عاجل

وزارة التربية والتعليم تروج للجامعات الخاصة!

2016-08-20 20:15:15 ( 358497) قراءة
المشاهد - خاص

احدي الرسائل التي تحدث عنها التقرير

خلال أيام امتحانات الثانوية العامة لم يترك موظفي المناطق التعليمية الطلبة يؤدون الامتحانات بهدوء. هؤلاء الموظفون عمدوا على مدى أيام الامتحانات  على تمرير مذكرات رسمية تحث الطلبة على الالتحاق بالجامعات الخاصة مع ذكر أسماء الجامعات تلك.

وتضمنت تلك المذكرات التي حصل(المشاهد)على نسخ منها دعوة الطلبة إلى الالتحاق بتلك الجامعات الخاصة كونها تقدم منح وتخفيضات والحصول على برامج ودورات تدريبية، وفي النهاية يحرصون على القول:"إن المقاعد محدودة".

المناطق التعليمية في(شعوب، الثورة، معين)وبقية المناطق تفعل الأمر نفسه، مع فارق أن كل منطقة تعليمية تروج لجامعات خاصة بعينها.

يحيي الوتاري مدير عام منطقة الثورة التعليمية يعتبر هذا الترويج أمر مرفوض، والمناطق التعليمية بذلك تخالف قانون التعليم.

الوتاري أخرج عددا من تلك المذكرات الصادرة من منطقة شعوب التعليمية ومناطق تعليمية أخرى وقال ل(المشاهد):"نحن شددنا على الموظفين بعدم توزيع هذه المذكرات على الطلبة كونها تروج لتلك الجامعات الخاصة".

ويضيف:"كل ما تتضمنه تلك المذكرات كذب، فالجامعات تلك لا تقدم منح ولا تخفيضات ولا دورات تدريبية ولا برامج تعليمية". مشيرا إلى أن الموظف الذي يقوم بتوزيع تلك المذكرات يتم إحالته إلى الشئون القانونية للتحقيق معه واتخاذ الإجراءات القانونية بحقه.

ونفى الوتاري أن منطقته التعليمية تصدر مذكرات للترويج لتلك الجامعات الخاصة حتى لا يقع في محظور المخالفة للقانون، غير أن(المشاهد)حصل على مذكرات صادرة عن منطقة الثورة التعليمية ومذيلة بتوقيع يحيي الوتاري وختم المنطقة التعليمية التي يديرها.

مصدر رفيع في وزارة التربية والتعليم الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي يؤكد أن مدراء المناطق التعليمية في أمانة العاصمة يحصلون على مبالغ مالية من إدارات الجامعات الخاصة مقابل إصدار مذكرات ترويج يقوم بتوزيعها موظفون تابعون لتلك المناطق على الطلبة الخريجين من الثانوية العامة قبل أن ينتهوا من امتحانات الشهادة العامة.

ويقول المصدر ل(المشاهد):"جميع المناطق التعليمية في أمانة العاصمة تروج للجامعات الخاصة نهاية كل عام دراسي مقابل الحصول على المال، بما في ذلك مكتب التربية والتعليم في الأمانة".

ويضيف:"توجد جهات إعلامية للترويج وكان الأحرى بتلك الجامعات عمل حملات في وسائل إعلامية بدلا من إقحام وزارة التربية والتعليم في ذلك وتحويلها إلى وسيلة ترويجية". مؤكدا أن وزارة التربية والتعليم على علم بذلك، لكنها لا تقوم بواجبها إزاء هذه المخالفة القانونية تجاه مدراء مكاتب التربية والتعليم والمناطق التعليمية في المديريات.

ناصر المطري موظف في إحدى المناطق التعليمية في أمانة العاصمة يؤكد أنهم يوزعون تلك المذكرات نزولا عند رغبة مدراء المناطق التعليمية ووفقا لتوجيهاتهم. ويقول ل(المشاهد):"إنهم كاذبون عندما يقولون أن الموظفون من يوزعون تلك المذكرات بمحض إرادتهم".

ويضيف:"لو لم تكن تلك المذكرات صادرة بختم وتوقيع مدراء المناطق التعليمية لما تم توزيعها أصلا ومن يرتكبون المخالفة هم مدراء تلك المناطق وهم من يتوجب محاسبتهم وليس من يوزع تلك المذكرات".

وزارة التربية والتعليم الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي لا تقدم تعليم جيد وتحرص على السير بالطلبة على تلك الخطأ، من هزاله للتعليم في مدارسها إلى هزاله للتعليم في الجامعات الخاصة وإخراج أجيال لا تجيد القراءة والإملاء، فكيف بها تقدم الجديد في مجال التعليم؟.


وثيقة اخرى تحدث عنها التقرير

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق