عاجل

ساحات المدارس تتحـول إلى منازل ومحلات في عدن

2016-09-07 11:12:18 ( 308612) قراءة
عدن – المشاهد : رعد الريمي

 مواطن ينفي قيامه البسط على حرام مدرسة - المشاهد

تتعدد أشكال البسط  في مدينة عدن الأمر الذي استنكره كثير من الأهالي فبعد أن تنوعت صور النهب للحدائق وبعض موارد الدولة امثال المملاح ومباني المؤسسة الاقتصادية ، ينضاف شكل حديث ضمن الفوضى الذي تجتاح المدينة في ظل صمت السلطة المحلية في عدن.

وقال عدد من الأهالي القاطنين بالقرب من مدرسة المصموم أن المدرسة تتعرض لانتهاك أرتكبه ابن حارس المدرسة بالتنسيق مع مدير المدرسة جمال صالح ومدير تربية الشيخ عثمان وبتأكيد من محضر اجتماع مجلس الآباء بمدرسة المصموم .

واستحدث الكثير من الباسطين والنهابين لأراضي وساحات المدارس منازل،ومحلات داخل باحاتها كما حدث في مدرسة العبادي في منطقة الشيخ عثمان وغيرها من المدارس في المدينة  حيث تم استحداث محلات تجارية  ومساكن.

 وقال سامر راشد ان مجموعة من الناهبين قاموا  بعمل فتحات في احد اسوار المدرسة التي يدرس فيها واستحداث مباني  "محلات تجارية " لبيع المواد الغذائية والعصائر الى الطلاب والمارة في الشارع العام  والى اليوم لم يتم اغلاقها او التعامل معها من الجهات المعنية او السلطة المحلية .

فيما اكد الأهالي  تقديمهم  مناشدة للمحافظ عيدروس الزُبيدي التدخل لمساعدتهم للتخلص من الفوضى التي انتشرت بمنطقتهم ، والتي تمثلت في استخدام  مبنى  داخل حرم  مدرسة المصموم سكنا لأبن حارس المدرسة والذي سبب عائقا أمام دور المدرسة التربوي.

باب  للمنزل في حرم مدرسة المعصوم - المشاهد

وأوضح الأهالي قيام المدعو نشوان سايب بالسكن في المبنى مؤكدين أن المذكور قام بقوة السلاح ومساندة بعض الأشخاص في فتح باب في سور المدرسة الخلفي ليكون باب خاص فيه للمنزل الذي قام بتأميمه من المدرسة وقد تم رفع شكوى لوسائل الإعلام موقعة من أولياء الأمور وعقال الحارات وأعضاء مجلس الآباء في ذلك الحين.

وقالت تريز صدقة عضو مجلس محلي الشيخ عثمان أن بعض الشباب القاطنين بالقرب من مدرسة المصموم أرادوا اقتحام المدرسة واستحداث بناء شخصي لهم أسوة بحارس المدرسة .

وأضافت "  لولا تدخل الأهالي وعقال الحارات والتحاور معهم ومنعهم من ذلك لكانت المدرسة تستباح من الجميع بسبب المبنى الذي سبب فتنة حينما تم تحويله للسكن الشخصي للحارس".

من جانبهم كشف ألأهالي أنه تم إطلاع مدير تربية الشيخ عثمان أنور المحضار حول كل ما سبق منوهين أن الأخير لم يتخذ أي إجراءات. 

مدير عام الرقابة في عدن عبدالقوي عبدالله قال" ان المبنى القائم بالمدرسة هو مبنى قديم وأن حل الإشكال حوله يتم مع باقي المساكن القائمة بمدارس المحافظة " .

 الأهالي  مستائين حول تلك الانتهاكات التي تمس المباني الحكومية التعلمية سواء في داخلها أو بجانبها ، وطالبوا بنزول وسائل الإعلام لمشاهدة التجاوزات والانتهاكات التي وصفوها بأنها أعمال منظمة متهمين جهات تربوية قد تكون خلف تلك الممارسات.

 

 

 

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق