عاجل

ثلثي قيمة الغاز المنزلي تذهب لجماعة الحوثي

2016-01-07 16:22:25 ( 644433) قراءة
صنعاء- خاص

ازمة الغاز المنزلي


من الصباح الباكر يحملون الاسطوانات بحثا عن الغاز في محطات ممتلئة به،لكنه مرتفع السعر كما جرت العادة منذ انقلبت جماعة الحوثي على الشرعية باليمن.

الناس ميسورون الحال ومن الصعوبة شراء الغاز مرتفع بالسعر،يمر الواحد منهم أمام المحطة ويتحسر لعدم حصوله على مبلغ يكفي لشراء أسطوانة الغاز.

يقول المواطن غالب قائد:"الغاز متوفر يوميا في كل المحطات،لكن سعر الاسطوانة الواحدة(20لتر) ب4الاف ريال..من أين لنا هذا المبلغ لكي نحصل على الغاز"؟

تسعة أشهر مضت دون حدوث انفراجة في أسعار مادة الغاز المنزلي رغم توفره بالسوق السوداء على مدار أيام الأشهر الماضية ،إذ تدخل إلى أمانة العاصمة يوميا(315)ألف لتر بقيمة(19)مليون و300الف ريال،غير أنها تباع بالسوق السوداء بقيمة(63)مليون ريال بنسبة زيادة عن سعرها الرسمي(68.75%).

رصد معد التقرير على مدى أسبوع خمس محطات وهي (التسهيل،التوفيق،جوهرسون،الشامي،بلحاف) كلها تقع على مساحة كيلومتر واحد في شارع المطار تبيع اللتر من الغاز يوميا بسعر(200)ريال.

ويؤكد أصحاب هذه المحطات أن ربحهم في اللتر الواحد(عشرة) ريال فقط وتذهب جل المبالغ إلى شركة الغاز العاملة تحت سيطرة جماعة الحوثي كونها هي من تفرض عليهم البيع بهذا السعر ،ولا تفرض عليهم رقابة من أي جهة مختصة في أمانة العاصمة كما يقولون.

محمد المفزر وهو وكيل معتمد للغاز في أمانة العاصمة يزود بعض الأحياء في منطقة الثورة بالأمانة  بمادة الغاز منذ شهر يونيو بسعر(2000) ريال للاسطوانة الواحدة.

(المفزر) رفض الحديث مع معد التقرير عن الجهة المتحكمة بأسعار الغاز وبيعه في السوق السوداء،لكنه قال:"أنا أبيعها بهذا السعر ،ولا دخل لي بمن يتحكم بالأسعار".

ويؤكد مصدر في شركة الغاز - رفض الإشارة إلى اسمه- أن شركة الغاز حددت سعر الاسطوانة الواحدة ب(1250)ريال فقط ولا تفرض سعر آخر على أصحاب المحطات.

ويقول المصدر:"المسئول عن التلاعب بأسعار الغاز ،وبيعه بالسوق السوداء هم الحوثيين كونهم سلطة أمر واقع ،ويمتلكون القدرة إن أرادوا على بيع الغاز بالسعر الرسمي ،وضبط أصحاب المحطات المخالفة".

ويضيف:"الزيادة في أسعار الغاز بالسوق السوداء تذهب إلى الحوثيين ،وليس إلى شركة الغاز،لكن الشركة متواطئة مع الحوثيين بعدم وضع حد لهذا التلاعب".

شركة الغاز تنفي على لسان ناطقها الرسمي (علي معصار)  أنها فرضت على المحطات بيع الاسطوانة الغاز ب(4الاف ريال).

لكن المتحدث الرسمي لشركة الغاز رفض التعليق عن سبب توفر الغاز بالسوق السوداء بأسعار مرتفعة ،وعدم توفره في المعارض التابعة للشركة.

وكان وكيل أمانة العاصمة لقطاع الخدمات أحمد عبدالله السقاف الذي يعمل تحت سلطة جماعة الحوثي قد صرح ل(صحيفة الحياة اللندنية)في السادس من شهر اكتوبر الماضي أن السلطة المحلية تعمل على ضبط المخالفين للتسعيرة القانونية والرسمية ،وضبط السماسرة والتجار المحتكرين لها".

وأضاف لذات الصحيفة أن شركة الغاز قامت بتوزيع مادة الغاز على معارض البيع في مديريات أمانة العاصمة بسعرها الرسمي.

وثق معد التقرير شهادات عشرة مواطنين في أربع مديريات بأمانة العاصمة يؤكدون فيها عدم وجود الغاز في المعارض التابعة لشركة الغاز خلال الأشهر الماضية.

ويقولون:"نسمع في الإعلام فقط عن وجود غاز في معارض شركة الغاز ،وعندما نذهب للشراء منها لا نجد فيها غاز،كل ما يقولوه المسئولون في الإعلام كذب".

رصد معد التقرير أيضا(أربعة)معارض تابعة لشركة الغاز في مناطق(الثورة،الحصبة،الدائري،شعوب) لم تتوفر فيها مادة الغاز منذ تصريحات وكيل أمانة العاصمة لقطاع الخدمات (أحمد السقاف) في السادس من أكتوبر الماضي حتى كتابة هذا التقرير ،باستثناء معرضا واحدا في (الجراف الشرقي) التابع لمنطقة شعوب تتوفر فيه(50اسطوانة غاز) يوميا خلافا لما أكده السقاف بأن المعارض توفر (200اسطوانة)يوميا ،وهذا لا يكفي المنطقة بحسب هاشم السريحي أحد سكان منطقة الجراف الشرقي.

الغاز يتوفر في كل المحطات بأمانة العاصمة ،وبكميات كبيرة يوميا ،لكن المواطنين لا يستطيعون شراء الغاز لعدم قدرتهم الشرائية له،ويتهم الكثيرون من المواطنين الحوثيين باعتبارهم سلطة أمر واقع ،بافتعال السوق السوداء لكي تذهب الزيادة في الأسعار لصالحهم.

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق