عاجل

الفضائيات العربية نافذة المغتربين اليمنيين

2016-01-19 16:50:35 ( 618328) قراءة
المشاهد - خاص

كشفت دراسة علمية حديثة أن القنوات الفضائية العربية أهم مصدر من مصادر المعلومات التي يعتمد عليها المغتربون اليمنيون في متابعة الأخبار والقضايا التي تتعلق باليمن وبنسبة (65.7%) من العينة الكلية، ثم جاءت شبكات التواصل الاجتماعي في المرتبة الثانية وبنسبة (61.8%)، واحتلت المواقع الإخبارية الالكترونية المرتبة الثالثة وبنسبة (53.8%).

كما توصلت الدراسة إلى أن أغلب المغتربين اليمنيين يتصفحون المواقع الإخبارية الإلكترونية بصفة دائمة لمتابعة أخبار الوطن، وتتصدر القضايا السياسية اهتماماتهم بدرجة كبيرة عند تصفحهم للمواقع الإخبارية الالكترونية، وبدرجة متوسطة للموضوعات المتعلقة بالقضايا(حسب التسلسل) الدينية، والاقتصادية، الثقافية والفنية.

الدراسة التي أعدها الدكتور وديع العزعزي أستاذ الإعلام المشارك في جامعتي صنعاء وأم القرى بالسعودية هدفت إلى معرفة دور المواقع الإخبارية الإلكترونية في تشكيل اتجاهات المغتربين اليمنيين نحو قضايا الوطن، وطُبقت الدراسة على عينة قوامها(400) مفردة من اليمنيين المقيمين في المملكة العربية السعودية، وتكتسب الدراسة أهميتها من ندرة الدراسات الاعلامية التي تناولت فئة المغتربين عامة، والمغتربين اليمنيين خاصة.

وقد أبرزت الدراسة عدة نتائج من أهمها أن معظم المغتربين (عينة الدراسة) يقضون أقل من ساعة وبنسبة(42.6%)، ومن ساعة إلى ساعتين وبنسبة (36.9%)، في تصفح المواقع الإخبارية يومياً، ثم تأتي الفئة التي تقضي وقتاً من ساعتين إلى أربع ساعات بنسبة (15.3%) ، ثم الفئة التي تتصفح المواقع الإخبارية بواقع أكثر من أربع ساعات بنسبة (5.2%).

وأوضحت الدراسة أن معظم المغتربين (عينة الدراسة) يفضلون تصفح المواقع الإخبارية في الفترة الليلية وبنسبة (38.4%) من العينة الكلية، ونسبة (25.7%) في الفترة المسائية، وأشارت إلى أن الوسيلة الاولى التي تستخدمها عينة البحث في تصفح المواقع الاخبارية كانت الهاتف المحمول بنسبة (72.4%)، ثم الكمبيوتر المحمول بنسبة (18.4%)، ثم الكمبيوترات المكتبية بنسبة (9.1%).

كما أظهرت الدراسة أن معظم المغتربين اليمنيين (عينة الدراسة) وبنسبة (60.5%) من العينة الكلية تفضل المواقع الإخبارية اليمنية المستقلة، وبما نسبته (55.6%) تفضل مواقع الأخبار التابعة لقنوات تلفزيونية محلية أو عربية، و(28.3%) تفضل مواقع الأخبار التابعة لوكالات أنباء، وبنفس النسبة للمواقع الإخبارية التابعة للصحف الورقية اليمنية الحكومية وأيضا الورقية العربية وبنسبة (20.8%).

وأوصت الدراسة بضرورة تفعيل دور وسائل الإعلام اليمنية، والمواقع الإخبارية الالكترونية بشكل خاص، عند طرحها لقضايا المغتربين اليمنيين، وزيادة الاهتمام بقضايا هذه الفئة، وذلك من خلال ربط هذا الطرح بإستراتيجية إعلامية محددة قائمة على تطبيق مفهوم المسؤولية الاجتماعية.

كما شددت على ضرورة أن تتحرى المواقع الإخبارية الالكترونية الدقة والمصداقية والموضوعية والتوازن في عرض الموضوعات، من خلال التزامها بمواثيق الشرف الأخلاقية، والقوانين والتشريعات والقيم المهنية، وذلك من أجل تحقيق المصلحة العامة لكل  فصائل المجتمع وجميع فئاته، ومراعاة التوافق بين صالح الفرد والمجتمع، لحماية المصالح العليا للوطن في هذه المرحلة الحاسمة.

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق