عاجل

اليمن ستصبح واحدة من النزاعات المنسية في العالم

2016-01-10 01:26:39 ( 656040) قراءة
صنعاء-المشاهد

 

yemen and dmar
دعت اللجنة الدولية للصليب الأحمر مطلع هذا الأسبوع إلى ضرورة إيجاد حلاً سياسياً عاجلاً للتخفيف من معاناة الملايين من اليمنيين، ويقول مدير اللجنة الدولية الإقليمية للشرقين الأدنى والأوسط، روبرت مارديني، إن اليمن تحتاج إلى حلاً سياسياً عاجلاً حتى لا تصبح واحدة من "النزاعات المنسية" في العالم.

وبينت اللجنة في تقرير لها حصل "المشاهد" على نسخة منه أن الشعب اليمني يعاني من الصراع لمدة تسعة أشهر طويلة، حيث لقي أكثر من خمسة آلاف شخص حتفهم وأصيب أكثر من ثلاثين ألف جريح، في حين أن أكثر من مليوني شخص نزحوا عن منازلهم بحثا عن الأمان، كما أن الحياة الطبيعية لمن يعيشون في منازلهم أصبحت من المستحيل عمليا.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن البنية التحتية الأساسية التي تحتاجها كل أسرة اختفت، حتى المستشفيات التي ينبغي أن تكون آمنة للجميع لم تعد كذلك بل إنها تأثرت بالاقتتال، ووفقاً لتقديرات اللجنة الدولية فإن هناك أكثر من 100 هجمة على مرافق الرعاية الصحية منذ بدء الصراع في اليمن، وتضيف اللجنة: "لدينا الكثير من الحوادث، حيث تم استهداف المستشفيات وجرح المرضى وتم قتل الموظفين، كما تم منع الأدوية والمستلزمات الطبية من العبور إلى المستشفيات التي في حاجة ماسة إلى هذه الإمدادات".

قصصٌ مأساوية تعيشها مناطق الصراع في اليمن حيث يعاني المرضى، والأطباء العاملين في المستشفيات التي تقع في مواقع الاقتتال كثيرا ما يعرضون حياتهم للخطر، كما أن هناك شحة في الإمكانات، ونقص حاد في الدواء، وقد يجد الطبيب نفسه غير قادراً على إنقاذ حياة المريض، هكذا تصف اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي الوضع الصحي في اليمن، ويقول الطبيب أحمد فرحان -طبيب الطوارئ في مستشفى الروضة بتعز-: "لا يمكننا أن نقدم للمرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة وكذلك الجرحى ما يحتاجون إليه"، ويشير إلى أن أقل من نصف المرافق الصحية في تعز ما تزال تعمل، فضلاً عن عدم توفر الدواء في السوق، ويتابع: "يؤلمنا كثيراً عندما لم نتمكن من علاج الجرحى والمرضى، فهناك حالات كثيرة ماتت أمامنا ولا يمكننا إنقاذهم ".

وفي محافظة صعدة تبدو الأوضاع الصحية حرجة للغاية، وتقول اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن محافظة صعدة الحدودية مع السعودية يعاني أبنائها من المخاطر، حيث تتزايد حالات الإصابات التي سببها القصف والغارات الجوية والصواريخ أو قذائف الدبابات وفقاً للكثير من الحالات في مستشفى صعدة، حيث تتزايد حالات "الجروح في البطن أو الصدر، وبتر الأطراف وإصابات الرأس، وهؤلاء الجرحى ليسوا جنوداً فقط بل إن هناك الكثير من الأطفال والنساء والرجال، فضلا عن المقاتلين -حسب ما يقوله -وضاح أحمد- طبيب في مستشفى صعدة.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إنها تبذل قصارى جهدها بالتعاون مع وكالات الإغاثة لدعم الرعاية الصحية في اليمن، ولكن الوصول إلى جميع المحتاجين غير ممكناً، فهناك العديد من الأماكن لا تزال لدينا صعوبة في الوصول إليها".

ودعت اللجنة الدولية أطراف الصراع إلى  السماح بدخول الإمدادات الطبية، ووقف جميع الهجمات على مرافق الرعاية الصحية، وقالت إن هناك نقص كبير في المعروض باستثناء الجرحى الذين هم ازدياد.


-الصورة من موقع اللجنة الدولية للصليب الاحمر -اليمن

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق