عاجل

الحوثيون يعتقلون 52 صرافا والريال يدخل مرحلة الخطر

2016-03-09 17:00:51 ( 541472) قراءة
صنعاء – المشاهد- خاص

 


كشف لـ"المشاهد" صاحب شركة  صرافة أن الأمن القومي بصنعاء اعتقل 52 شخصاً من رؤساء ومدراء تنفيذين لمنشآت وشركات صرافة  كانوا في اجتماع ليلة الجمعة الماضية، اثر مداهمة منزل أحد الصرافين جنوب العاصمة صنعاء معتبراً ذلك مخالفةً للأعراف والقوانين.

وبحسب المصدر الذي بدا متخوفا من الحديث ورفض الكشف عن هويته فإن الاجتماع الذي دعت له جمعية الصرافين اليمنيين كان يهدف لمناقشة الإجراءات والمقترحات للحفاظ على سعر صرف العملة الوطنية"الريال" والذي وصل صوب 280 ريال مقابل الدولار الواحد.

وأشار المصدر إلى أن سبب اعتقال اصحاب شركات الصرافة الذين ما زلوا معتقلين حتى اليوم الأربعاء من قبل الامن القومي الخاضع لسلطة جماعة الحوثي بصنعاء يأتي في محاولة لإجبار الصرافين على سعر محدد للدولار عند 214.78 ريالاً للشراء و214.91 للبيع للدولار الواحد، وهو يقول الصرافين انه لا يتماشى مع سعر السوق 280 ريال للدولار، إذ تصل الفجوة بين السعرين إلى نحو 65 ريالاً.

وأغلقت معظم محلات الصرافة أبوابها احتجاجا على ما تسميها بالممارسات الأمنية القمعية بحق الصرافين، في حين ترى الاجهزة الامنية التي تسيطر عليها جماعة الحوثي منذ سبتمبر 2014م انها تتخذ هذه الاجراءات حفاظا على سعر الريال من التدهور.

وتتبادل الأطراف المؤثرة في سعر الصرف " البنك المركزي، والبنوك، والصرافين" الاتهامات فيما بينها بالوقوف وراء تدهور العملة التي وصلت لمستوى هو الأدنى في تاريخ اليمن. إذ تتهم شركات الصرافة البنوك بعدم تنفيذ التزاماتها لتوفير السيولة من العملة الصعبة والتي باتت المستفيد الاكبر من  فوارق سعر الصرف حيث تسلم الحوالات الخارجية بالريال وبسعر البنك المركزي الذي لم يتخذ اي اجراءات حقيقة للحد من تدهور سعر الصرف، فيما يتهم البنك المركزي الصرافين بالوقوف وراء  التلاعب بسعر الصرف والمضاربة به في السوق السوداء.

ويطالب مهتمون بالشأن المصرفي البنك المركزي بإعادة النظر في إجراءاته وأبرزها منع تسليم الحوالات الخارجية بالعملة الصعبة والسماح للمواطنين باستلام حوالاتهم بالعملة المرسلة كي تتوفر السيولة اللازمة من النقد الأجنبي في السوق وتلبية احتياجات السوق من العملة الصعبة.

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق