عاجل

الكويت تمهل المتفاوضين أسبوعين أو مغادرة أراضيها

2016-07-21 04:31:02 ( 359748) قراءة
المشاهد –متابعات

المتفاوضيين اليمنيين في الكويت


  أمهلت دولة الكويت المتفاوضين اليمنيين أسبوعين للتوصل إلى اتفاق سياسي برعاية الأمم المتحدة ، ما لم فإن عليهم مغادرة أراضيها.

وقال نائب وزير الخارجية الكويتي أمس الأربعاء، في تصريحات:" إن حكومة بلاده تمهل المتفاوضين اليمنيين أسبوعين فقط لتحقيق تقدم في حل الأزمة اليمنية، أو مغادرة أراضيها التي احتضنت المشاورات لنحو 3 أشهر".

وتصريحات خالد الجار الله جاءت متفقة مع مطالب الوفد الحكومي اليمني، حيث طلب تزمين مدة المشاورات المنعقدة برعاية الأمم المتحدة بأسبوعين، كشرط لاستئناف الجولة الثالثة، والتي رُفعت أواخر شهر رمضان الفائت.

وكان وفد الحوثيين رفض بشدة مطالب الحكومة بشأن تزمين مدة المشاورات، وقال إنه يطالب بحل الأزمة اليمنية بشكل كامل وشامل.

إلى ذلك ذكر مصدر يمني أن لقاء عقد بين المبعوث الدولي ووفد جماعة الحوثي ـ الرئيس السابق صالح، حيث عرض المبعوث الدولي على الوفد ضرورة بحث الترتيبات الأمنية والعسكرية بمعزل عن العملية السياسية، وهو ما أثار غضب الوفد الذي أبدى رفضه لمقترح ولد الشيخ.

وحسب المصدر فإن المبعوث الدولي تحدث عن ضرورة البدء بالإجراءات الأمنية، وهو ما أغضب وفد الحوثي وصالح.

وهاجم رئيس وفد الحوثيين إلى محدثات الكويت محمد عبدالسلام في تصريحات له المبعوث الدولي إسماعيل ولد الشيخ، مؤكداً أنهم غير معنيين بتغيير جدول الأعمال، وأن جماعته لن تقبل بغير حل يقوم على تشكيل حكومة توافقية.

ورغم انعقاد مشاورات الكويت طيلة 80 يوماً، بين وفد الحكومة اليمنية من جهة، ووفد جماعة الحوثيين وحزب صالح من جهة أخرى، إلا أنها لم تحقق أي تقدم يذكر، فيما تسعى الأمم المتحدة عبر مبعوثها لدى اليمن إسماعيل ولد الشيخ، لحلحلة الوضع في البلد المضطرب.

وخلال اليومين الماضية يواصل المبعوث الأممي جهوده حيث ناقش ولد الشيخ مع وفد الحكومة اليمنية المشارك في مشاورات السلام - المنعقدة بالكويت امس الاول سبل تنفيذ المرجعيات والاتفاقات التي ترعاها الأمم المتحدة لإنهاء الأزمة اليمنية.

وفي اللقاء بحث الجانبان عددا من القضايا الرئيسية المطروحة على جدول الأعمال ومنها تثبيت وقف الأعمال القتالية وتفعيل لجنة التهدئة والتنسيق واللجان المحلية إضافة إلى تشكيل اللجان العسكرية التي تشرف على الانسحاب وتسليم السلاح وفتح الممرات الآمنة لوصول المساعدات الإنسانية.

ويواصل المبعوث الأممي عقد سلسلة لقاءات ثنائية ضمن مشاورات السلام إلى جانب مشاركته في لقاء دعت إليه لجنة السجناء والأسرى والمعتقلين.

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق