عاجل

تبادل الاتهامات بشآن الحصار الاقتصادي علي اليمن

2016-07-30 14:52:51 ( 345096) قراءة
المشاهد - متابعات

مواطنون يحملون المواد الغذائية علي ظهورهم جراء الحصار علي تعز

قالت قيادة التحالف العربي إنها لا تفرض حصارا أو مقاطعة اقتصادية على الأراضي اليمنية إطلاقا، وإنها تنفذ واجباتها تجاه تطبيق أحكام القرارات الأممية التي تهدف إلى منع تهريب الأسلحة والذخائر، عقب اتهامات من قبل منظمة اطباء بلا حدود بوضع قيود من التحالف علي استيراد اليمن اجهزة غسيل الكلى.

وقالت قيادة التحالف -في بيان لها- إن منظمات مثل أطباء بلا حدود ومنظمة العفو الدولية، أوردت مغالطات قللت من الجهود الإنسانية لقوات التحالف في مساعدة اليمنيين، بينها إسقاط جوي لأكثر من أربعين طنا من المواد الطبية على مدينة تعز.

كما أن قوات التحالف تقوم بالتصريح لكافة السفن الإغاثية والإنسانية بشكل فوري ودوري وفي وقت قياسي، ودون تفتيش، وفي كافة الموانئ اليمنية.

وكانت قد انتقلت عملية الاشراف علي دخول المواد الاساسية ومواد الاغاثة الانسانية لاحدي وكالات الامم المتحدة في اليمن.

وأشار البيان إلى أن الكارثة الإنسانية في اليمن لا تكمن في شح دخول الغذاء والمشتقات النفطية، بل تتمثل في استيلاء الانقلابيين على موارد وأجهزة اليمن، وسوء إدارة الموانئ والمطارات، لا سيما ميناء الحديدة الذي يعرف بأكبر ميناء للتهريب.

وفي ختام البيان، دعت قيادة التحالف -الذي تقوده السعودية- الهيئات الدولية الإغاثية العاملة في اليمن إلى اتخاذ التدابير الأمنية والرقابية اللازمة لضمان وصول المساعدات إلى كافة المناطق اليمنية بشكل محايد ومتساو وعادل.

وكانت منظمة أطباء بلا حدود أوردت في موقعها الإلكتروني الثلاثاء الماضي أن مراكز غسل الكلى باليمن على وشك الانهيار، حيث تكافح هذه المراكز منذ بداية الحرب من أجل الحصول على المواد اللازمة والأساسية لجلسات الغسل الكلوي.

ونقلت المنظمة عن رئيس بعثتها باليمن القول إن الخطر يهدد مرضى الفشل الكلوي بسبب قلة المواد الطبية الضرورية المتوفرة، حيث يحتاج المرضى عادة ثلاث جلسات غسل كلوي أسبوعيا، وأضاف وير تيرنر "لكن وبسبب الظروف الحالية فإن معظمهم لا يستطيع الحصول إلا على جلستين فقط".

لكن السفارة السعودية في واشنطن نفت التقارير التي تتحدث عن قيود فرضها التحالف على استيراد اليمن أجهزة غسل الكلى.

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق