عاجل

فنانون وإعلاميون يدعون للتعايش والسلام في اليمن

2016-07-19 14:33:08 ( 386389) قراءة
المشاهد – صنعاء - عمار علي أحمد

فنانون يمنيين يدعون الى السلام


مع دخول الحرب في اليمن عامها الثاني دون أفق لايقافها على وقع الجمود الذي يرافق مفاوضات السلام اليمنية في الكويت بين طرفي الصراع ،حيث تزداد معاناة المجتمع اليمني جراء تبعات الحرب وأثارها على حياتهم وتبرز مع كل المعاناة مبادرات مجتمعية تنادي لايقفها وإحلال السلام.

الفنانين والإعلامين إحدى هذه الفئات وأكثرها تفاعلا عن بقية فئات المجتمع لتدعو كافة الأطراف المتصارعة إلى ايقاف الحرب ومعالجة أثار الحرب والجدية في سير عملية مفاوضات السلام.

ومع غياب للفعاليات والمهرجان الفنية في العاصمة صنعاء وأغلب المدن اليمنية جراء الحرب ،مثل مهرجان "أعيادنا غير" الذي نظمته فرقة النوادر الفنية على أحد مسارح حديقة السبعين بأمانة العاصمة طيلة أيام عيد الفطر ،فرصة لالتقاء عدد من نجوم الفن والإعلام في اليمن لتوجيه رسالتهم للعالم وداعيين إلى السلام والمساهمة في إيقاف الحرب .

دور الفنان

الفنان والنجم الدرامي يحيى إبراهيم يرى أن رسالة الفنان تجاه المجتمع في هذه الظروف تتمثل في العمل في أطار أن يتلافى المجتمع القتال والنزاعات والتشتت وأن يحل السلام في اليمن.

مؤكد أيضا ان دور الفنان هو بالعمل على صَنع الفرحة في قلوب الناس ودفعهم للاحتفال والابتهاج رغم الظروف والحرب".

وهو ما يؤكد عليه الفنان القدير علي الكوكباني نائب رئيس نقابة الفنانين اليمنين حيث يقول أن دور الفنان هو في تقديم صورة مُفرحة للمجتمع على أمل أن يتحقق السلام في اليمن مع العمل على كل ما يوصل للسلام.

التعايش والقبول بالأخر

الفنان الكوميدي صلاح الوافي يدعو إلى إشاعة ثقافة المحبة والسلام بين المجتمع ، مؤكدا على ضرورة القبول بالأخر والتعايش " لعدم قدرة أي فئة في المجتمع على العيش بمفردها" بحسب تعبيره.

وهو ما يراه ايضا النجم والفنان كمال طماح الذي يقول بأن لا حل لما تشهده اليمن إلا بالقبول بمبدأ التعايش والقبول بالطرف الآخر بكل اخطائه وسلبياته ، وأن يؤمن كل منا بالأخر، داعيا أبناء المجتمع إلى نبذ العنف والتطرف والسلام.

ويلفت الفنان طارق السفياني أبناء المجتمع اليمني إلى ضرورة ترك التعصب السياسي او الحزبي وكل ما يعمل على التفرقة بينهم وعدم الالتفات لأي دعوات تفرقة وعنصرية تصدر من أي جهة .

الممثل الكوميدي أنيس العنسي يؤكد على قدرة الفن على الاسهام في حل المشاكل التي تمر بها اليمن في الوقت الراهن ، كونه يمثل رسالة سامية في ابراز قضايا ومشاكل المجتمع وطرح حلول لها .

دعيا في رسالة له وجهها لأبناء المجتمع اليمني إلى التمسك بحب الوطن كونه بحسب العنسي سيعمل على التغلب على كل الخلافات وتجاوز الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد.

الفنان الدرامي أحمد حجر تمنى من جانبه أن يظل الشعب اليمني يدا واحدة وان لا تعمل التعبئة الخارجية من بعض الأطراف على غسل أدمغة أفراد المجتمع وتعمل على التفرقة بينهم .

مؤكدا ان التوحد بين أبناء المجتمع هو بمثابة حصن منيع لمنع فرض اي إدارات أو مشاريع لأشخاص او جهات خارجية وتعمل على إدامة الخلاف في داخل المجتمع .

الفنانة الشابة أحلام علي تحذر أبناء الشعب اليمني من أي دعوات للفرقة والاقتتال والوعي بما يتعرض له اليمن من محنة وظروف صعبة والتمسك بروابط الأخاء والتعايش والمحبة والسلام.

كما تطالب الممثلة منى علي من جانبها أبناء الشعب بأن يدركوا أن اليمن هي ملك لكل اليمنيين وأنهم شعب واحد ولا طائفية ولا حزبية ولا اي شيء يفرق بينهم.

مخاطبة اطراف الصراع بأن ينظروا للوطن ولأبنائه ، مؤكدة أن الوطن ليس ملكا لاحد ، مضيفة : لقد دفع ابنائنا واجدادنا دمائهم ثمنا لحرية هذا الوطن، لابد ان ننشد جميعا لاحلال السلام والمحبة.

الممثلة الشابة افراح تلها دعت أبناء المجتمع إلى نبذ الطائفية والحزبية والتفرقة من أجل أن يعملوا لخدمة وطنهم ولسلامته ومن أجل أن يعملوا على ما ينهض بالبلد  .

مذكرة كافة السياسيين وأطراف الصراع بأن الوطن ليس ملك شخص بل ملك لكافة أبناء اليمن ، متمنية ان يعمل الجميع من أجل السلام وأن يعملوا على تحقيقه بيد واحدة ولا ان يكون لديهم رغبة الحقد والانتقام للقضاء على الأخر.

الوحدة المجتمعية

الاعلامي عبدالسلام الشريحي يرى من وجهة نظره أهمية العمل في الوقت الراهن على الحفاظ على النسيج الاجتماعي في هذه الظروف التي تشهدها اليمن والعمل على نشر ثقافة السلام.

لافتا إلى أمكانية استغلال مناسبة العيد كفرصة لتعزيز الروابط الانسانية بين أفراد المجتمع التي قال بأن الحرب تعمل على تدميرها .

في حين يرى نجما الدراما اليمنية الحسن والحسين مثنى الصورة بشكل أكثر تفاؤلا ، مستدلين على مدى قوة تماسك اللحمة الاجتماعين بما يشهد شهر رمضان من كل عام من مبادرات خيرية تدل على بقاء التكافل والتراحم بين أبناء المجتمع رغم ظروف الحرب.

ويشاطرهما الرأي الممثل الشاب محمد الهتار الذي رأى في الفرحة والابتسامة في وجوه الناس خلال العيد رغم الحرب دليلا على التكاتف ودليلا على حب الناس لوطنهم وتمسكهم به.

في حين يعبر الفنان الكوميدي توفيق الأضرعي من جانبه عن ضرورة قيمة المحبة والسلام للحفاظ على تماسك المجتمع والحفاظ على الوطن " فلا قيمة لنا بلا وطن " كما قال .

داعيا أبناء اليمن الى التمسك بالقيم الاخلاقية والدينية التي تؤكد على رابط الأخوة والتعايش والترابط لتجاوز الأزمة التي تمر بها اليمن .

ويوجه الممثل الدرامي أحمد المعمري رسالة لأبناء المجتمع بالعمل على ازالة كل الأوهام الترهات التي تعمل على التفريق بينهم وأن يتفقوا ويتحدوا وأن يكونوا لحمة واحدة مهما كانت الظروف .

المخرج الشاب عبدالله يحيى إبراهيم وجه بدوره رسالة لأبناء المجتمع بالعودة إلى قيم الدين الاسلامي الحنيف الذي قال بأنه " دين محبة وسلام دين الاخاء وليست دين الكره والقتل" ،داعيا جميع أفراد المجتمع اليمني إلى النظر إلى بعضهم كأخوة وان ينظروا لليمن كأسرة واحدة .

المخرج والممثل القدير عمر عبدالله صالح رأى من جانبه على ضرورة التكاتف والمحبة بين افراد المجتمع اليمني من أجل تخطى الصعاب التي تمر بها اليمن ، مؤكد على ثقته بطبيعة الانسان اليمني في التكاتف والمترابط .

وهو ما تؤكده الممثلة الشابة نجوان حضرمي التي تمنت من أبناء المجتمع الصمود والصبر والدعاء ومحاولة رسم ابتسامة وخلق فرحة تساعد في بناء مجتمع جديد  وتجاوز هذه الصعاب .

الحاجة لوعي مجتمعي هو ما يراه الفنان إبراهيم الأشموري أن المرحلة التي تمر بها اليمن تتطلبه بسبب الحاجة إلى وحدة الصف وإلى لم الشمل ، مشير إلى الحاجة لثقافة حب الوطن تعمل على الحفاظ على الوحدة وعلى اليمن.

وقت السلام

الفنان نبيل حزام يقول من الضروري العمل في الوقت الراهن على أحلال السلام ومؤكدا بأن المجتمع بات في أمس الحاجة لحالة من الوفاق والتعايش والتراحم والتماسك المجتمعي .

ووجه دعوة لكل أبناء الشعب اليمني وكل القائمين على الشأن السياسي ان لا تغلب عليهم مصلحتهم الشخصية والعناد في سبيل تدمير الوطن وقتل أبنائه ، مؤكدا أن الفرقة لن تكون نتيجتها الا الدمار الشامل.

متمنيا بأن لا يؤثر كل ما حدث على نفسيات أبناء المجتمع ، قائلا أنه اذا نجحت الحرب في بث الفتنة وسموم الطائفية لن تستقيم البلد ولن تعود لما كانت عليه البلد من حالة الانسجام والتوافق .

أما الإعلامي والمقدم التلفزيوني سفيان المطحني من جانبه فيدعو كافة السياسيين في اليمن إلى العمل بصدق على تحقيق السلام، مطالبا أبناء المجتمع اليمني بنشر مبدأ السلام كثقافة اولا وان يعملوا على تطبيقه.

" بدون السلام لا نقدر ان نعيش" هكذا يؤكد الفنان الكوميدي عادل سمنان على ضرورة السلام في الوقت الراهن.

متمنيا من كافة الفرقاء السياسيين ان ينسوا كل الضغائن والاحقاد وان يلتفتوا لهذا الشعب ، والجلوس على طاولة الحوار لتحقيق السلام.

الفنان نادر المذحجي رئيس فرقة النوادر الفنية المنظمة للمهرجان يؤكد على أهمية الوحدة الإنسانية والوطنية، رافضًا التمزق وتشتت الأوطان والتعامل بعنصرية مع أي إنسان والتعاملات الشريرة ضده في أي مكان من كوكبنا الأرض، مشدد على أهمية الوحدة المجتمعية في اليمن.

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق