عاجل

ترقب لتحرير المكلا من القاعدة

2016-01-20 10:07:03 ( 601757) قراءة
المشاهد - خاص

شهدت مدينة المكلا نشاطاً جوياً وبحرياً في المكلا عاصمة محافظة حضرموت الواقعة إلى الجنوب الشرقي من البلاد وهذه هي المرة الأولى التي يتحرك فيها طيران وبوارج التحالف في وقت واحد منذُ انخراطه في حرب اليمن شهر مارس العام الماضي، حيث لاتزال المدينة واقعة تحت سيطرة مقاتلي جماعة أنصار الشريعة المُنبثقة عن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

ميناء المكلا ارشيف

ففي ساعات صباح أمس الثلاثاء أستيقظ سكان مدينة المكلا على ضجيج تحليق 3 طائرات عمودية عسكرية تابعة لقوات التحالف في مسار واحد مقابلة ساحل المدينة. فيما كانت بوارج عسكرية تبدو واضحة وهي تقترب من سواحل المدينة.

ويقول سعيد الشماسي، وهو معلم لمادة الفيزياء، أن الطائرات ظلت تعود وتذهب في أوقات مختلفة طيلة ساعات النهار. لكنها لم تقم بتنفيذ أي عملية عسكرية.  ويضيف (سعيد) بالقول "لقد اعتقدنا أن الحرب على القاعدة في المكلا قد بدأت، خصوصاً بعد حديث نائب الرئيس بحاح عن قرب تحرير المدينة ".

ذلك الاعتقاد لم يكن (سعيد) وحده من ساده، بل كذلك غالبية سكان المدينة خصوصاً بعد أن شاهدوا العديد من السفن التي كانت تنتظر دورها في الدخول إلى الميناء لتفريغ حمولتها، وهي تعود أدراجها وتتوجه صوب المياه الإقليمية.

مصادر ملاحية بالمكلا كانت قد أكدت أن نشاط قوات التحالف المفاجئ كان بهدف تمشيط السواحل الجنوبية الشرقية للبلاد والتأكد من معلومات تتحدث عن استخدامها من قبل مسلحي جماعة الحوثي في الحصول على الأسلحة والمشتقات النفطية، وأن طائرات وقطع بحرية تابعة للتحالف عملت على تمشيط كامل للمنطقة الممتدة ما بين ميناء بلحاف لتصدير الغاز المسال في شبوة وحتى الساحل المحاذي لمحافظة المهرة على الحدود العمانية.

ويؤكد صيادون محليون في المدينة مُشاهدتهم تقدم بوارج حربية تابعة للتحالف صوب مياه المدينة والاقتراب صوب عدد من السفن المُتوقفة والطلب منها الرجوع إلى المياه الإقليمية للخضوع لعمليات تفتيش لما تحمل من بضائع ومنحها تراخيص رسمية.   

 ويُشير (ر.أ.ك) وهو أحد العاملين في ميناء المكلا إلى أن قوات التحالف أجرت أتصالاً مباشراً هو الأول من نوعه مع قيادة الميناء، وطلبت منها عدم السماح برسو أي سفينة فيه لا تمتلك أي تصاريح مسبقة يُقدمها التحالف نفسه. داعية قيادة الميناء إلى الطلب من كل السفن التي لا تمتلك مثل تلك التراخيص والعودة إلى المياه الإقليمية ليتم تفتيشها ومنحها التراخيص.

وهذه هي المرة الأولى التي يطلب فيها التحالف مثل هذا الأمر من قيادة الميناء، وتساءل (ر.أ.ك) عن الكيفية التي دخلت فيها هذه السفن إلى مياه المدينة وهي لا تحمل تراخيص دون أن يتم منعها من قبل التحالف الذي يفرض حصاراً بحرياً على المياه الإقليمية لليمن.

فيما قالت مصادر أخرى أن غالبية السفن التي وصلت للميناء خلال الأشهر الماضية لم تكن تحمل تراخيص من قبل قوات التحالف  التي يقول الكثيرون أنها تغض الطرف تجاه السفن التي تدخل سواحل المحافظات الشرقية من البلاد، وهو الأمر الذي شجع كثيراً  تجار التهريب إلى تكثيف نشاطهم التجاري المشبوه دون أي رقابة. حيث تشير مصادر صحفية أن 6 موانئ بدائية  تم استحداثها مؤخراً على  سواحل محافظة شبوة من قبل العاملين في التهريب والذين غالباً ما يستخدمون القوارب الخشبية الكبيرة في عملياتهم.

هذا وعاشت المكلا ليلة الأمس حالة من القلق وحبس الأنفاس مع تحليق طائرات التحالف والخشية من اندلاع الحرب مع مسلحي تنظيم القاعدة، ما دفع بالكثير من سائقي المركبات إلى التوجه لمحطات الوقود وتعبئة مركباتهم قبل نفاذ المحروقات أو انقطاعها.  وشوهدت مئات المركبات وهي تصطف في طوابير طويلة أمام محطات الوقود في المدينة.

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق