عاجل

الجيش يتقدم نحو المسراخ وتعز تنتقد تقرير وفد الأمم المتحدة

2016-01-25 10:03:51 ( 563310) قراءة
المشاهد - خاص

 تقدم الجيش الموالي للشرعية والمقاومة الشعبية باتجاه مركز مديرية المسراخ  بعد معارك تحرير نجد قسيم واربع مناطق جديدة كان يتمركز فيها الحوثيين.

ودارت معارك عنيفة بين افراد الجيش مسنوداً بمقاتلين المقاومة الشعبية مع مسلحي الحوثي في منطقة الغفيرة ومزرعة محمد علي عثمان وعقبة الرياحي، وتقدم الجيش الى منطقة الملعب الذي يبعد قرابة كيلو متر عن مركز مديرية المسراخ.

نجد قسيم  بعد دخول  الجيش الموالي للشرعية

الى ذلك شن مسلحو جماعة  الحوثي  قصفا عنيفا على مطقة  العنين (إحدى قرى مديرية جبل حبشي)، المطلة على مناطق الربيعي.

كما  قام الجيش المساند للشرعية والمقاومة الشعبية في جبهة نجد قسيم بفتح الطريق مع منطقة الكسارة ومناطق في مديرية جبل حبشي في الأجزاء الجنوبية الغربية من تعز.

وقصف مسلحي الحوثي الاحياء السكنية في المدينة القديمة بتعز، وثعبات والموادم والكشار والمسراخ وقلعة القاهرة والشريجة مخلفا 12 جريح من المدنيين.

من جهة اخرى شن افراد الجيش والمقاومة هجوما استهدف تجمعا لمسلحي  الحوثي وفوات الرئيس السابق علي صالح في حسنات شرق المدينة استخدمت فيه المدفعية والاسلحة المتوسطة وكبدتهم العديد من القتلى والجرحى.

تزامن ذلك مع صد افراد الجيش والمقاومة هجوما للمسلحين على مواقع المقاومة في الدحي ووادي عيسى غرب المدينة واستمرت الاشتباكات حتى الظهر الاحد .

وادت المواجهات الى مقتل وجرح  عدد من عناصر مسلحي الحوثي قوات صالح ، فيما قتل 5 اشخاص  وجرح 22 من رجال الجيش والمقاومة .

في هذه الاثناء قصفت مقاتلات التحالف تجمع للمسلحين في حسنات شرق تعز، واستهدفت الغارات  معسكر قوات الامن الخاصة  شرق المدينة  ومنطقة الحرير والجهيم .

السطلة  لمحلية الموالية للرئيس هادي تنتقد تقرير وفد الامم المتحدة

من جهه اخرى دعت قيادة السلطة المحلية بمحافظة تعز أبناء المحافظة  إلى التراص وراء المقاومة للدفاع عن  المشروع الوطني الكبير و خيار الدولة و استعادة الشرعية.

وعبرت عن اسفها و خيبة أملها و أمل أبناء الشعب من تقرير  وفد الأمم المتحدة الزائر  حول الأوضاع في المدينة المحاصرة والذي ساوي بين الضحية و الجلاد  حد تعبيرها..

وقدر البيان الظروف  والرعب الذي يعيشه معدوا التقرير في صنعاء في ظل حكم المليشيات .

ودعا البيان الامم المتحدة إلى إعادة النظر في  حقيقة حصار تعز المعلوم للعالم ، والتعامل بصورة جدية مع اجهزة الدولة الشرعية بقيادة الرئيس الشرعي عبدربه منصور هادي، والسلطة المحلية في تعز لتصل جهودها الإنسانية المقدرة إلى المظلومين و المحاصرين من المدنيين .

مطالبة الامم المتحدة اعتبار ما ترتكبه مليشيات الحوثي وصالح جرائم حرب وفق نصوص القانون الدولي الانساني.

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق