عاجل

مختطفون يعذبون بتهمة الانتماء لـ"داعش"

2016-01-06 12:00:34 ( 627601) قراءة
لمشاهد-خاص

اصوره رمزية عن السجن

مداهمات لم تتوقف على مدار اللحظة .. تجوب سيارات جماعة الحوثي أحياء سكنية في العاصمة صنعاء،وغيرها من المدن اليمنية تنتهي بالاختطافات للمواطنين لأسباب يعدها كثيرون غير قانونية ،وتعبر عن مدى التخبط التي وصل إليها جماعة الحوثي.

حال عبد الملك حميد النجري(16عاما)لا يختلف عن أحوال الكثيرين ممن اختطفتهم جماعة الحوثي فقط لأنهم يحظرون حلقات لحفظ القرآن الكريم في مساجد أحيائهم ،أو لمجرد الاشتباه بهم.

النجري كان يحضر حلقة لتحفظ القرآن في أحد مساجد مدينة أب –وسط اليمن- غير أن جماعة الحوثي اختطفوه بعد تخطيه عتبة باب المسجد في (18ديسمبر)الماضي.

  في اليوم ذاته اختطفت جماعة الحوثي (محمد) شقيق النجري في مدينة البيضاء بتهمة أنه يعمل مع قوات التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية الأمر الذي ينفيه النجري.

يقول قريب النجري:"محمد يعمل عسكري وذهب إلى البيضاء لاستلام راتبه لكنهم اختطفوه تحت ذريعة العمل مع قوات التحالف العربي ".

ويضيف :"انهارت والدة عبد الملك،لمجرد سماعها خبر اختطاف ولديها،ولازالت تعيش حالة صعبة بسبب ما حدث لهما".


النجري

كثيرون من المختطفين لا توثقهم المنظمات المحلية والدولية  ولا تعرف أسمائهم طريقا إلى الإعلام كونهم مواطنين عاديين ولا يعلم أحدا باختطافهم.

تقول الناشطة الحقوقية لينا الحسني رئيسة منظمة أكون(منظمة محلية):"حالات كثيرة من المختطفين لا يبلغ عنهم، ولم يبلغ إلا على الشخصيات المعروفة كالناشطين والإعلاميين،والأكاديميين".

رصد معد التقرير (20) شخصا بينهم طفل تم اختطافهم من قبل جماعة الحوثي خلال -18،و19من ديسمبر الحالي- عشر حالات في أمانة العاصمة ،وست في محافظة ذمار،وثلاث في أب وشخص واحد في محافظة البيضاء.

تقرير المرصد الأور متوسطي لحقوق الإنسان في جنيف الصادر مؤخرا وثق(7049)حالة اختطاف من قبل جماعة الحوثي خلال يوليو2014حتى اكتوبر2015. ويشير التقرير ذاته إلى أن بين هذا الرقم (1910)حالة اختفاء قسري،و (2478)مختطفا في قبضة جماعة الحوثي فيما أفرج عن (4571)مختطف.

هشام(25عاما) اختطف من قبل جماعة الحوثي ضمن سبعة أشخاص من أفراد أسرته بينهم والده.

حالات تعذيب.

هشام محتجز في السجن الاحتياطي بأمانة العاصمة ،كلما زارته والدته إلى المعتقل تعود إلى المنزل مجهشة بالبكاء بسبب آثار التعذيب الذي تشاهده على جسد ولدها.

 يقول عبد الرحمن الأخ الأصغر ل(هشام):"والدتي لا تنام الليل بسبب التعذيب الذي يتعرض له أخي".

ويضيف:"دائما تردد على مسامعنا يتركوه في المعتقل لكن بدون تعذيب..(ليش) التعذيب".

تتهم جماعة الحوثي أفراد الأسرة السبعة الذين اختطفوهم من منزلهم في أمانة العاصمة في شهر ديسمبر الماضي أنهم يقدمون دعما ماديا لمن يسموهم مسلحو الحوثي ب(الدواعش)قاصدين بذلك المقاومة الشعبية الأمر الذي ينفيه المختطفين.

يقول عبد الرحمن الشقيق الأصغر ل(هشام):"بالكاد يستطيع والدي رعاية الأسرة في ظل الظروف الاقتصادية التي يعيشها الجميع فكيف سنستطيع تقديم دعم لغيرنا".

ويضيف:"هذه تهمة كاذبة ككل التهم التي تكال لمئات المختطفين في سجون الحوثيين".

ويوثق تقرير المرصد الأور متوسطي لحقوق الإنسان أن نسبة التعذيب في سجون جماعة الحوثي ،(23% )مختطفا من (4571)شخصا تم الإفراج عنهم.

حقوقيون يعتبرون هذا الاختطاف ،والاختفاء ألقسري جريمة يعاقب عليها القانون كونه اختفاء خارج دائرة القانون ووفقا للمحامي والناشط الحقوقي هائل الهلالي فأن مصادقة اليمن على الاتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء ألقسري تمكن القضاء من إنزال العقوبة بالسجن على الشخص المدان لفترة أقصاها 30عاما.

وكانت اليمن قد وافقت على الانضمام إلى الاتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء ألقسري في يونيو 2013.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق