسيا يبدأ الأحد وينتهي الخميس، فيما حدد فرع الوزارة في صنعاء عدد الأسابيع بـ 32 أسبوعا يبدأ السبت وينتهي الأربعاء.

 تحذير

من جهته حذر عادل الوهباني رئيس النقابة الوطنية للتعليم في صنعاء من خطورة هذا الانقسام الحاصل في المؤسسة التعليمية .. ودعا قيادة وزارة التربية والتعليم في صنعاء وعدن إلى تحمل المسؤولية الوطنية وعدم الزج بالعمل التعليمي في الصراع القائم.

 وقال في حديث لـ"المشاهد": " تقع على عاتق قيادة وزارة التربية والتعليم المسؤولية أمام الله في مستقبل ستة ملايين طالب وطالبة، ففلذات أكبادنا لايجب أن يكونوا وقودا للعبث السياسي الذي دمر كل شيء في هذا الوطن .. يجب أن نحافظ عليهم وأن نجعل التعليم بعيدا عن الصراعات السياسية".

 وشدد بان إصلاح التعليم لن يتم إلا بتكاتف الجميع وتقبل الآخر وإبعاد الصراعات عنه كون التعليم هو مستقبل جيل كامل وهو اللبنة الأولى والأساسية للنهوض بالأوطان".

 أرقام

ويحل العام الدراسي الجديد على اليمن فيما لاتزال 1600 مدرسة مغلقة في عموم اليمن نتيجة تضررها من الحرب القائمة واحتلال المباني واستخدامها ثكنات عسكرية ووقوع البعض منها في مناطق صراعات.

 ووفق تقرير صادر عن مركز الإعلام التربوي اطلع عليه "المشاهد" فإن مدرسة من بين كل عشر مدارس مغلقة، وأن 34% منها متضررة بسبب الحرب، و 22%مدمرة أو محتلة عسكريا.

 وأكد التقرير أن الحرب التي تشهدها اليمن تسببت في حرمان 1.3 مليون وثلاثمائة طفل في سن التعليم العام من مواصلة تعليمهم أي بمعدل طالب من بين كل خمسة طلاب وبنسبة 22%.

 وذكر التقرير أنه ووفق قراءته للعام الدراسي المنصرم فإن 40% فقط من المعلمين وموظفي التعليم هم من تمكنوا من أداء عملهم، وأن الساعات الدراسية التي تلقاها الطلبة أقل من المتوسط العام على المستوى الوطني.


مذكرة الى مكاتب التربية والتعليم ممن وزارة التربية التابعة للحوثيين وصالح - المشاهد

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق