عاجل

عمال مؤسسة المياه يبتزون المواطنين.

2016-07-19 19:35:57 ( 402130) قراءة
المشاهد - خاص - صنعاء

مؤسسة المياه

بدون سابق إنذار يقوم عمال مؤسسة المياه والصرف الصحي بسد قنوات الصرف الصحي التي تعمل على تصريف مياه المجاري من منازل المواطنين إلى أماكنها المخصصة لذلك.

عند الاعتراض على هكذا تصرف من أحد المواطنين في منطقة الثورة إنبري أحد العمال قائلا:"عندكم مديونية للمؤسسة إما أن تدفع أو نسد قناة التصريف الخاصة بك".

الغريب في الأمر أن العمال لا يمتلكون سندات قبض في حالة دفع المواطنين ما عليهم من مديونيات.

وثق معد التقرير شكاوي عدد من المواطنين الذين دفعوا مبالغ مالية لهؤلاء للعمال وعند ذهابهم إلى مؤسسة المياه للتأكد من عدم بقاء المديونية عليهم تفاجئون أن العمال الذين تحصلوا المبالغ لم يسددوها للمؤسسة.

أتصل معد التقرير بنائب مدير مؤسسة المياه والصرف الصحي للشئون الفنية محمد مداعس لإبلاغه بالأمر، أبدء الرجل تفاعله في بداية الأمر مع تلك الشكاوى لكنه لم يفعل شي.

كرر معد التقرير الاتصال بعد مشاهدته لحادثة مماثلة فطلب منه(محمد مداعس)إعطاء التليفون لأحد العمال لكي يخبره بالانصراف، غير أن العامل حاول إقناعه أن المواطن لم يسدد ما عليه من مديونية ولابد من سد قناة التصريف التابعة لمنزله وأعاد للمحرر التليفون.

بعد كل ذلك أخذ العمال ثلاثة آلاف ريال من صاحب المنزل وانصرفوا دون سد قناة التصريف.

يقول المواطن عبد الله المشرع ل(المشاهد):"هذه ليست المرة الأولى التي يأتون العمال إلى جانب منزلي ويحاولون سد قناة التصريف، ولا يذهبون إلا بعد أن أدفع لهم مبلغا من المال لكي يمتنعوا عن هذا الإجراء".

يحدث هذا في ظل انعدام المياه التي يتوجب على مؤسسة المياه والصرف الصحي إيصالها إلى المنازل.

مداعس يبرر عدم حصول السكان على خدمة المياه إلى انعدام الديزل لكي يتمكنوا من تشغيل المولدات وضخ المياه إلى خزانات مدينة العاصمة صنعاء، وعند توفر الديزل تصل خدمة المياه للمواطنين.

ويقول ل(المشاهد):"عندما يتوفر الديزل نعمل على إيصال الخدمة للمواطنين وكثير من أحياء العاصمة تصلها الخدمة".

معد التقرير وثق معاناة خمسة أحياء سكنية في مديريات(الحصبة، معين، نقم، مسيك)يؤكد السكان في تلك الأحياء بعدم وصول المياه إلى منازلهم وفوق هذا يأتي عمل المؤسسة إلى تلك الأحياء وبقية أحياء العاصمة لسد قنوات التصريف غير آبهين بطفح المجاري في تلك المنازل.

في الوقت الذي تعجز فيه مؤسسة المياه والصرف الصحي عن إيصال خدمة المياه للسكان تشتكي من عدم قدرتها على دفع رواتب الموطنين.

المؤسسة التي كانت تصل إيراداتها إلى ثلاثمائة مليون ريال شهريا في السابق تتحصل حاليا عشرون مليونا في الشهر الواحد فقط ما جعلها عاجزة عن دفع رواتب الموظفين بحسب مصدر في المؤسسة.

ويقول المصدر الذي-فضل عدم ذكر اسمه-ل(المشاهد):"لو كانت المؤسسة حريصة على إيصال خدمة المياه إلى المنازل كما كانت تفعل في السابق لما عجزت عن دفع الإيرادات وما رأينا عمالها يبتزون المواطنين بسبب الوضع الاقتصادي الصعب الذين يتعرضون له".

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق