عاجل

في تعز المحاصرة ..الأطفال يقتلهم المرض.

2016-08-06 15:21:37 ( 365687) قراءة
المشاهد - خاص

 

في تعز المحاصرة-الأطفال يقتلهم المرض
بصعوبة بالغة استطاع والد منير الشرعبي المصاب بمرض السرطان تخطي معبر غراب غرب مدينة تعز سيرا على الأقدام لإسعاف ابنه قبل أن يفتك به المرض.

عشرة أيام من المحاولة لاجتياز المعبر لم تكن كافية في ظل إطباق الحصار على المدينة من قبل مسلحو جماعة الحوثي وقوات صالح من الجهتين الشرقية والغربية.

يقول والد منير ل(المشاهد):"حاولنا مع المسلحين الحوثيين كثيرا لكي يسمحوا لنا بالعبور من منفذ غراب لكنهم كانوا يرفضون،وبعد الرفض المتكرر حاولنا العبور مشيا على الأقدام دون خوف من إطلاق الرصاص المتواصل باتجاه الناس".

ويضيف:"إذا تجاوزت المعبر لن تجد الدواء لمريضك".

فرض مسلحو جماعة الحوثي وقوات صالح على المدينة حصارا من الجهتين الشرقية والغربية منذ بداية الحرب التي شنتها الجماعة على مدينة تعز في نيسان/إبريل 2015.

الطفل منير(ستة أعوام) المصاب بسرطان الدم وصل إلى مستشفى النقطة الرابع لعلاج الأطفال وسط مدينة تعز لتلقي العلاج، لكنه توفى صباح اليوم التالي.

يقول والد الطفل لم نجد الدواء في مركز الأمل لعلاج الأورام، ولم نجد دواء في النقطة الرابع. ويضيف:"أخبرونا الأطباء أن انعدام العلاج سببه الحصار المفروض على المدينة، يعني ابني قتله الحصار، وقتله الحوثيين المحاصرين للمدينة".

ويقول مدير مركز الأمل لعلاج السرطان مختار أحمد سعيد ل(المشاهد):"الحصار والحرب سبب رئيسي في عدم وجود العلاج". مضيفا أنهم سيعجزون عن إدخال الدواء من منافذ المدينة المحاصرة إذا ما تم الحصول عليه.

عشرات الأطفال المصابون بأمراض متعددة يموتون شهريا بسبب الحصار الذي يفرضه مسلحو جماعة الحوثي وقوات صالح على مدينة تعز من خلال عدم السماح للناس بدخول المدينة أولا، وثانيا بعدم السماح بإدخال الأدوية إليها.


في تعز المحاصرة ..الأطفال يقتلهم المرض.

الطفل أكرم طارق(ستة أشهر)تم إسعافه عبر طريق وعرة في مديرية صبر إلى النقطة الرابع وسط المدينة ، وعندما انتهت مدة العلاج عجز عن الخروج من المدينة قبل أن يتعهد سائق المركبة التي أقلتهم لأفراد النقطة الأمنية في منطقة غراب بعدم الدخول ثانية إلى المدينة.

يقول والد أكرم ل(المشاهد):"أسبوعين قضيناها في النقطة الرابع كأنها الدهر بسبب القذائف التي تتساقط على المدينة كل ليلة دون انقطاع، وعندما أردنا العودة إلى القرية في جبل حبشي بعد انتهاء فترة العلاج وجدنا صعوبة في الخروج من منفذ غراب".

ويضيف:"المرضى يمنعون من الدخول للعلاج في المدينة، ويواجهون مشاكل انعدام الأدوية في المستشفيات، ويجدون صعوبة في الخروج من المدينة عند انتهاء فترة العلاج، غير ما يعيشوه من مخاوف بسبب القصف اليومي".

وضع مأساوي تعيشه مدينة تعز ويعيشه المرضى جراء الحصار الذي يطبقه مسلحو جماعة الحوثي وقوات صالح  ما دفع الناس إلى البحث عن طرقات وعرة للوصول إلى المدينة، وهذا يؤخر الكثير من المرضى من الوصول إلى المستشفيات إلى العلاج.

ويستبعد المواطنين إيجاد حلا لمعاناتهم في ظل تراخي المنظمات الدولية وإحجامها عن القيام بدورها إزاء المعانات اليومية لهم.

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق