عاجل

توقعات بإعلان هدنة جديدة في اليمن وسط تصعيد حربي

2016-09-25 21:36:04 ( 276107) قراءة
المشاهد – متابعات

آثار القصف  في حي سكني - انترنت

حث المبعوث الاممي الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد اطراف الصراع اليمني على تهدئة عسكرية فورية، والعودة الى جولة جديدة من مشاورات السلام المعلقة منذ مطلع الشهر الماضي.

والتقى الموفد الدولي في نيويورك امس السبت وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي، ضمن مساع اممية ودولية مكثفة لاحتواء التصعيد العسكري الكبير للاعمال القتالية، واعادة الاطراف المتحاربة الى طاولة الحوار.

ونقلت وكالة الانباء الحكومية" سبأ  "عن ولد الشيخ احمد قوله ان "التهدئة والحل السلمي سيمكنان الأمم المتحدة من استئناف برامجها الإنسانية والخاصة بإعادة الاعمار" .

وكان وزير الخارجية اليمني اعرب في تصريحات صحفية عن امله بسريان هدنة إنسانية لمدة 72 ساعة "بداية الأسبوع المقبل".

 وقال المخلافي إن الرئيس هادي التقى مع مسؤولين من الولايات المتحدة والأمم المتحدة الأسبوع الماضي ووافق من حيث المبدأ على وقف لإطلاق النار لمدة 72 ساعة، شريطة استفادة المناطق المحاصرة من الهدنة المقترحة.

وكان وزراء خارجية الولايات المتحدة وبريطانيا ودول مجلس التعاون الخليجي دعوا في اجتماع مشترك الاسبوع الماضي بنيويورك الى هدنة عاجلة في اليمن مدتها ثلاثة ايام لتمكين مبعوث الامم المتحدة اسماعيل ولد الشيخ احمد من اجراء اتصالات مع جميع الاطرف.

وأكد الوزراء في بيان، تأييدهم الكامل لجهود المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، وخارطة الطريق التي اقترحها للتوصل إلى اتفاق شامل، يقوم على المرجعيات المتمثلة بالمبادرة الخليجية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن الدولي بما في ذلك القرار 2216.

واعلن المبعوث الأممي الاربعاء نيته تقديم خطة جديدة للسلام، بعد ان رفض الحوثيون وحلفاؤهم في حزب المؤتمر الشعبي، مشروع اتفاق سابق في الكويت الشهر الماضي، يعطي اولوية للاستحقاقات الامنية والعسكرية المتعلقة بالانسحاب من المدن وتسليم السلاح.

وابدى الموفد الاممي في تصريحات اعلامية، تفاؤله إزاء خطته الأممية الجديدة التي قال إنها تدعو" لحل سياسي سلمي للأزمة اليمنية".

وفشلت الجولة الاخيرة من مشاورات السلام اليمنية في احراز اي اختراق توافقي حول خطة اممية تبدأ بتدابير امنية للانسحاب من المدن وتشكيل حكومة وحدة وطنية بعد 45 يوما لادارة المرحلة الانتقالية وصياغة دستور جديد للبلاد، واجراء اصلاحات تشريعية والتحضير لانتخابات.

في الاثناء افادت مصادر من طرفي الاحتراب بوصول المزيد من القوات عبر الحدود السعودية الى محافظة مارب النفطية دعما للقوات الحكومية في جبهة صنعاء على وقع معارك وغارات جوية عنيفة في انحاء متفرقة من البلاد.

الى ذلك اعلنت القوات الحكومية عن احراز تقدم ميداني جديد عند الحدود الشطرية السابقة بين محافظتي لحج وتعز بالسيطرة على عديد مواقع في جبهة كرش على الطريق الاستراتيجي الممتد الى مدينة عدن.

وافاد متحدث باسم اللجان الشعبية المعروفة بالمقاومة بمقتل 10 عناصر من المسلحين الحوثيين بمواجهات مباشرة، و استهداف الطيران الحربي لتعزيزات عسكرية كانت في طريقها الى هذه الجبهة.

وقال المتحدث باسم حلفاء الحكومة في جبهة كرش قائد نصر، ان ضابطا برتبة عقيد من القوات الحكومية، وعنصرا من اللجان الشعبية قتلا بمعارك الساعات الاخيرة مع الحوثيين في هذه الجبهة الملتهبة.

وفي السياق قالت مصادر اعلامية موالية للحكومة ان 7 مسلحين حوثيين قتلوا واصيب 13 اخرين بمعارك عنيفة في محافظة تعز المجاورة جنوبي غرب البلاد.

المصادر ذاتها تحدثت عن اصابة ثلاثة عناصر من القوات الحكومية في تلك المعارك، فضلا عن 3 مدنيين بقصف من مواقع للحوثيبن على احياء سكنية وسط مدينة تعز.

في المقابل اعلن الحوثيون، سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف القوات الحكومية اثناء محاولة للتقدم باتجاه منطقة حام بمديرية المتون غربي محافظة الجوف.


المصدر فرانس 24 / مونت كارلو

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق