عاجل

الكلاشنكوف..القاتل الأول والسلاح المفضل للإرهابيين

2016-08-06 14:51:26 ( 344064) قراءة
المشاهد- واشنطن- سي. جيه. شيفرز

انتشار السلاح في اليمن

مرة تلو المرة يتكرر نفس الشيء أحد المسلحين المنفردين أو مجموعة من القتلة يحملون البنادق ويرتكبون جريمة مروعة تشد انتباه العالم بأسره. تعود القائمة المطولة إلى عقود ماضية: مقتل البعثة الرياضية الإسرائيلية في دورة الألعاب الأوليمبية في ميونيخ عام ?1972 والاستيلاء على المدرسة في بيسلان بروسيا في عام ?2004 وهجمات مومباي في الهند عام ?2008 والهجوم على المركز التجاري في نيروبي في كينيا عام ?2013 ومقتل أكثر من مائة شخص في باريس عام 2015.

وفي كثير من الأحيان ما تكون الأسلحة المستخدمة هي نسخ متنوعة من البندقية الهجومية الروسية (إيه كيه 47 (المعروفة باسم الكلاشنيكوف? وهي أكثر الأسلحة النارية انتشارا في العالم? وهي بندقية رخيصة الثمن? وسهلة الاستخدام? وتعود للحقبة السوفياتية القديمة? وهي سلاح يسمح لحامله بقتل عشرات من الناس وتهديد المئات الآخرين في حياتهم? كما تمكن من قتال الند بالند ضد الجنود المسلحين بالأسلحة الحديثة إلى جانب قوات الشرطة.

وظهرت في السنوات الأخيرة نسخ من البندقية الهجومية الأميركية (إيه آر 15(? وهي تمثل استجابة الجيش الأميركي لانتشار بندقية الكلاشنيكوف الروسية.

ولقد استخدمت نسخ نصف آلية من تلك البندقية بواسطة المتعاطفين مع تنظيم داعش الإرهابي في حادثة سان برناردينو في ولاية كاليفورنيا عام 2015 .وهناك البندقية طراز (ميني ­ 14(، وطراز (إم سي إكس)? التي تستخدم الذخيرة نفسها المستخدمة في بندقية (إيه آر 15)? وتنافسها في حصص المبيعات بالأسواق? والتي استخدمت في حوادث القتل الجماعية في النرويج عام 2011 .وفي أورلاندو بولاية فلوريدا في يونيو (حزيران) الماضي.

استخدمت البنادق ذات الطراز العسكري? في أيدي الإرهابيين? في عمليات القتل السريعة وعلى نطاق كبير. ولكن كيف تمكنت بندقية الكلاشنيكوف ­ التكنولوجية التخريبية التي أغرقت العالم عبر ما يقرب من ثلاثة أجيال ولا تزال تحتل مكانا بارزا في عالم الجريمة المنظمة ­ أن تصبح من مضاعفات الشر والغضب على مستوى العالم؟ وبأية طريقة تمكنت من الدفع ببندقية (إيه آر 15 (ومنافساتها إلى مستوى الصدارة والأهمية كذلك؟

تعود الإجابات عن الأسئلة المطروحة إلى السنوات التي أعقبت الحرب العالمية الثانية مباشرة? في الوقت الذي كان الاتحاد السوفياتي يطور فيه كثير من الأسلحة لكثير من الأغراض.

   وفي حين كان العلماء السوفيات يعملون على تطوير الأسلحة النووية التي من شأنها تجميد الحدود الدولية مخافة اندلاع الحرب الشاملة? كانت فرق من صناع الأسلحة والمهندسين يعكفون على مسابقة لتصميم سلاح ناري تقليدي ­ بندقية ­ تجمع بين سرعة إطلاق الرصاصات للمدافع الرشاشة مع خفة وزن الأسلحة الخفيفة.

 وكان مقررا للسلاح الجديد أن يكون نسخة تصورية من البندقية الألمانية (ستورمغفير)? التي نشرتها ألمانيا النازية في وقت متأخر من نهاية الحرب.

وفي التقييمات والتجارب الميدانية التي أعقبت ذلك? تلقى الرقيب أول? ميخائيل كلاشنيكوف? وهو المحارب القديم المصاب من حرب الدبابات في الجبهة السوفياتية الغربية? الفضل على تطويره للنموذج الأولي من البندقية ذات الطاقة المتوسطة? على غرار البندقية الألمانية (ستورمغفير)? وتعمل بالأسلوب الآلي ونصف الآلي.

   لقيت البندقية (إيه كيه 47)? ذات المدى الفعال الذي يتجاوز طول ملعبين من ملاعب كرة القدم? القبول في عام 1947 .وبعد سنوات قليلة? دخل التحديث الأخف وزنا والأسهل صنعا? البندقية (إيه كيه إم)? مرحلة التصنيع الضخم في روسيا? وكانت في طريقها لأن تصبح البندقية القياسية لجميع القوات البرية الشيوعية في تلك الفترة.

وسرعان ما ترك السلاح الجديد بصماته، كانت البندقية الكلاشنيكوف أقصر طولا وأخف وزنا من البنادق الهجومية التقليدية، وكانت غير مكلفة من حيث التصنيع? ومصممة لقوة التحمل والموثوقية العالية حتى درجة استثنائية.

    ومع بعض الأجزاء المتحركة? والتصميم الذي يجعل من فكها وتركيبها في منتهى السهولة? يمكن لأساسيات التعامل مع البندقية أن يتقنها كل أنواع المقاتلين ­ من الجنود الذين يتلقون التعليمات التقليدية? وحتى أعضاء جماعات حرب العصابات غير المدربين بالمرة ­ وفي وقت قليل للغاية.

كانت ذخائر البندقية أصغر من ذخائر البنادق التقليدية? مما يعني أن المقاتل الذي يحمل تلك البندقية يمكنه حمل مزيد من الذخيرة بصحبتها? وبالتالي يكون أكثر فتكا في الحرب? بأكثر من الرماة في العصور السابقة. وتعني ذخيرة البندقية متوسطة القوة أيضا أن السلاح قليل الارتداد? مما يسمح للمتدربين بتعلم الرماية في النطاقات القتالية القياسية وبسهولة نسبية.

 وساهمت هذه الخصائص في زيادة شعبية السلاح بين أولئك الذين يحملونه? وفي أكثر بلدان العالم أصبحت البندقية الكلاشنيكوف هي السلاح المفضل لكل الرجال.

لا توضح الخصائص المادية للكلاشنيكوف بمفردها سبب شهرة السلاح عالميا? بل كان ذلك النطاق الواسع من البندقية وصناعة الذخائر في مصانع السلاح العملاقة هو ما أوصل الكلاشنيكوف إلى وضعها باعتبارها أحد أكثر المنتجات المعترف بها في الحقبة الشيوعية? وأحد أكثر الأشياء التي يسهل التعرف عليها في العالم.

تظهر الخرائط الطرق الكثيرة التي انتشرت بها البندقية. حيث بدأ التصنيع في الاتحاد السوفياتي في أربعينات القرن الماضي قبل التوسع إلى الدول التابعة لحلف وارسو? وإلى الصين? وكوريا الشمالية? ويوغوسلافيا? وغيرها.

  ولقد تحركت عشرات الملايين من البنادق في الاقتصادات المخطط لها? سواء كانت هناك حاجة إليها من عدمه. وفي الاتحاد السوفياتي? والذي اعتبرت فيه الكلاشنيكوف أداة من أدوات الدفاع عن الوطن? دخلت البندقية في النسيج المدني. حيث كان الطلاب يتدربون عليها في المدارس.

أنشأت مصانع الذخيرة في الدول التي صنعت فيها البندقية? لضمان سهولة الإمدادات. وتبنت المزيد من القوات الحكومية لمختلف البلدان السلاح الجديد وبدأت في تصنيع ذخائره لديها أيضا. واجتاحت البندقية الروسية معظم أنحاء العالم. وفي سبعينات القرن الماضي قدم الجيش السوفياتي الطراز الجديد (إيه كيه 74(? التي تستخدم ذخيرة أصغر وأسرع، وأصبح الملايين من البندقية الكلاشنيكوف قد عفا عليها الزمن رسميا? وخرجت من المخازن للتجارة العالمية.

غير انتشار الأسلحة من وجه الحروب الحديثة. ومع تمرير الحكومات الشيوعية البندقية الكلاشنيكوف إلى الدول الحليفة وإلى الوكلاء? اتخذت البندقية لنفسها دورا غير متوقع

وهو الانتشار على مستوى ميادين القتال.

كانت فيتنام الأولى في ذلك. وكانت أفريقيا قد أصبحت مستعمرة من قبل الجنود الأوروبيين الذين يستخدمون الأسلحة الرشاشة ضد القوات المحلية الكبيرة? التي ينقصها الحصول على الأسلحة المكافئة. وفي فيتنام? كان كثير من هذا الزخم قد انقضى? حيث كانت قوات العصابات المسلحة ببندقية الكلاشنيكوف تقاتل ساقا لساق في مواجهة جنود الدولة العظمى. والحملات العسكرية الحديثة? التي تواجه نيران الأسلحة الآلية من البنادق الرخيصة التي يحملها الفلاحون? قد رفعت من حد التطابق في معارك القتال القريب.

كان تفوق البندقية الكلاشنيكوف على البندقية الأميركية (إم 14 ) في قتال الغابات في فيتنام قد أثار حفيظة روبرت ماكنمارا وزير الدفاع الأميركي في تلك الفترة? حتى إنه دفع بوزارة الدفاع الأميركية للإسراع في إنتاج البندقية الهجومية الأميركية الجديدة?( إيه آر 15)، التي اشتهرت باسم (إم 16 ) ، وكان من شأن القرار أن يدفع بالبنادق الهجومية إلى وضعها العالمي الحالي بوصفها الأسلحة العسكرية المعيارية على مستوى العالم.

-  نيويورك تايمز - نقلا عن الشرق الاوسط

 

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق