عاجل

طلاب الثانوية العامة (النازحون) يبحثون عن نتائجهم

2016-02-23 11:45:36 ( 580778) قراءة
المشاهد-صنعاء- خاص

 

يتردد الطالب عمار محمد الذيبه يوميا على إدارة الامتحانات التابعة لوزارة التربية والتعليم الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي بحثا عن نتيجته التي لم تخرج ضمن نتائج الثانوية العامة، وظلت حبيسة أدراج الكنترول حتى الآن.

( الطالب  ) جاء نازحا إلى صنعاء وخضع للامتحان في أمانة العاصمة       لتجاوز الثانوية العامة.

يقول:" انتظرت النتيجة بفارغ الصبر، لكني لم أجد اسمي ضمن كشوف النتائج، رغم أني استلمت رقم جلوس الذي بموجبه دخلت لجنة الامتحان".

ويضيف:" أحبطونا بهذا الإجراء غير المبرر".

تم استيعاب (5000) ألف نازح في مراكز الامتحان بالعاصمة صنعاء البالغ عددها (120) مركزا امتحاني بحسب تصريحات المسئولين في الوزارة قبل بدء الاختبارات، حجبت نتائج ثلاثة آلاف طالب وفقا لمصدر بإدارة الامتحانات رفض الإفصاح عن اسمه.

 وكانت وزارة التربية والتعليم الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي قد أصدرت قرارا في ال15من أغسطس/آب 2015 باعتماد نتائج اختبارات الطلاب النازحين في كشوف مستقلة بالمدارس التي تقدموا فيها للاختبار بمناطق النزوح وترسل المدارس الأصلية لاعتمادها وضمها إلى المحطة الأولى وفقا للنماذج المقرة في الإدارة العامة للامتحانات.

يوميا يراجع مئات الطلاب إدارة الامتحان (الكنترول) للحصول على نتائجهم التي حجبت دون مبرر لذلك بحسب العديد من الطلبة هناك.

يقول الطالب أحمد غالب:" كل يوم تعدنا إدارة الامتحانات ببث  نتائجنا على موقع الوزارة،  لكننا نفاجأ بعدم وجود النتائج".

ويقول زميله سام:" لم نعد نثق بهذه الوزارة، لأنهم لا يبدون جدية حيال ما نتعرض له من مشاكل نفسية".

الموظف المختص بإدارة الامتحانات في أمانة العاصمة محمد المقالح يقول ل(المشاهد) أن سبب تأخر نتائج بعض الطلاب نقص في وثائقهم، وليس بسبب انضمام نازحين للاختبارات في مراكز أمانة العاصمة، رغم اعترافه أن كثيرون ممن حجبت نتائجهم حتى الآن نازحين.

التقى معد التقرير عشرة طلاب ممن حجبت نتائجهم أكدوا جميعهم ل(المشاهد) أن وثائقهم مستوفاة، وعلى هذا الأساس استلموا أرقام جلوس تسمح لهم بخوض الامتحانات النهائية.

ويقول الطالب عمار محمد:" وثائقي كلها مستوفاة ولا يوجد نقص لورقة واحدة، ولو كان يوجد نقص فيها ما كانوا منحوني رقم جلوس أصلا".

جميع الطلبة الذين إلتقاهم معد التقرير يتساءلون عن كيفية منحهم أرقام جلوس، ثم العودة للقول من قبل إدارة الامتحانات بأن وثائقهم ناقصة؟

ويقول الطالب سام أن المدرسة ترفع إلى الوزارة بملفاتنا مكتملة وإذا وجد نقص فإن المدرسة تطالبنا باستيفاء النواقص قبل إصدار أرقام الجلوس.

ويؤكد هذا الحديث مدراء المدارس، إذ يقول نبيل عبده مدير مدرسة ل(المشاهد):" ملفات طلاب الثانوية العامة تذهب إلى الوزارة مكتملة وعلى أساس اكتمال الملفات تصدر للطلاب أرقام الجلوس".

ويقول المقالح:" أنهم اضطروا هذا العام بسبب الأوضاع التي تشهدها البلاد بإصدار أرقام جلوس للطلاب دون العودة للملفات، والتأكد من كونها ناقصة أم لا".

نحن نريد نتائجنا، ولا دخل لنا بما قامت به الوزارة من تجاوز بعدم فحصها للملفات يقول الطلاب.

ويضيف سام:" هذه أعذار لا يقبلها عقل، نحن ذهبنا للامتحان على أساس أننا نازحون والوزارة قبلت أن نخوض الامتحانات على هذا الأساس، ولا داعي الآن لتعذيبنا بتأخير النتائج".

والد الطالب عمار كل صباح يذهب إلى مقهى الانترنت لمعرفة نتيجة ابنه بحسب الوعود اليومية التي يتلقاها من إدارة الامتحانات ببث النتائج على موقع الوزارة.

يقول محمد الذيبه:" أمضيت شهر من الذهاب في الصباح إلى مقاهي الانترنت لمعرفة النتائج ولم نعثر عليها".

ويضيف:" وعندما لا أجد النتيجة أذهب إلى الإدارة المعنية ويخبرونا كالعادة أن النتائج ستبث على الموقع صباح اليوم الثاني، وعلى هذا الكذب".

الموظفون في الكنترول كانوا يخبرون الطلاب المراجعين يوم الاثنين 22فبراير 2016 أن النتائج ستبث على موقع الوزارة نهاية هذا الأسبوع بحسب مشاهدة معد التقرير، لكنها وعود لم يعد يصدقها الطلاب وفقا للكثيرين منهم.

لا ذنب لهؤلاء الطلبة، فهم عملوا بقرارات صادرة عن وزارة التربية والتعليم الخاضعة لسيطرة الحوثيين باستيعابهم في مراكز الامتحان بأمانة العاصمة كون العاصمة مركز امتحاني واحد، وعليه يتم استيعاب النازحين فيها، ذنبهم الوحيد أنهم صدقوا قرارات كتلك فكان الضياع رفيقهم الدائم. 

 

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق