عاجل

مؤسسة مياه عدن تحذر من توقف خدماتها

2016-03-06 16:19:07 ( 570112) قراءة
المشاهد – عدن – خاص

حذرت مؤسسة المياه والصرف الصحي في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن من توقف خدماتها بسبب ارتفاع المديونية لدى المشتركين والتي بلغت اكثر من 10 مليارات ريال ، في المدينة التي حررها التحالف العربي منتصف شهر يوليو العام الماضي من مسلحي الحوثي وقوات الرئيس السابق علي صالح .

وقال القائم بأعمال مدير المؤسسة المهندس علي سالم عسكر " أن مديونية المؤسسة للشريحة المنزليه وصلت الي ما يزيد عن 7 مليار  ريال والمرافق الحكوميه اكثر من 3 مليار ريال.

قيادة مؤسسة مياه عدن في اجتماع مع وكيل المحافظ محمد شاذلي

وأضاف عسكر في بيان تلقى الـ(المشاهد) نسخة منه  " ان المؤسسة تعتمد على تسيير نشاطها من إيراداتها مبيعات المياه باعتبارها مؤسسه خدمية محليه مستقلة ماليا وإداريا وبالتالي انعكس سلبا علي مستوى الخدمه نتيجة عدم قدرة المؤسسه على تأمين النفقات التشغيلية والصيانة بما في ذلك مرتبات الموظفين.

وقال المهندس علي عسكر" أن المؤسسه استطاعت تقديم خدماتها اثناء الحرب وبعدها بفضل جهود قيادة المؤسسه والمخلصين من الموظفين الذين ما يزالون يؤمنون بالولاء الوظيفي في ظل غياب الدوله عن مسؤلياتها تجاه المؤسسه بالإضافة الي امتناع معظم المشتركين  عن سداد الفواتير ".

أحمد مرشد موظف في مؤسسة مياه عدن قال " ان المؤسسة  تمر بعجز مالي ومشاكل  ادارية كثيرة جعلت موظفي المؤسسة يضربون عن اعمالهم للمطالبة بصرف رواتبهم ومستحقاتهم المالية.

وأضاف مرشد  لـ ( المشاهد ) الموظفين عليهم التزامات مالية  اسرية ايجار سكن نفقات يومية نعتمدها على الراتب كموظفين مؤسسة خدمية " افلست " فمن اين نعيش " .

وحذر القائم بأعمال مدير عام مؤسسة المياه والصرف الصحي في عدن علي عسكر من تصاعد اضرابات العمال ، وقال بدأت اضرابات العمال بالمواجهة وجها لوجه واخرجونا من المكاتب بالقوة نظرا لعدم استطاعتنا توفير المرتبات لهم ونخشى من التمادي للوصول الي حقول المياه وقطعها عن امداد عدن خصوصا وان عمال المجاري قد بدأوا بخطوات تصعيديه بإغلاق المحطات وطفح المجاري الى الشارع.

وأضاف عسكر" أوجه مناشده عاجله لرئيس الجمهورية ونائبه دولة رئيس مجلس الوزراء وقيادة المحافظة وكل الجهات المعنية بما في ذلك المواطنين المستفيدين من خدمات المياه والصرف الصحي للتدخل العاجل لمعالجة مشاكل المؤسسه لتفادي مخاطرها التي ستكون اكثر وطأة من الحرب الظالمه.

هذا ويأتي القصور الامني كأهم سبب معرقل لأعمال المؤسسة خصوصا في عمليات التحصيل وقطع الخدمة عن المشتركين الذين لا يسددون ما عليهم من التزامات مالية  لمؤسسة المياه.

ومن الاسباب التي تهدد توقف المؤسسة عدم الالتزام بالدوام ، وغياب معظم موظفي المؤسسة عن اعمالهم ، ووجود اكثر من سبعين مدير إدارة و500 رئيس قسم يستلموا كامل مستحقاتهم المالية ومعظمهم لا يعمل ولا يحضر الدوام ولا مكاتب المؤسسة ، متروكين بدون حساب وعقاب.

فارس ردمان قائد فريق ميداني يقول لـ(المشاهد) لا نستطيع ان نقوم باي حملة فصل للمشتركين الذين لا يسددون ما عليهم مقابل خدمة المياه نتعرض للاعتداء والضرب من قبل المواطنين ".

يضيف فارس" لا أحد يقبل ان ينزل بحملة  فصل عدادات المشتركين فقد تلقي حتفك ولن يسئل عنك ، الجميع مسلح وغير متعاون مع مؤسسة المياه ولا يعترف بالسلطة ، والانفلات الامني هو الذي يحكم الشارع  ".

وقال فارس " نطالب المشتركين بتسديد المؤسسة من بداية يناير 2016 م ، وليتركوا ما سبقها الى وقت آخر حيث تضع المؤسسة حلول للمديونية تقسيط او بما تراه ، الاهم يبدأ المشتركين التسديد من بداية العام كي نضمن استمرار عمل المؤسسة وإيصال الخدمة ".

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق