عاجل

تسريبات بي بي سي تربك المشهد السياسي في اليمن

2016-09-01 11:51:11 ( 328705) قراءة
المشاهد - فؤاد عبدالرحيم

أثارت بي بي سي جدلا بعد نشرها ما قالت إنها مسودة حصلت عليها بشكل خاص تتضمن أهم البنود والأفكار المقترحة في مبادرة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري لحل الأزمة السياسية والحرب الدائرة في اليمن.

المبادرة التي نشرت بي بي سي 12 بندا منها تتضمن تسليم الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي صلاحياته لنائب يتم التوافق عليه بين الحكومة والحوثيين والمؤتمر الشعبي العام، وتشكيل حكومة وحدة وطنية يكون نصيب حكومة هادي فيها الثلث، فيما يتقاسم المؤتمر الشعبي العام وجماعة الحوثي ثلثا مقاعدها.

 جون كيري والجبير

وردا على ما نشرته بي بي سي من تفاصيل عن مبادرة كيري سارع وزير الخارجية اليمني عبدالملك المخلافي للتأكيد بأنه لاتوجد مقترحات مكتوبة تقدم بها كيري إلى الرياض خلال زيارته الأخيرة، وأن ما طرحه كانت عبارة عن أفكار شفهية، فيما نشر العربي الجديد تصريحا على لسان مصدر مسؤول في الخارجية اليمنية وصف مانشر بأنه عبارة عن تسريبات.

أما سفير اليمن بالولايات المتحدة الأمريكية أحمد بن مبارك فنفى على صفحته في تويتر ما تم تداوله من تفاصيل حول تسوية سياسية في اليمن، وأكد أن ما نشر ليس له أساس من الصحة.

 


كيف وصلت إلى بي بي سي؟

 يقول فيصل علي - الكاتب والصحفي إن بي بي سي وقعت في خطأ إخلاقي وليس مهني فقط، وقامت بنشر إشاعة كعمل متعمد وليس خطأ، واللوم هنا  يتحمله أيضا من كتب  المادة لبي بي سي الذي أوصل المادة لها.

ويضيف:لـ"المشاهد" "مبادرة كيري تقترح حلاً من ثلاثة بنود رئيسية هي حكومة وحدة وطنية، وانسحاب للمسلحين من المدن والمؤسسات، وتسليم السلاح الثقيل لطرف ثالث، أما ماجاء في بقية البنود فهي عبارة عن تفسير مصطنع ممن كتبها".

وتابع: "بي بي سي وجها من أوجوه السياسة الخارجية البريطانية، وللأسف بريطانيا أصبحت طائفية أكثر من طهران نفسها .. المشروع الطائفي الذي يتخبط في الشرق الأوسط يحتم عليهم فعل كل ذلك".

الدكتور رياض الغيلي - كاتب سياسي يصف من جهته المبادرة المنشورة عبر بي بي سي بالمزعومة، وقال: "إنها خرجت وفق القاعدة المرورية اليمنية الشهيرة ثلثين بثلث .. ثلثين للانقلابيين وثلث للشرعية".

ويضيف: "الاستخبارات الإيرانية زرعت الكثير من عملائها في مؤسسات إعلامية كالعربية وروسيا اليوم والبي بي سي، ولهذا نجد قلب للحقائق وللأحداث واختلاق وقائع ليس لها وجود".

 

حرب نفسية

من جتهته اعتبر استاذ العلوم السياسية بجامعة صنعاء عبدالباقي شمسان بأن مانشر عن خطة كيري هو عبارة عن تسريب يندرج في إطار الحرب النفسية. 

وقال: شمسان لـ"المشاهد" إن "الهدف من نشر هذه المبادرة هو إضعاف الجماهير الرافضة لجماعة الحوثي خصوصا من فئة المتذمرين من السلطة الشرعبية بسبب عدم قدرتها على إدارة الصراع من منظور استراتيجي، إذ تسعى جماعة الحوثي لاحتواء تلك الجماهير المتذمرة بفعل جملة من الإجراءات المؤسسية وترجمتها على المستوى الممارس".

ودعا شمسان  السلطة الشرعية الى  إيجاد ما يسمى بغرفة حرب لإدارة العمليات الإعلامية،بحيث تواكب التسريبات والعمل على رسم استراتيجية مقابلة للانقلابين علاوة على إدارة العملية الإعلامية التي لا تقل أهمية عن العمليات العسكرية.

واكد شمسان بان مثل تلك التسريبات تحجب خلفها جملة من الفعاليات التي لاترغب جماعة الحوثي التركيز عليها مثل  الخلافات بين الحليفين، وهذا ما تهدف إلية هذة الإشاعة بدرجة أساسية حيث ستعمل بدرجة عالية على تماسك جبهة الحوثيين وصالح. 

ونشرت بي بي سي ماقالت إنها خطوات كيري لحل الأزمة اليمنية وتتمثل في أن يصدر الرئيس عبد ربه منصور هادي قراراً بتعيين نائب للرئيس أو رئيس للحكومة، ويخوله كامل صلاحياته الدستورية شريطة أن يتم التوافق بين طرفي الصراع والإقليم على اسم المرشح لشغل هذين المنصبين أو أحدهما، وأن يقدم الفريق علي محسن الأحمر استقالته من منصبيه نائبا للرئيس ونائبا للقائد الأعلى للقوات المسلحة.

واقترحت المبادرة وفق بي بي سي خيارات عدة لأداء نائب الرئيس المعين أو رئيس الحكومة المكلف اليمين الدستورية، سواء أمام الرئيس هادي أم مجلس النواب، أم مجلس الشورى بعد توسيع عضويته، وأن تشكل حكومة وحدة وطنية بنسبة الثلث لكل من حكومة هادي وحلفائها، والحوثيين وحلفائهم، والمؤتمر الشعبي وحلفائه.

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق