عاجل

حضرموت تكافح المرض وتمد يد العون لمأرب

2016-02-03 21:21:52 ( 581387) قراءة
المشاهد - خاص

 مشفى  مارب العام - ارشيف


 التقارير الصحية تُشير الى تدهور الأوضاع الصحية والإنسانية في محافظة حضرموت، إلا أن هذا لم يمنع منظمات الإغاثة المحلية في حضرموت من القيام بحملات دعم لإخوانهم من سكان محافظة مأرب، تمثلت في إرسال قافلة مستلزمات طبية.

وأعلنت شبكة استجابة للأعمال الإنسانية في حضرموت وبالتعاون مع مؤسسة صلة للتنمية عن إرسال المُساعدات والمستلزمات الطبية لدعم القطاع الصحي في محافظة مأرب والذي يُعاني هو الأخر من مخاطر الانهيار مع إعلان السلطات الطبية في المحافظة قرب نفاذ المخزون الدوائي في المحافظة.

واعلن  مدير عام شبكة استجابة محمد باحارثة في تصريح لـ"المشاهد" عن انطلاق قافلة المستلزمات الطبية اليوم الأربعاء لدعم القطاع الصحي في مأرب استجابة لنداءات الاستغاثة التي أطلقتها السلطات الطبية فيها.

وقال " أن القافلة ستضم 103 صنفاً من مختلف أنواع المعدات الجراحية والأدوات الطبية التي تفتقدها المستشفيات في مأرب ، وسيتم توزيعها على عدد من المستشفيات ومن بينها المستشفى العسكري ومستشفى 26 سبتمبر وكذلك مستشفى كري.

وأضاف با حارثة " أن تزايد أعداد الجرحى جراء المواجهات العسكرية التي تشهدها المحافظة والمحافظات المجاورة لها  تُفاقم من المصاعب التي يواجها القطاع الصحي في المحافظة المنكوبة، مُستشهداً بتقارير " منظمة أطباء بلا حدود" والتي حذرت من تردي مستويات الوضع الصحي في مأرب وكافة محافظات البلاد جراء تواصل المعارك التي تعيشها البلاد منذ مارس العام الماضي.

وكانت السلطات الطبية في مأرب قد أصدرت مؤخراً بياناً قالت فيه أن الوضع الصحي في المحافظة بات غير قادراً على الصمود، مالم يتم إسعافه بالأدوية والمستلزمات بعد أن أوشك مخزون المحافظة الدوائي على النفاذ. وحذر بيان أصدره مكتب وزارة الصحة العامة والسكان في مأرب أن المحافظة مُقدمة على كارثة صحية جراء نفاذ الأدوية وانتشار أنواع من الأمراض والأوبئة. داعية كلا من الحكومة اليمنية ودول التحالف ومنظمات الأمم المتحدة والمنظمات ذات الصلة الى سرعة التدخل وإنقاذ مأرب من كارثة صحية.

ويأتي هذا التدخل من قبل شبكة استجابة الإنسانية في حضرموت في الوقت الذي لاتزال المحافظة تعيش وضعاً صحياً مقلقاً، خصوصاً مع إعلان السلطات الطبية في مناطق وادي حضرموت رفع حالة الطوارئ الصحية عقب تسجيل 3 وفيات بمرض أنفلونزا الخنازير. ناهيك عن تواصل عمليات مكافحة فيروس حمى الضنك في مناطق الساحل عقب تسجيل الالاف الإصابات بالمرض ووفاة العشرات من السكان مُتأثرين به.

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق