عاجل

نتائج الأولمبي تحدث خلافات بين قيادة اتحاد كرة القدم

2016-02-04 12:04:30 ( 556684) قراءة
صنعاء-المشاهد الرياضي - خاص

اتحاد كرة القدم


بعد النتائج السيئة والمخيبة للمنتخب الأولمبي في بطولة أسيا تحت 23 سنة المؤهلة لنهائيات الألعاب الأولمبية 2016 في ريو دي جانيرو بالبرازيل واختتمت مؤخرا في قطر وظفر بالبطولة المنتخب الياباني تسببت بحدوث سخط لدي اليمنيين ضد اتحاد الكرة.

 وتلك النتائج تركت انطباع سلبي للشارع الرياضي اليمني الذي لم يعد يؤمن بما يقدمه الاتحاد اليمني لكرة القدم ، وحمله المسئولية الكاملة عما آلت اليه اللعبة كونه المسئول الوحيد عنها وهي اللعبة الأكثر شعبية في اليمن.

   ورغم انه ليس الإخفاق الأول للكرة اليمنية التي تعاني كثيرا فقد سبقها إخفاقات كثيرة وعديدة لعل أهمها مشاركتنا في خليجي 20 التي استضافتها بلادنا وتحديد بعدن وأبين عام 2010 م والتي كانت التحضيرات لها قد كلفت مئات الملايين ولم نتعدى حينها حاجز النقطة التي كنا نحصل عليها في مشاركتنا السابقة حتى سمينا بمنتخب آبو نقطة .. لكننا فقدنا حتى النقطة!!

  فكان وقتها لزاما على أعضاء الاتحاد أن يقدموا استقالتهم جميعا غير أن كبش الفداء كان المدرب ستريشكو مثلما كان قبله محسن صالح ورابح سعدان وأتذكر حينها ان الرئيس السابق علي عبدالله صالح كرم المنتخب الذي تذيل الترتيب العام  ليصبح أول رئيس في التاريخ يكرم الفشل  للتتوالى مسلسل الإخفاقات المتكررة ..

وعلى الرغم ان الإخفاق الأخير الذي لا اسميه إخفاق لان المنتخب اليمني يلعب وفق معطيات تجبرنا ان لا نطلب منه شياً فهو أصلا غير مطالب بالإنجاز فمنتخب يلعب خارج أرضه لا يمتلك حتى ملعب للتدريب  يقيم خارج الحدود اليمنية  ملاعبه كلها قصفت من طيران التحالف يعيش وضعا مأساويا حيث لاعبيه يتم تجميعهم في ظروف استثنائية بسبب الحرب الدائرة والجهاز الفني المحلي لا يمتلك الا اللاعبين ذاتهم ولا يستطيع استدعاء اخرين لانه لا يوجد دوري محلي .. كل تلك العوامل مجتمعة تجعلنا جميعا مطالبين بعدم القسوة على المنتخب وان لا نطالبه بشيء استثنائي عجز عن تحقيقه في ظروف افضل بكثير عما هو عليه الان ..

هل انتهى شهر العسل بين الرئيس  والأمين العام ؟

ويبدوا ان هناك بوادر خلافات إدارية بدت تلوح في الأفق بين مجلس ادارة الاتحاد اليمني .. لعل ابرزها خلاف رئيس الاتحاد الذي يشغله رجل الاعمال والمعروف احمد العيسي والأمين العام حميد شيباني الذي يتخذ من الدوحة مقرا له.

وعلم ( المشاهد الرياضي ) من مصادر مطلعة بالاتحاد ان الخلاف احتدم بين الرجلين وهو الاول من نوعه  فكلاهما لا يستغني عن الاخر  فالأول محتاج الثاني لان لديه علاقات إقليمية ودولية  وخبرة مكتسبة  (ويسمع الكلام)  وهي صفات لا توجد بشخص اخر بالاتحاد والثاني يعلم كل ذلك.

المصدر ذاته أكد ان رئيس الاتحاد اتصل بالأمين العام واسمعه كلام في العظم  بعد سماعه لتسريبات من قبل الامين العام المساعد ?بدالجبار ??‌? ورئيس لجنة المسابقات احمد مهدي والذي وقع عليهم الاختيار لتولى الأمانة العامة للاتحاد ولكن وبحكم معرفتنا بالرجلين فهما ليس افضل حالا من شيباني بل أنهما أسوأ .. وليست لديهما علاقات عربية وإقليمية .. الا أنهما يشتركان مع الامين العام المجمد بأنهما ( يسمعان الكلام ) وهذه تعد اهم صفة محببة لرئيس الاتحاد..

 وباعتقادي ان قرار تكليف سلام ومهدي بالقيام بأعمال الامين العام هو قرار داخلي للعيسي المطالب من الشارع الرياضي بتغيرات جذرية تأتي ثمارها في تحسن وضع المنتخبات الوطنية .. ولا زال البحث قائم عن  امين عام يتمتع بصفات وعلاقات خارجية متميزة ما عدا ذلك فقرار تكليف سلام لتسير عمل الاتحاد بالعاصمة المؤقتة عدن فقط ولن يتوقف الخلاف هنا .. فتداعيات استقالة المدرب الوطني امين السنيني لا زالت تلوح بالأفق وأوقعت مجلس ????? الاتحاد في حيرة البحث عن مدرب بديل .. وبما ان اليمن تعيش أوضاع استثنائية .. وحرب داخلية أكلت الأخضر واليابس .. وهو ما صعب مهمة البحث عن مدرب أجنبي مشهود له .. وكما يبدو ان الاتحاد يجري حاليا مباحثات مع  السوري محمد ختام لتدريب منتخباتنا الوطنية خلفا للمدرب الوطني المستقيل امين السنيني.. وسبق ان أشرنا لذلك في اخبار سابقة عبر مصدر مسؤول باتحاد كرة القدم اليمني .. ان هناك فعلا مفاوضات مع السوري ختام لتولى الجانب الفني والإشراف على المنتخب الوطني الاول والمنتخب الاولمبي لكرة القدم .

ومن المتوقع ان يتم توقيع العقد قريبا لتنتهي أزمة المدرب !! ولكن هل تنتهي أزمة الثقة بين الاتحاد والشارع الرياضي ؟ سؤال سيضل مطروح .. والأيام القادمة ستأتي بالرد اليقين !!!

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق