عاجل

ذهب أبين الأبيض "القطن" اُستبدلَ بزراعة اُخرى

2016-02-27 20:00:24 ( 540561) قراءة
المشاهد – أبين - نائف زين ناصر

تقلصت مساحة الاراضي الزراعية الخاصة بزراعة القطن طويل التيلة في دلتا أبين "خنفر جعار وزنجبار" فزراعة القطن تحولت الى ذكرى للمزارعين في ظل حروب عاشتها ابين من 2011 الى 2015 الى ان سيطر تنظيم القاعدة على زنجبار وجعار ، بالإضافة الى استبدل زراعة القطن بزراعات محاصيل اخرى.

 مسئول في مكتب الزراعة في أبين يقول " كميات إنتاج دالتا أبين من القطن في السنوات الاخيرة لا تتعدى مليوني رطل بعد ان كان الانتاج يصل الى 22 مليون رطل في سبعينيات وثمانينات القرن الماضي.

مزارعين في ابين يستصلحون شبكة الراي  بالقرب من مزراعهم

 

يضف المسئول الذي طلب عدم ذكر اسمه " هناك محاصيل زراعية أخرى حلت محل القطن في أراضي الدلتا كالموز والباباي "البوبيا" اضافة الى محاصيل اخرى كاللوز والجلجل "السمسم"وغيرها.

ويؤكد " ان كثير من مزارعين القطن اضطروا الى استبدال زراعة القطن بمحاصيل زراعية اخرى بعد ان انعدمت المقومات و المنظومة الزراعية المتكاملة لزراعة وإنتاج القطن الطويل التيلة الذي اشتهرت به أبين.

الحاج الحاج محمد الرمادي" مزارع من جعار 86 عاما يقول لـ(المشاهد) "عرفت وتميزت أبين طوال عقود بالقطن طويل التيلة ، وهو أجود الأنواع ومعروف أن هناك ثلاثة أصناف من القطن الطويل التيلة وعرفت الأسواق العالمية منذ بداية خمسينيات القرن الماضى القطن اليمني طويل التيلة "قطن ابين "بعلامة تجارية مشهورة "أبين بورد abyan board"

بدأ استصلاح المساحات الزراعية للقطن في دلتا ابين في اربعينيات القرن الماضي توسعت بشكل كبير في الخمسينات وما بعدها ، وتم إنشاء لجنة زراعية في تلك الفترة ساهمت في توسع وزيادة إنتاج القطن في مناطق خنفر و زنجبار..

هذا ما يؤكده الحاج الرمادي " كانت لجنة أبين الزراعية عبارة عن منظومة متكاملة من العمل الإداري المؤسسي والميداني فقد أنشأت محطة الأبحاث الزراعية ومحلج القطن - الكود والإرشاد الزراعي- جعار اضافة الى وجود تعاون كبير بين اللجنة الزراعية والمزارعين وكان يتم توفير المعدات والبذور والتوعية وما يحتاجه المزارع.

ذكريات مزارع القطن

الشيخ الرمادي رغم كبر سنه إلا انه يحن الى زراعة القطن في جعار، يقُص الرمادي لـ (المشاهد) " كان القطن يُزرع بمساحات شاسعة ، وكُنا نذهب للأراضي الزراعية في مواسم جني وحلج القطن ونشاهد المساحات الزراعية على امتدادات النظر مكتسية برداء ابيض بهيج وجميل.

مزارع المانجو في ابين - استبدال القطن  بمحاصيل اخرى كالمانجو والموز والسمسم

يقول الرمادي " كانت زراعة القطن توفر الالاف من فرص العمل وفوائد اقتصادية على المجتمع والدولة ، فقد كان يتم اقتطاع مبالغ رمزية على كميات القطن من قبل لجنة ابين الزراعية ، وكانت تسخر في خدمة الرياضية والتعليم  والصحة وغيرهما.

يضف " كانت ابين تنتج قطن يقدر بعشرات الملايين من الارطال "الرطلين والربع عبارة عن كيلو جرام"..اليوم لم يعد لأبين ودلتا ابين الزراعية اي شي يذكر فيما يتعلق بموضوع زراعة وإنتاج القطن هناك مزارعين يزرعوا القطن لكن الكمية ضئيلة ولا يمكن مقارنتها بالماضي .

ناصر سالم  مزراع من زنجبار يصف لـ(المشاهد)  مشاكل شبكة الرأي قائلاً " شبكة الري طويلة وممتدة في  اراضي دلتا ابين في خنفر وزنجبار ووضعها مزري جداً. فهناك انسدد وطمر لشبكة الري وما تحتويه من جسور وحواجز مائية وتحويلية وغير ذلك من المكونات الاخرى ، وبسبب هذا الواقع فكميات كبيرة جدا من مياه السيول المتدفقة عبر وادي بنا وحسان تذهب الى البحر دون ان يتم الاستفادة من هذه المياه. 

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق