عاجل

في اللوكندات ..أنين لجرحى محافظة تعز

2016-04-12 22:58:20 ( 510395) قراءة
عدن – تعز- المشاهد - خاص

يستقبل "محمد"35 عاما احد العاملين في احدى اللوكندات بمحافظة عدن بشكل مستمر نزلاء يعانون من اعاقات واصابات اضطرتهم الظروف الى المبيت في اللوكندة لمتابعة الجهات المعنية لتتكفل بعلاجهم .

يقول الشاب محمد ثمة عشرات من جرحى الحرب الدائرة في محافظة تعز وصلوا الينا ومع تزايد اعدادهم  تراجع العمل في اللوكندة بسبب صراخهم وانينهم المستمر.

صورة من الوقفة الإحتجاجية لجرحى تعز

وفي لوكندة الجرحى الواقعة بالقرب من مستشفيات خاصة اوكلت لها مهمة علاج الجرحى التقى المشاهد بالجريح "هزبر" القادم من محافظة تعز

   الى جانب هزبر المقاتل في صفوف مقاومة تعز الذي اضطر المبيت في لوكندة دبي لعدم قدرته على الإقامة في فندق ودفع تكاليفه ثمة ثلاثة جرحى اخرين يعانوا من اصابات واعاقات وصلوا قبل ايام .

لا يقوى هزبر على المشي بسبب تعرضه لشظايا قذيفة اصابت سيقانه وابطلت حركة الاعصاب ويستخدم عكازين لمتابعة الجهات المختصة بالحكومة املا باستكمال العلاج في الخارج.

"هزبر" الذي قال انه شارك في  الحروب الستة التي خاضتها السلطة  قبل عشرة اعوام ضد جماعة الحوثي في معقلها  بمحافظة صعدة شمال اليمن تحت قيادة العميد جواس حينها وعقب سيطرة الجماعة على العاصمة صنعاء والزحف الى المناطق الوسطى والجنوب انخرط في صفوف المقاومة المدعومة من التحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية والتي جرى تشكيلها في محافظة تعز  .

 المقاتل المنخرط في اكثر من حرب شهدتها البلد دائم الابتسامة وانيق المظهر حينما تلتقيه لأول مره تعتقد انه يعمل في شركة او كانه ذاهبا الى مناسبة وما ان تقترب منه يتحدث لك عن قصص ووقائع مواجهات تعز وسقوط الجرحى والقتلى ...

بمجرد سؤال المشاهد عن حالته الصحية والى اين وصل في متابعة الجهات المختصة  فيبتسم بسخرية :" الواضح اني بعد ثلاثة اشهر من المتابعة سأغادر عدن الى صنعاء من اجل العلاج، الأمور وصلت الى حد غير مقبول ، يتم معاملتي  من قبل القائمين على تسفير الجرحى واللجان الخاصة وكأني من طرف الحوثي .

جريح من تعز يتلقى العلاج في مستشفى خاص- تصوير عبدالحكيم مغلس


وفي احد متاجر بيع المواد الغذائية يقف احد جرحى المقاومة الشعبية على عكاز عاملا باجر يومي لاستكمال تعليمه واستكمال العلاج .

 الطالب في قسم الحاسوب بجامعة عدن ، أصيب قبل اشهر بينما كان في اطار تشكيلات  مقاومة سيطرت على منزل الرئيس السابق علي عبد الله صالح ومنطقة "الكمب" وسط مدينة تعز .

عاد دارس الحاسوب الى مدينة عدن لاستكمال دراسته والعمل رغم اصابته بكسر في قدمه  لايزال يعاني منه .. يتحدث  خالد لـ "المشاهد" عن معاناته و الاف الجرحى الذين سقطوا في مدينة تعز .

يضيف الشاب في حديثه لــ المشاهد متحدثا عن رحلة معاناه قطعها في طريقه من تعز الى عدن : تمكنت من الوصول الى عدن بصعوبة بسبب نقاط التفتيش في محافظة لحج التي كثيرا ما يمنع فيها القادمين من محافظة تعز  .

يقول جريح المقاومة :تعرضت لاحتجاز في احدى النقاط ولم تشفع لي بطاقة الكلية ولجأت الى استخراج مذكرة من قيادة المقاومة بتعز كان لها اثر في تعاطف قائد احد النقاط الذي سمح لي بالعبور الى محافظة عدن  .

يعود طالب الحاسوب يومياً الى اللوكندة بعد العمل في محل بيع المواد الغذائية واداء الامتحانات التعويضية النصفية في كلية الهندسة  .

قبل اندلاع الحرب كان خالد يعمل في احدى ورش السيارات في عدن قبل الحرب التي قادها الحوثيين وقوات الرئيس صالح ، وعاد الى تعز ليقاتل الى صفوف المقاومة عندما دخلها الحوثيين في حرب العام 2015م .

يجتمع الشباب في المحل الذي يعمل فيه خالد للاستماع لقصص المقاتلين في مدينة تعز " الجبهة الأكثر اشتعالا " والتي وقعت بالقرب من منزل الرئيس السابق صالح وكيف تمت السيطرة عليه لمرات واستعادته من قبل مقاتلي الحوثي وصالح وسيطرة شباب المقاومة علية وتأمينه.

"الموت لا يأتي الا اذا دنت ساعتك" بهذه العبارة يجيب خالد على سائليه عن نجاته من الموت لمرتين.

وفي المقيل الذي يجتمع فيه عدد من الجرحى ومسئول سابق في لجنة جرحى تعز المحامي صلاح القميري يبحوح لك الكثيرين عن معاناة قاسية وخذلان.

يقول القميري الذي قدم استقالته بسبب خذلان الجهات الرسمية لــ "المشاهد": ان معاناة الجرحى وصلت الى حد لا يتصوره عاقل والتيه وسط لامبالاة اللجان التي تم تشكيلها من قبل الرئاسة في (قصر معاشيق) ووكيل محافظة عدن لشؤن الجرحى ووزير الصحة الذي قال انه اساء ادارة ملف جرحى  محافظة تعز.

يتكئ القميري في احد زوايا غرفة المقيل ويرفع صوته قائلا : احد جرحى تعز رهن سيارته لأحدى المشافي في عدن التي تسلمت توجيهات باستقبال جرحى تعز حتى يسمح بدخوله  للعلاج.

يقول القميري في حديثه لــ "المشاهد" كل الادوية التي يحتاجها الجرحى يتم توفيرها من قبل فاعلين خير وشركات ورجال اعمال، والان توقفت ارصدة دفع مستحقات العلاجات وهناك جرحى حالتهم خطرة جدا ويحتاجون الى مواصلة استخدام علاجهم .

يضيف :"وعود من الرئاسة ووعود من محافظة عدن بتسهيل سير معاملة جرحى مقاومة تعز بعد تعيين وكيل للمحافظة لشئون الجرحى ،...وهكذا أينما تحل في شوارع عدن وفنادقها ومشافيها تجد أجساد معلقة على قوائم حديدة تنط في كل مكان لعلها ان تجد طريقا للعلاج في داخل اليمن او خارجها وبعضها أجساد على عربات او اسرة متنقلة .

الجريح منصور يقول في حديثه لـ " لمشاهد " : نحن ننتظر ان نتعفن او نموت او ان تتوقف بعض أجزاء اجسادنا عن الحركة لنتحول الى معاقين بسبب الشرعية ولجانها التي خذلتنا ،  ننتصر اوننتصر،  تحولنا الى مشروع ربحي للجان ومسئولين .

من احدى اللوكندات التي بقي فيها لأشهر يتابع الجهات المختصة بالحكومة عاد الجريح يحيى  الى قريته في تعز بعد ان فقد الامل بالسفر الى الخارج لإجراء عمليات جراحية لساقاه ، يقول حالتي حرجة وتسوء اكثر بسبب تأخير علاجي  ولا خيار امامي الا العودة الى ان يتم وضع حلول .

   في احد مطاعم الشيخ عثمان تحدث احد القادمين من منطقة المسراخ بمحافظة تعز مرافقا لاحد الجرحى.   

يقول شمسان  للمشاهد :ابن عمي مصاب بطلق ناري اخترق مقدمة وجهه واستقر في راسه ولا يمكن علاجه هنا في عدن فالكادر الطبي غير مؤهل والمشافي الحكومية والخاصة غير مؤهلة.

في محافظة عدن أينما تعبر تجد الجرحى والمعاملين واقاربهم يتنقلون من مستشفى الى آخر ويعبرون عن تذمرهم من متابعة اللجان ويطالب الكثير منهم بمحاسبة المسئولين عن مضاعفة معاناتهم وانينهم المستمر داخل اللوكندات الشعبية التي وجدوا  فيها مساكن رخيصة .

 

 

 

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق