عاجل

اقتصاديون يطالبون بتحييد الاقتصاد والحكومة تعلن عن استئناف تصدير النفط

2016-08-11 22:46:20 ( 357385) قراءة
المشاهد - خاص

 

تتفاقم الأوضاع الاقتصادية في اليمن بصورة معقدة، وتعيش البلد أوضاعاً إنسانية صعبة، خاصة في ظل توقف مختلف الأنشطة الاقتصادية، وزيادة حدة الصراع، كما أن تآكل الاحتياطي النقدي الأجنبي يزيد من المعاناة، فالبلد تعتمد على الاستيراد بنسبة 90% من الاحتياجات الأساسية، الأمر الذي يزيد الطلب على النقد الأجنبي.

تآكل الاحتياطي النقدي

ومع توقف إنتاج وتصدير النفط والغاز اللذان يُعدان من أبرز مصادر النقد الأجنبي والداعم الرئيس للموازنة العامة للدولة، ووفقاً للبيانات الرسمية الصادرة عن وزارة التخطيط –حصل عليها المشاهد- فإن إجمالي الإيرادات العامة للدولة انخفض في العام 2015 بمعدل 53.7% بسبب توقف إنتاج وتصدير النفط الخام والغاز الطبيعي المسال، وتعليق دعم المانحين للموازنة، وانخفاض الإيرادات الضريبية.

كما تشير المعلومات الصادرة عن وزارة التخطيط إلى أن توقف تدفق موارد النقد الأجنبي ومنها صادرات النفط والغاز ودعم المانحين التنموي، وتآكل الاحتياطيات الخارجية للبنك المركزي اليمني ذات آثر مباشر على المواطنين، حيث تقود إلى زيادة معدل التضخم الذي يؤدي إلى زيادة التفاوت في توزيع الدخل لصالح الفئات الثرية، إلى جانب ضعف القوة الشرائية للعملة الوطنية، وتآكل القيمة الحقيقية للمدخرات والدخل والاستهلاك، وصعوبة الوصول للخدمات الأساسية والغذاء، وبالتالي زيادة الفقر.

تحييد الاقتصاد عن الصراع

وفي ظل ذلك يطالب خبراء الاقتصاد بضرورة تحييد الاقتصاد، والعمل على إعادة تنشيط القطاعات الاقتصادية، خاصة المدرة للنقد الأجنبي وعلى رأسها النفط والغاز، وفي دراسة للباحث الاقتصادي والمسؤول في وزارة التخطيط اليمنية -نبيل الطيري- حصل عليها "المشاهد" فإن تدهور الاقتصاد الوطني يتطلب توقف استهداف المنشآت والمرافق الاقتصادية والبنية التحتية حتى لو استمرت الحرب، وهو ما يستلزم اتفاق مسبق بين الأطراف المتصارعة.

استئناف تصدير النفط

بدورها الحكومة اليمنية، أعلنت اليوم الخميس، عن استئناف إنتاج وتصدير النفط الخام من حقول المسيلة، بعد توقف دام لنحو عام ونصف، حيث أوقفت الشركات الأجنبية عملياتها الإنتاجية في اليمن، عقب سيطرة جماعة الحوثي على مؤسسات الدولة اليمنية، الأمر الذي أدى إلى توقف إنتاج وتصدير النفط بشكل كامل، في مارس 2015.

ونقلت وكالة "سبأ" الرسمية عن وزير النفط والمعادن، سيف محسن الشريف، قوله إن "استئناف عملية الإنتاج والتصدير من حوض المسيلة، سيعيد للاقتصاد الوطني جزءاً من عافيته"، معرباً عن "أمله في تمكن الحكومة من استعادة الإنتاج من حقول محافظتي مأرب وشبوة وإعادة تصدير النفط والغاز عبر مينائي رأس عيسى وبلحاف.

 

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق