عاجل

مكاتب بريد في العاصمة تغلق أبوابها جراء شحة السيولة

2016-09-05 19:51:07 ( 335019) قراءة
المشاهد- صنعاء - خاص

مكتب بريد التحرير

أغلقت اليوم الاثنين بعضاً من مكاتب البريد بصنعاء أبوابها نتيجة عدم توفر السيولة، كما تعاني بعضاً من البنوك المحلية من عجز السيولة، وفي ذات السياق يقول الموظف محمد إنه لم يتمكن من استلام راتبه من مكاتب البريد بصنعاء التي تشهد ازدحاما كبيراً، ويقول لـ"المشاهد" إن العديد من مكاتب البريد تقول إنها لا تجد أية سيولة ولم يتم تزويدها بالعملات من قبل البنك المركزي اليمني، في حين أن بعضاً من هذه المكاتب أغلقت أبوابها.

تتفاقم أزمة شحة السيولة في اليمن، ويشكو الشارع اليمني من العملة المهترئة والمقطعة التي يتم تداولها هذه الأيام، وفي ذلك أصدر البنك المركزي اليمني تعميماً للبنوك وشركات الصرافة والمواطنين يطالب الجميع بالتعامل بأية عملات مهترئة أو مقطعة، ويقول البنك المركزي في تعميمه إنه سيعمل على استبدال هذه العملات التالفة في حال تجاوز أزمة السيولة وتوفير عملات جديدة.

ووفقاً للمعلومات التي حصل عليها "المشاهد" فإن بعضاً من البنوك وكبار التجار يرفضون التعامل بالعملات فئة 250 ريالاً وأدنى، ويحصرون تعاملاتهم بفئة 500 و1000 ريال، وترفض هذه الجهات قبول أية عملات أقل من فئة 500 ريال.

وكانت الحكومة اليمنية قد وجهت اتهامات للبنك المركزي اليمني بإهدار النقد الأجنبي، ووفقاً لـ"رويترز" فإن البنك المركزي اليمني قال اليوم الاثنين إنه يستخدم احتياطيات الدولة في البنوك الخارجية بطريقة مسؤولة بعد أن طالبت الحكومة بمنع البنك المركزي من استخدام أموال الدولة في الخارج.

وقالت رسالة تحمل تاريخ الثامن من أغسطس آب إلى الرئيس اليمني من محافظ البنك المركزي أطلعت عليها "رويترز" إن البنك المركزي يباشر مهامه بشفافية وبما يتفق مع الإجراءات المصرفية الدولية.

وكانت وكالة أنباء سبأ التي تديرها الحكومة اليمنية نقلت يوم السبت عن مسؤول في مكتب بن داغر قوله إن رئيس الوزراء تلقى "تلقى معلومات مؤكدة من مصادر محلية وخارجية أن قيادة البنك قد لجأت إلى الاحتياطات النقدية بالعملات الأجنبية المودعة في البنوك الخارجية في أمريكا وأوروبا بعد أن استنزفت ما كان تحت يدها من العملات الأجنبية في خزائن البنك المركزي في صنعاء والحديدة للمجهود الحربي وبأموال الشعب."

 

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق