عاجل

حرب المليشيات والجنرالات على موانئ ومنافذ اليمن

2016-02-22 11:22:33 ( 582504) قراءة
المشاهد – حضرموت- عدن : رضوان فارع ومحمد سليمان

تتنافس الجماعات المسلحة وقيادات عسكرية وأمنية ومقاومة على الموانئ البرية والبحرية في اليمن، بسبب العوائد المالية الضخمة والتي تذهب جزء منها لمن يسيطر على الميناء والمنفذ في ظل ضعف وغياب الدولة وحضور القادة والمليشيا.

صراع ينتهي في الاغلب الا بمواجهات عسكرية للسيطرة على الميناء وصل بعضها مواجهات دامت لأسبوع في موانئ عدن بين الدولة وجماعات مسلحة منها تتبع المقاومة الجنوبية ومنها يُعتقد انها تتبع تنظيم القاعدة في اليمن .

الرئيس هادي وقيادة السلطة في عدن اثناء زيارتهم لميناء كالتكس بعد تحريره من الجماعات المسلحة في يناير الماضي

وقال مصطفى سويلم (مخلص جمركي في الحديدة) " تسيطر جماعات مسلحة تابعة للحوثيين وقوات الرئيس السابق علي صالح على ميناء الحديدة، والمخاء وعدة موانئ ومرافئ أخرى على امتداد ساحل الحديدة وتعز وحجة .

وأضاف سويلم " ان الحوثيين وقوات صالح تعتمد على موانئ في الحديدة وتعز وحجة لإدخال كل احتياجاتها،من الوقود والسلاح والمواد الغذائية والمؤن الأخرى، وإيرادات هذه الموانئ تذهب الى خزائن الحوثيين بحكم سيطرتها.

ميناء الوديعة الحدودي البري الذي يربط اليمن عبر حضرموت بالمملكة العربية السعودية ودول الجوار،هو الآخر موقعا استراتيجيا خاض فيه الجنرالات صراعا ومواجهات عسكرية انتهت بانتصار الاقوى، حيث أكد مدير منفذ الوديعة الحدودي مطلق مبارك الصيعري" ان المنفذ حقق ايرادا ماليا خلال العام المنصرم  2015م 19مليار, و700 مليون ريال.

هذه الارقام الكبيرة توضح الاسباب التي دعت العديد من الجنرالات الى خوض مواجهات مسلحة من اجل السيطرة على ميناء الوديعة الحدودي.

ففي منتصف العام الماضي تؤكد المصادر هجوم قوات تابعة للواء هاشم الاحمر الذي كان  قائدا لأحد المعسكرات التدريبية التي يشرف عليها التحالف والتي كانت تستعد لتحرير صنعاء هجمت على القوات المرابطة في المنفذ والتابعة للمنطقة العسكرية الاولى التي تجنبت بدورها المواجهة مع قوات الاحمر وانسحبت الى مقرها بالخشعة.

وأصدر حينها وكيل محافظة حضرموت لشؤون مديريات الوادي والصحراء آنذاك اللواء سالم سعيد المنهالي قرار بإغلاق المنفذ حتى انسحاب قوات اللواء هاشم الاحمر من المنفذ،واصدرت  قبائل الصيعري الحضرمية – التي تتواجد على الشريط الحدودي مع المملكة بيان تطالب فيه الاحمر بالانسحاب من المنفذ وتسليمه لأبناء حضرموت إلا ان هاشم الاحمر رفض التسليم. .

     وثيقة توضح توجيهات لتسليم ادارة منفذ الوديعة
وجدد اللواء المسيطرعلى المنفذ الحدودي رفضه لتوجيهات نائب وزير الداخلية اللواء علي  ناصر لخشع الصادرة بتاريخ 4/1/2016م  بتولي العقيد بوزارة الداخلية سيف اسماعيل عبيد مثنى بتولي مهام حماية المنفذ في مواقف توضح حجم الصراع على السيطرة على هذا المنفذ.

في عدن العاصمة المؤقتة لليمن ، دارت مواجهات عنيفة مطلع شهر يناير استمرت لأسبوع في محاولة استعادة الدولة السيطرة على ميناء المنطقة الحرة وميناء المُعلا من جماعات مسلحة حيث يُعتقد ان منها تتبع تنظيم القاعدة ، وأخرى تتبع المقاومة الجنوبية ، والتي انتهت باستعادة الدولة  لموانئ عدن .

وقال مصدر في المقاومة الجنوبية ان ميناء المنطقة الحرة يتعرض بشكل شبة يومي الى هجوم من قبل العصابات المسلحة بحسب وصفه كان آخر هجوم بتاريخ  21 فبراير الحالي بقذائف الاربي جي وانتشر المسلحين على مدخل الميناء بجولة كالتكس .

دوار كالتكس هو المدخل الوحيد لميناء المنقطة الحرة للحاويات في اليمن ، ويقع في مدينة المنصورة التي تخضع لسيطرة القاعدة ، وتغيب عنها السلطة المحلية والشرعية ، ودارت مواجهات عدة في المدينة التي تقع وسط العاصمة عدن بين امن عدن والجيش الموالي لهادي وتنظيم القاعدة الذي يتخذ من المجلس المحلي في المنصورة مقراً له.

وقال الصحفي (ن – ق) لـ ( المشاهد) " كثير من عمليات الاغتيالات والتصفيات التي تحدث في عدن هي تعبيرا عن صراع المصالح والنفوذ بين قيادات من المقاومة او جنرالات الجيش وتنظيمات مسلحة ومنظمة ، ولا يخفى على احد عمليات اغتيال بعض قادة المقاومة والتي دخلت دائرة الصراع على المواني بين الفصائل انفسها وقياداتها.

وأضاف (ن- ق) ننتظر نتائج تحقيقات السلطة المحلية في عمليات اغتيال وتصفيات كثير من القادة العسكريين والمقاومة لتؤكد حقيقة ما يدور من صراع القادة والعسكريين على الموانئ والمؤسسات الإرادية.

ميناء كالتكس - ارشيف

وتعرضت سيارة مدير جمارك ميناء المنطقة الحرة في عدن لإطلاق نار بالقرب من الميناء وقُتلت زوجته وقتها والتي كانت داخل السيارة اثناء مرورها بالقرب من مدخل ميناء المنطقة الحرة ، حيث يُعتقد ان القناص كان يستهدف مدير الجمارك  الذي لم يتواجد في السيارة وقت الحادث.

وقال مصدر في الميناء لـ(المشاهد) طلب عدم الكشف عن أسمه " ان كادر ادارة الميناء هدف للعصابات وأصحاب النفوذ في عدن  والجماعات المسلحة التي  تريد ان تورد بعض الاموال الى حساباتها الخاصة .

وينشط ميناء عدن كونه الميناء الاهم والآمن خصوصا بعد استهداف طيران التحالف لميناء الحديدة وخضوعه لسيطرة مسلحي جماعة الحوثي وقوات الرئيس صالح .

وتزايد الحركة في منفذ الوديعة الحدودي الذي يربط الجمهورية اليمنية والمملكة العربية السعودية عبر محافظة حضرموت شرقي اليمن نتيجة اغلاق اغلب المنافذ الحدودية والموانئ البحرية لليمن ، حيث بلغت اعداد المركبات الواصلة والمغادرة عبر المنفذ( 86931) اما عدد المسافرين المغادرين والوافدين وصل الى (370635). 

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق