عاجل

الحكومة تُرحب بخطة كيري وصمت للحوثي وصالح

2016-08-28 17:55:29 ( 347066) قراءة
المشاهد- قسم الرصد

لم يعد المواطن مهتماً بأية مفاوضات سلام تُقدم عليها الأطراف اليمنية المتصارعة، خاصة بعد فشلها أكثر من مرة، سواءً في مفاوضات جنيف أو الكويت.. هذه الأطراف تدخل إلى التفاوض ولديها شروطها المسبقة والتي لا تتنازل عنها، الأمر الذي يقود إلى الفشل، ويزيد من تصاعد وتيرة المواجهات المسلحة المستمرة منذ 18 شهراً.

الموافقة على خطة كيري

نهاية الأسبوع الفائت قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن لديه خطة لإنهاء الحرب في اليمن، وحظيت خطته بموافقة دول الخليج العربي والأمم المتحدة، ومؤخراً رحبت الحكومة اليمنية بالخطة الرامية إلى استئناف المفاوضات بين الأطراف المتحاربة في اليمن بهدف تشكيل حكومة وحدة وطنية.

الحكومة مستعدة للسلام

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية سبأ، عن الحكومة اليمنية، أمس السبت، قولها "إن الحكومة مستعدة للتعامل البناء مع أي حلول سلمية.. بما في ذلك الترحيب بالأفكار التي ظهرت في اجتماع جدة الذي ضم وزراء خارجية الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا ودول الخليج العربي".

تحفظ الحوثي وصالح

جماعة الحوثي وحليفها الرئيس السابق علي عبدالله صالح، لم يصد عنهم أية توضيحات بشأن هذه الخطة، والعودة إلى المفاوضات مجدداً، مما يدلل على أن الحوثيين وصالح ما يزالون يتدارسون الموضوع ويرتبون حساباتهم من أجل إظهار موقف موحد يحقق لهم مكاسب سياسية.

التمسك بشروط مسبقة

وخلال جولات المفاوضات السابقة ظلت جماعة الحوثي وحلفائها متمسكة بشروطها، خاصة فيما يتعلق بالانسحاب من المدن وتسليم السلاح، وطالبت خلال المباحثات السابقة بتشكيل حكومة وحدة وطنية قبل أن تنسحب من المدن ومؤسسات الدولة وتسليم السلاح، وكان وزير خارجية أميركا قد قال الخميس الفائت إن على الحوثيين إيقاف قصف الأراضي السعودية وأن ينسحبوا من العاصمة صنعاء، وأن يتخلوا عن أسلحتهم ويدخلوا في حكومة وحدة وطنية مع بقية الأطراف اليمنية.

بدورها الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، تطالب بتنفيذ كافة الشروط بما فيها تسليم السلاح والانسحاب من المدن ومؤسسات الدولة قبل أن يتم تشكيل حكومة وحدة وطنية، وترى أن تنفيذ هذه الشروط يوفر الأرضية المناسبة لتشكيل هذه الحكومة، إلا أن وزير الخارجية الأميركي "جون كيري" كان قد اقترح في خطته التقدم في مساري تشكيل الحكومة وتحقيق تلك الإجراءات في الوقت ذاته.

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق