عاجل

انصار الشريعة تحكم سيطرتها على ابين عقب مقتل قائدها

2016-02-05 10:06:51 ( 584725) قراءة
المشاهد – ابين - خاص

نقطة تتبع  انصار الشريعة في ابين - ارشيف


استهدفت طائرة أمريكية بدون طيار سيارة ابرز قادة ما يعرف بـ " أنصار الشريعة " المنبثق عن تنظيم القاعدة في اليمن وقتلت ثلاثة من اهم القيادات جلال بلعيدي الملقب " أبو حمزه الزنجباري " الرجل الاول في التسلسل القيادي ومرافقيه محمد النوبي واوسان عمر علوي " الملقب بالخليوي "، في منطقة موجان - الخبر بمحافظة ابين.

مصادر أكدت لموقع المشاهد " ان القيادي بلعيدي ومرافقيه باتوا ليلتهم في قرية المرون ليتحركوا صباح الخميس مارين بسلبة عبيدة حيث استهدفتهم الطائرة".

وعقب مقتل الثلاثة قام أفراد  انصار الشريعة بإطلاق الأعيرة بصورة كثيفة جدا في عدة مناطق كالخبر وأطراف زنجبار كتعبير فرائحي صار متبع لدى الجماعة، وأكدت المصادر ان  بلعيدي دُفن في مقبرة مدينه زنجبار أعقب ذلك عملية انتشار واسعة وملحوظة لعناصر الجماعة المسلحة في مدينه زنجبار وفي مداخل ومخارج المدينة والسيطرة على عددا من المباني ورفع رايات التنظيم .


السيارة التي كانت تقل بلعيدي بعد تعرضها لقصف طائرة بدون طيار

سيطرة جماعة انصار الشريعة على ابين

تطورات متسارعة تشهدها محافظة ابين لاسيما مديريتي زنجبار وخنفر كبرى وأهم وأبرز مديريات أبين المجاورتان لمحافظة عدن ، ففي مطلع  ديسمبر 2015م قامت أعدادا كبيرة من الجماعة المسلحة المعروفة ب" أنصار الشريعة " بهجوم مباغت و مفاجئ على قيادات ما كان يعرف باللجان الشعبية في ابين ووبعد اشتباكات عنيفة في منطقة المخزن  " بين جعار وزنجبار" قُـتل الرجل الثاني في اللجان الشعبية علي السيد ومرافقة وشخص ثالث أمام منزله إضافة الى مقتل عددا من الجماعة المسلحة المهاجمة.

وفي اليوم ذاته توجه مسلحي أنصار الشريعة إلى منطقة باتيس للبحث عن الرجل الاول للجان الشعبية عبداللطيف السيد الا انه استطاع ان يفلت مع عددا من مرافقيه الى جهة مجهولة ، لتبسط جماعة انصار الشريعة سيطرتها بشكل فعلي على زنجبار وخنفر منذ ذلك التاريخ إلى اليوم.

علي  أبو عبدالله متابع لنشاط الجماعات الدينية في ابين يتحدث لـ المشاهد  " سيطرت جماعة انصار الشريعة على خنفر وزنجبار في مارس 2011م  ، وخاضت اللجان الشعبية  في ذات العام بالاشتراك مع الجيش حربا مع " انصار الشريعة التابع لتنظيم القاعدة " لتُسيطرة اللجان الشعبية عام 2012م على المديريتين بعد هزيمة انصار الشريعة .

اليوم عادت السيطرة لأنصار الشريعة على المديريتين وهو ما يعرفه الكل هنا في ابين ، وهناك جملة من الإجراءات قامت ويقوم بها  انصار الشريعة في المدن الرئيسية لاسيما جعار حيث تتم دعوات متجولة عبر مكبرات الصوت للصلاة وما ان يحل احد اوقات الصلاة  الا وتغلق كل المحلات و الدكاكين وتجد انحسارا لحركة المواطنين في الشوارع.

وتنتشر الملصقات الدعوية التي تجدها على شكل لافتات في الشوارع والمحاضرات في المساجد اضافة الى دعم و إشراف الجماعة المسلحة على تنظيم دوري محلي بين الفرق الشعبية في مدينة جعار كبرى وأهم مدن أبين.

ويقول علي " انحسر دور المقاومة الجنوبية  ، ووجودها بشكل ملحوظ وكبير وأن كانت هذه المقاومة موجودة فاستطيع القول انه دورا سطحي وشكلي مع الوضع المؤلم لعناصر هذه المقاومة مع حالة السخط والتذمر وعدم تلبية احتياجاتهم وهناك عدة بيانات احتجاجية أصدرت من قبل قيادات المقاومة الجنوبية في ابين حول هذا خلال الأيام واسابيع خلت، والاسئلة المطروحة هنا إلى أين تتجه الأحداث وما هو القادم.


طباعة

التعليقات

إضافة تعليق