عاجل

100 انتهاك في 6 أشهر.. الحرب الشرسة على الصحافة

2016-09-02 17:17:15 ( 339288) قراءة
المشاهد- صنعاء - خاص

قتل واعتداء بالضرب وتهديد واعتقال وحجب ومصادرة للوسائل الإعلامية، واقعاً مأساوياً يعيشه الإعلام اليمني، وخلال نصف عام فقط ارتفعت حصيلة هذه الانتهاكات بصورة مثيرة للقلق، وتحكي واقعاً مريراً على الصحافة والصحفيين في اليمن.

رصدت نقابة الصحفيين اليمنيين 100 حالة انتهاك منذ مطلع العام الجاري وحتى نهاية  يونيو 2016، وقالت النقابة في تقريرها النصفي إن ما تتعرض له مهنة الصحافة اليمن يُعد حرباً شرسة، وقد قامت بهذا الرصد لجنة الحريات بنقابة الصحفيين من خلال -سكرتير لجنة الحريات- الزميل أشرف الريفي، وبإشراف -أمين عام النقابة- الزميل محمد شبيطة.

توثيق نصف عام

ويوثق التقرير النصفي الصادر عن النقابة والذي حصل عليه "المشاهد" مسلسل الانتهاكات المستمرة  تجاه الصحافة والصحفيين في اليمن، والتي طالت صحفيين ومصورين وعشرات الصحف والمواقع الإلكترونية.

ووثقت  النقابة 24 حالة اختطاف واحتجاز وملاحقة وإخفاء ، و13 حالة تهديد وتحريض ضد الصحفيين، و12 حالة اعتداء على صحفيين ومقرات إعلامية وممتلكات خاصة، و13 حالة حجب لمواقع الكترونية محلية وخارجية، و10 حالات شروع في القتل، و6 حالات قتل، و11 حالة تعذيب، و7 حالات إيقاف مستحقات وإيقاف عن العمل وفصل ومنع من الزيارة، وحالتي مصادرة لمقتنيات صحفي وأعداد صحيفة، وحالتي محاكمات.

65% من الانتهاكات قامت بها جماعة الحوثي وصالح


وبين التقرير الصادر عن نقابة الصحفيين اليمنيين أن جماعة الحوثي وصالح تورطت بـ 65 حالة انتهاك وبما نسبته 65% من إجمالي الانتهاكات، فيما ارتكب مسلحون مجهولون 15 حالة انتهاك بنسبة 15%، وجهات حكومية وأمنية تتبع الحكومة الشرعية ارتكبت 7 حالات بنسبة 7%، فيما تورط مسلحون ينتمون لجماعة السلفيين بتعز بـ 6 حالات بنسبة 6%، وارتكبت قوى التحالف العربي 5 حالات  بنسبة 5%، ومسلحون يتبعون الحراك الجنوبي ارتكبوا حالة واحدة بنسبة 1% وعناصر من تنظيم القاعد بحضرموت حالة واحدة بنسبة 1%.

وتوزعت الـ 24 حالة اختطاف واحتجاز وملاحقة وإخفاء كالتالي: 11 حالة اختطاف، 6 حالات احتجاز، 4 حالات ملاحقة، حالتي اعتقال وحالة إخفاء، حيث تورطت جماعة الحوثي بـ 14 حالة منها، وأربع حالات ارتكبها مجهولون، و3 حالات قامت بها جهات أمنية تتبع حكومة هادي، وحالتين ارتكبتها جماعة السلفيين بتعز، وحالة  تورط بها عناصر من تنظيم القاعدة.

10 حالات شروع بالقتل

وتم رصد 10 حالات شروع في القتل  طالت صحفيين ومصورين، ارتكب مسلحو الحوثي  7 حالات منها، فيما ارتكب عناصر من حرس الحدود السعودي حالتين منها وارتكب مجهولون حالة واحدة.

6 حالات قتل

وسجلت النقابة 6 حالات قتل حتى نهاية شهر يونيو طالت صحفيين ومصورين، تورط فيها مناصفة التحالف العربي وجماعة الحوثي بـ 3 حالات ارتكبها كل طرف على حدة، وسجلت النقابة 11 حالة تعذيب طالت صحفيين تورطت فيها جماعة الحوثي.

13 حالة تهديد وتحريض

وفيما يخص حالات التهديد وحملات التحريض سجلت النقابة 13 حالة منها 11 حالة تهديد وحالتي تحريض طالت صحفيين، وتورطت في هذه الحالات جماعة الحوثي بـ5 حالات وجهات مجهولة بـ5 حالات وجماعة السلفيين بحالتين ومسئول حكومي بحالة واحدة.

7 حالات إيقاف رواتب وفصل

ورصدت النقابة 7 حالات إيقاف رواتب ومستحقات وفصل عن العمل ومنع من الزيارة تورطت فيها جماعة الحوثي، وهو نفس الحال مع الـ 13 حالة حجب للمواقع الالكترونية التي تورطت بها جماعة الحوثي المسيطرة على وزارة الاتصالات.

12 حالة اعتداء

وفيما يخص الاعتداءات رصدت النقابة 12 حالة منها 8 حالات اعتداء بالضرب وحالتي اعتداء على مقار إعلامية، وحالتي اعتداء على ممتلكات صحفيين، وارتكبت جهات مجهولة 5 حالات منها، وجماعة الحوثي 3حالات، وجماعة السلفيين حالتين، وجهات أمنية  حالة واحدة، ومسلحو الحراك  الجنوبي حالة واحدة.

النقابة تحذر

وأمام هذه الصورة المخيفة لحرية الصحافة في اليمن تعبر نقابة الصحفيين عن قلقها المتزايد لاستمرار الحرب الشرسة ضد حرية التعبير في اليمن، وتؤكد أن هذه الجرائم لا تسقط بالتقادم ولابد أن يخضع مرتكبوها للعقاب.

وتجدد نقابة الصحفيين مطالبتها لكل الأطراف بعدم الزج بالصحفيين في الصراعات السياسية، وتكرر دعوتها لإطلاق كافة الصحفيين المعتقلين لدى جماعة الحوثي وتنظيم القاعدة، وتطالب كافة المنظمات الدولية المعنية بحرية الرأي والتعبير إلى التضامن مع الصحافة والصحفيين اليمنيين والضغط لإنهاء حالة الاستهداف الممنهج للحريات الإعلامية في اليمن.


طباعة

التعليقات

إضافة تعليق