عاجل

قصور ومتاحف تعز هدفاً لطرفي القتال

2016-03-01 13:43:09 ( 527906) قراءة
المشاهد – تعز - خاص

قصر صالة في الخمسينات- الصورة من الانترنت

القتال في تعز بين مسلحي جماعة الحوثي وقوات الرئيس السابق صالح والمقاومة الشعبية والجيش الموالي للشرعية المسنود بغطاء جوي من طيران التحالف وضع الاثار والمباني التاريخية هدفاً للمتقاتلين.

ويأتي التدمير للآثار انتقاما من الخصوم او بسبب اتخاذ المتصارعين لهذه الاماكن كمقرات لإدارة المعارك او ثكنات لتتحول المباني التاريخية الى هدفِ لإطراف الصراع.

قصر صالة في تعز  تعرض للتدمير من قبل طائرات التحالف الذي تقوده السعودية ، حيث دُمر الجزء الشرقي منه وأجزاء في وسط القصر الفريد الذي مر بمرحلة حكم ملكي وجمهوري، حيث سكن هذا القصر الامام احمد ، واتخذه الرئيس ابراهيم الحمدي مجلس واستراحة.

يقول العزي محمد مصلح مدير فرع الهيئة العامة للآثار بتعز سابقاً لـ( المشاهد ) " انه تم نقل كل مقتنيات وأثاث الامام الى معرض المتحف الوطني في قصر المقام في العرضي والذي قام مسلحي الحوثي بإحراق  الدور الرابع بالكامل من القصر بالكامل .

وأضاف  العزي " بعد ادراج قصر صالة ضمن الترميم الخاصة بمشاريع تعز عاصمة ثقافية ، تعرض القصر لنهب وسرقة ، حث سرقت كل ابوابة ونوافذه الخشبية والأثرية التي كانت تشكل منحوتات وقطع فنية اصيلة .

وشُيدَ قصر صالة منتصف الخمسينيات بعد حركة 1955 حيث كان الإمام أحمد مغرماً بالتنزه في صالة فقرر تشييد ذلك القصر الجميل وعلى أسفله شذروان كبير تتراقص فيه المياه والتي تأتي من جبل صبر عبر سواقي منحوتة من اعلا الجبل الى القصر وتجود من أسفله أسواق للأهالي والمواشي ووادي صالة.

جزء من قصر  صالة الذي طاله طيران التحالف بعد ان اتخذه الحوثيين مقرا عسكريا لهم

وفي كل دول العالم تحكي قصور الملوك والقياصرة الذين حكموها جزء من تاريخ تلك الدول وتشترك كلها في مظاهر البذخ والثراء والفنون المعمارية الفريدة حتي تبقي ذاكرة للأجيال الجديدة.

يقول مدير ادارة الاثار بمكتب الهيئة العامة للآثار بتعز عبدالعزيز اسحم :ان القصر منذ نحو عشر سنوات بدأت أساساته تتآكل وتتشرب مياه الأمطار وبدلاً من تلبية صرخاته وصرخات المعنيين بآثار البلد تردد كلام بأن لا فائدة من ترميم القصر وأن الأسلم هو هدمه تماماً وتشييد كلية للمجتمع على أنقاضه وهذا ما سيعد خسارة كبيرة ، فالقصر صمد امام الصواريخ والحرب.

 يضيف عبد العزيز اسحم  كثير من المعالم والمباني هدمت وتم تشييد مباني جديدة مكانها ومنها دار الضيافة الذي بني في العهد الأمامي وشيد على طابقين فقط وبأحجار قوية ، فقد كان قرار هدمه كارثياً.

يقول العزي محمد مصلح مدير فرع الهيئة العامة للآثار بتعز " آثار تعز منذ ُ زمن لا يوجد أحد يهتم فيها بدلا من الحفاظ  على الاثار يتم هدمها والبناء  مكانها مباني جديدة.

 



 

 

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق