عاجل

حولية الإمام الحبشي بسيئون مهرجان يعيد البسمة

2016-02-05 16:19:23 ( 580313) قراءة
المشاهد- سيئون- محمد الحامد

احتفالات بسيئون


منذ مئات السنين إعتاد سكان حضرموت على إقامة احتفالات ومهرجانات شعبية في مختلف مدن و قرى المحافظة إحياء لذكرى أبرز العلماء و المصلحين الاجتماعيين في منطقته ، ويحتفل هذه الأيام أبناء سيئون بفعاليات يطلقون عليها ( الزيارة أو الحول ) مواسم سنوية شعبية تشكل مجموعة من الفعاليات المتكاملة : صلوات و قراءة القرآن ومواعظ اسلامية و قراءة سيرة الرسول الأعظم ( صلى الله عليه و على اله و سلم ) و ترديد الموشحات والأناشيد وغيرها من الفعاليات ".

 ويقول لـ المشاهد هشام علي – إعلامي مهتم بالتراث -  :  " أن الاحتفالات هذه تشمل عرض للأسواق الشعبية للحرف والصناعات والبضائع التقليدية و مهرجانات كرنفالية للفنون الشعبية ، تستقطب تجمعات جماهيرية غفيرة .

  وكانت هذه الزيارات مناسبات للقاء الناس من كل المناطق ( في أزمان صعوبة المواصلات و وعورة الطرق ) وللتعرّف على المناطق المتباعدة و عادات أهلها و ظلت حتى اليوم محتفظة بجاذبيتها الشعبية و تقاليدها المتوارثة كأعياد محلية سنوية خاصة لكل مدينة أو بلدة في حضرموت " .

 الاحتفالات في سيئون دينية

وهنا في سيئون تبرز حولية الأمام علي ابن مفتي مكة المكرمة محمد بن حسين الحبشي ، العالم الجليل والمصلح الاجتماعي المعروف الذي يردد نظمه ( المولد النبوي ) في أصقاع شرق آسيا و إفريقيا إلى يومنا هذا ، وتعد ذكرى حوليته لهذا العام الرابعة بعد المائة عام على رحيله ، حيث تنوعت الاحتفال على مدى عدة أيام الفعاليات الدينية و الاجتماعية والشعبية المختلفة .

  فقد نظمت إدارة رباط العلم الشريف الذي أسسه هذا العلم الجليل عام 1296هـ اللقاء السنوي الثاني بأهل القران الكريم و حفظته ، كما قدمت مشاركات و أبحاث تحت إطار ( أثر رباط العلم الشريف في نشر الإسلام و خدمة العلم من خلال تلاميذه و خريجيه ) .

 حوليات الحبشي في حواري سيئون 

مطلع المطالع .. مهرجان شعبي كبير

بالتزامن  مع حولية الإمام الحبشي تنظم حافة الحوطة بسيئون كل عام فعاليات المطلع السنوي العام (مطلع المطالع ) و عرس جماعي هو الثامن لها ضم لـ 32 عريس وعروسة تحت شعار ( ألفة ومحبة) .

و يقصد بالحافة : الحارة او المحيط السكني الذي يضم إدارة وأعضاء يقومون بأنشطة اجتماعية خدمية ، كما يمارسون عددا من الألعاب والرقصات الشعبية أهمها الرقصة الشعبية المعروفة ( الشبواني )

ويعتبر مطلع المطالع لحافة الحوطة بسيئون تجمع لاستقبال فرق الألعاب الشعبية لبقية الحافات الأخرى المشاركة من داخل سيئون وخارجها من المدن والقرى المجاورة ، وتتشكل لوحة فنية تراثية راقصة يكتظ بها سوق سيئون ويحتشد لها الالاف من المواطنين و الوافدين .

 سيئون تحتفل  

" هذا العام شارك في الاحتفالات ( 12 ) عدة تمثل اغلب الحويف من مختلف مديريات وادي حضرموت و الساحل " ويقول لـ" المشاهد" جمعان صلاح عضو لجنة حافة الحوطة بسيئون : " أقامت الحافة أمسية هادفة و جلسات سمر دان ومسابقة ثقافية وفكرية للفرق الرياضية الشعبية بالحي . "

أما بخصوص الزواج الجماعي أردف قائلا : " نشكر كل الداعمين لاستمرار هذا الزواج الجماعي الذي ضم هذا 32 عريس وعروسة ونجتهد لاستمراره كل عام " .

فعاليات في سئيون دينية  

الخيمة السياحة و التراثية

شهد مهرجان و حولية الإمام الحبشي هذا العام مشاركة جمعية الاحقاف للسياحة والتراث التي تأسست في يناير 2015م بالخيمة التراثية التي عكست المورث الشعبي والعادات والتقاليد والحرف اليدوية المتنوعة التي يزخر بها وادي حضرموت .

" تتقسم الخيمة الى 13 قسما ، ثلاث منها تجسد مشاهد حية من الموروث الشعبي الحضرمي ، و تتنوع البقية فمنها : قسم الحرف اليدوية القديمة و قسم تاريخ رباط العلم الشريف بسيئون وغيرها من الاقسام " .

  وأوضح لـ المشاهد ": حسن عمر باحشوان امين عام جمعية الاحقاف للسياحة والتراث بوادي حضرموت ان الجمعية حرصت على إشراك مبدعين من مناطق مختلفة من الوادي، مشيرا إلى أن السلبيات التي لاحظناها في الخيمة تمثلت في كثرة الزوار مما شكل قليل من الارباك في الازدحام ،  و مشاركتنا كانت ناجحة كونها أول مرة نعمل فعالية ، وفي السنوات القادمة سوف نوسع مكان الخيمة للحد من الزحام " .

عوض سالم زائر للخيمة التراثية قال : " أن هذا شي جميل جدا وهذه الفعالية أعادت بذاكرتي الى التاريخ القديم " .

    وانبهر المواطن حسين السقاف من زحمة المشاركين في الخيمة وقال : " الأقسام رائعة والافضل  الشاب الذي يرسم بالرمل قمة في الابداع يستحق المشاركة خارج الوطن ".

سيئون تحتفل بمناسبة دينية 

لن يسعنا المجال هنا للحديث عن كل التفاصيل التي حدثت و ترافقت مع هذه المناسبة الكبيرة والمتنوعة التي لا زال ينتظرها بعض الأهالي من داخل سيئون وخارجها ،

 ولعلى هذه المناسبة تعد المتنفس الذي يعيد البسمة الغائبة داخل وخارج مدينة سيئون بسبب الأزمات و المشاكل التي عصفت بالوطن .. ويقول المواطن حمزة المحضار " والله ( الحول ) زمان كان أجمل ، و كانوا الناس كثير يأتون ، الى درجة ان الفنادق القريبة منه تكون ممتلئة "، محاولة منه يتذكر الماضي ، ويضيف : " الان الناس مشغولين وغاب عنهم الفعاليات الجميلة والتي تكون احد فعاليات الفرح  " .

ويضيف صالح باجبير : " صراحة هذه الفعالية أفرحتنا وأعادة شيء من البسمة في ظل الضيق و الهم الذي نعيشه اليوم استمتعنا باللعاب الشعبية و الأسواق حتى الأطفال استمتعوا بهذه الفعالية:.

المواطن صالح عبدالله  جاء من منطقة  دوعن قال : " ما كنت اعرف ان الزيارة بهذا الشكل إلا قبل خمس سنوات ، ومن يومها لم أغب عنها " .

  واختتمت كافة فعاليات ذكرى حولية الامام الحبشي وما رافقها من مهرجانات شعبية و جلسات سمر وانشطة اجتماعية يوم السبت الماضي حيث ساهمة بتخفيف معاناة الناس وأظهرت البسمة والفرح ولو لأيام معدودة ، ليصحوا بعدها المواطنون على واقعهم المرير الذي نتمنى ان يزول الى الابد .

 اسواق سيئون تحتفل

 

 

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق