عاجل

1277 قتيلاً وآلاف الجرحى جراء المواجهات في تعز

2016-01-08 22:11:25 ( 648333) قراءة
تعز - خاص

تخضع مدينة تعز لحصار مطبق وقصف مدفعي وصاروخي على الاحياء السكنية من قبل مسلحي الحوثي، ما ادى الى ارتفاع الضحايا المدنيين الى 1277 بينهم 133طفلا.

ويمنع مسلحو الحوثي والرئيس السابق علي صالح إدخال الغذاء للمدينة ، فيما سمحت امس بإدخال50 اسطوانة اوكسجين إلى مستشفى الثورة عبر منظمة "تمدين شباب" فيما  الاحتياج اليومي 7 اسطوانات لمستشفى الثورة.


قلعة القاهرة المطلة على مدينة تعز

وعبرت منظمة الصحة العالمية عن قلقها إزاء تدهور الأوضاع في مدينة تعز حيث يعيش أكثر من 250 ألف شخص في حالة حصار فعلي منذ نوفمبر تشرين الثاني عام 2015م

وقالت المنظمة في بيان صادرعنها ان جميع مستشفيات تعز قد أجبرت على أن تعلق بعض خدماتها بشكل جزئي، فيما تتعامل مع أعداد هائلة من الجرحى .

واوضحت المنظمة انه تم منع دخول خمس شاحنات تابعة لها محملة بالأدوية والإمدادات الطبية إلى المدينة منذ الرابع عشر من الشهر الماضي.

ودعت منظمة الصحة العالمية جميع الأطراف المنخرطة في الصراع إلى السماح بالوصول الآمن للمساعدات الإنسانية والطبية إلى السكان بغض النظر عن مكان وجودهم.

وقال ناشطون وحقوقيون :ان استحداث  جماعة الحوثيين وصالح  معبرا  من اجل اذلال أبناء ونساء تعز، وانتقدوا صمت وغياب المنظمات الإنسانية الدولية التي تلزمها اتفاقية جنيف الرابعة بالتواجد الفاعل في مثل هذه الظروف . 

 وفي مداخل تعز الغربي يٌمنع دخول أكثر من مائتا شاحنة غذائية قدمها برنامج الغذاء العالمي لسكان تعز، ويتبادل طرفا الصراع التهم بمنع إدخالها، ففي حين تقول جماعة الحوثي ان المقاومة الشعبية اطلقت النار على الشاحنات توكد المقاومة الشعبية الموالية للرئيس عبدربه ان الشاحنات لم تتخطا  منطقة حبيل سلمان .

من جانب اخر كشف التحالف اليمني لرصد حقوق الانسان عن ارتفاع عدد ضحايا القصف العشوائي الذي يشنه مسلحي الحوثي والرئيس السابق على الأحياء السكنية بتعز الى 1277 مدنيا منهم 133 طفلا و 65 امرأة منذ بداية الحرب حتى نهاية ديسمبر 2015م.

وقال التقرير الذي حصل موقع المشاهد على نسخة منه: أن القصف العشوائي على الأحياء المدنية تسبب بجرح 7626 شخصا منهم 686 طفلا و231 امرأة بالإضافة الى  214 مختطف  منهم 93 ناشطا و 45 سياسيا وأربعة إعلاميين، وطبقاً للتقرير فان الحرب تسببت في نزوح اكثر من 9500 أسرة من المدينة.

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق