عاجل

إنهيار التعليم وتحويل المدارس الى معسكرات

2016-01-10 23:31:47 ( 655404) قراءة
تعز - طارق سلام

أكد مختصون بأن العملية التعليمية في تعز منهارة  وتتجه نحو المجهول بعد ان دخلت تعز في الحرب  التي اشتعلت في صعدة  وعدن لتستقر في تعز، عددا من المدارس تحولت الى معسكرات تدريب واخرى ثكنات عسكرية لطرفي الصراع وبعضها تعرضت لقصف ودمار ما جعل تلك المدارس مصدر خطر على الطلاب ناهيك عن نزوح الالاف من الاسر .

وتعد تعز المحافظة الأولى من حيث عدد الطلاب المسجلين بالتعليم العام فبحسب احصائيات الوزارة للعام 2013 -2014 م بلغ عدد طلاب التعليم العام بمحافظة تعز (800.232) منهم 33% منهم يتركزون في مديريات المدينة الثلاث “القاهرة -المظفر- صالة ”.

وبحسب تقرير اممي فإن 2.9 مليون طفل محرومين من التعليم في اليمن ، وانخفاض نسبة الالتحاق بالتعليم الأساسي

وكشف تقرير عن مركز الدراسات والاعلام التربوي معني بتقييم التعليم العام بالمحافظة "الأساسي والثانوي والجامعي والفني"، بأن 59 مدرسة تعرضت للقصف المباشر لتتنوع الأضرار بين الكلي والجزئي، وتم اقتحام 35 مدرسة واستخدمت لأعمال عسكرية منذ بداية الحرب في مارس الماضي، مشيراً إلى أن عدد المدارس التي استخدمت لإيواء النازحين بلغ 62 مدرسة بالمحافظة .

انهيار التعليم ومدارس تحولت الى معسكرات


مدارس تعز جراء الحراب

مدير مركز الدراسات والإعلام التربوي احمد البحيري اكد ان الوضع التعليمي في مدينة تعز منهار ، واغلب مدارس المدينة مغلقة، وقال البحيري ان  مدينة تعز بمديرياتها الثلاث (صالة ، المظفر ، القاهرة)  تضم 300 الف طالب وطالبة اي ثلث طلاب محافظة تعز .

وأوضح البحيري أن اغلب مدارس المدينة مغلقة و90% من تلك المدارس لم تستكمل نتائج طلابها للفصل الدراسي الثاني من العام الماضي ، غير ان عدد من طلاب المرحلتين الشهادة العامة لم يدخلوا الامتحانات على الرغم انها اجريت لأكثر من مرة.

وقال البحيري " لموقع المشاهد " ان العام الدراسي في اليمن تأخر شهرين حيث بداء في الاول من شهر نوفمبر الماضي ، الا انه  بداء في مدينه تعز  مع بداية العام الجاري 2016 ، تأخر اربعة اشهر ، وهذا يوخر العملية التعليمية والتحصيل العلمي.

وأضاف أن مكتب التربية والتعليم اعلن فتح مدارس محورية في مديرية المظفر والقاهرة وبداءت العملية التعليمية في 7 مدارس في مديرية المظفر و5مدارس في مديرية القاهرة، كما قام ناشطون وبمجهود ذاتي وبالتنسيق مع مكتب التربية والتعليم بفتح مراكز تعليمية في بعض الاحياء وقد زودت بالمناهج .

عدد من المدارس تحولت الى معسكرات تدريب واخرى ثكنات عسكرية لطرفي الصراع وبعضها تعرضت لقصف ودمار ما جعل تلك المدارس مصدر خطر على الطلاب ناهيك عن نزوع الالاف من الاسر .

المناطق التي لم تشهد صراع وخاضعه لسيطرة جماعة الحوثي بداء العام الدراسي من نوفمبر الماضي وتوجه الطلاب للدراسة ، اما المدارس في المحيطة للصراع او بعيده نسبيا ومنها منطقة صاله فتحت لمدة يوم واحد بداية الاسبوع الماضي واغلقت نتيجة الصراع الدائر.

وتسببت الحرب بتشريد آلاف المعلمين من منازلهم ونزوحهم إلى مناطق أكثر أمناً في البلاد، فيما قُتل أكثر من 40 معلماً وجُرح العشرات وتعرضوا للاستقطاعات غير الشرعية من رواتبهم.

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق