عاجل

مبيدات المنتجات الزراعية..أقصر الطرق إلى الموت

2016-01-19 13:34:46 ( 615933) قراءة
المشاهد.خاص

مبيدات المنتجات الزراعية ..أقصر الطرق إلى الموت

 

يمسك المستهلك فاكهة البرتقال قبل الشراء، ويتساءل عن سر كبر حجم هذه البرتقالة وصغر البقية، الأمر ذاته في فاكهة التفاح متعددة الأحجام، كل ذلك يثير الدهشة لدى المستهلك، لكنه في النهاية ينتقي الأكبر حجما، وينصرف، دون التفكير أن كل الفواكه والخضروات لا تنمو إلا على المبيدات الأشد فتكا بحياة الإنسان.

المزارعون يعتبرون المبيدات ضرورية لكي يضمنوا نضوجا سريعا للثمرة وإنزالها إلى السوق قبل غيرهم بحسب الدكتور محمد الدبعي أستاذ النبات بكلية الزراعة جامعة صنعاء.

المزارع محمد النهمي يقلل من ضرر المبيدات على المستهلكين، ويقول:" ما نستخدمه لمزارع الفواكه والخضار من المبيدات لا يؤثر على صحة الناس، لأن الكميات التي نرش بها المزارع قليلة عندما توضع في الماء".

في جولة إلى خمس مزارع بينها مزرعة قات في ريف محافظة صنعاء(أرحب،بني حشيش،وادي ظهر) شاهد معد التقرير كيف يتم خلط المبيدات متعددة الأنواع مثل (الدوباز،والدوكسين ،والكربيات) في الماء ورشه على المزروعات.

الدكتور الدبعي يحذر من خطورة الاستخدام المفرط للمبيدات في مزارع الفواكه والخضروات، ومزارع القات التي تعد أكثر استخداما بشكل عشوائي للمبيدات بحسب الدبعي.

ويقول ل(المشاهد):" المزارعون حريصون على إنضاج الثمار بسرعة، فيعتمدون على الإكثار من المحسنات الضارة، والمبيدات، دون اعتبار لما يسببه ذلك على المستهلكين".

يؤكد مدير عام إدارة التحسين النباتي بوزارة الزراعة والري عبد الحفيظ قرحش ل(المشاهد) أن غياب الإرشاد الزراعي سبب رئيسي في الاستخدام العشوائي للمبيدات الناتج عن عدم دراية المزارعين بتأثيراته على حياة الناس".

ويرجع قرحش غياب الإرشاد الزراعي الذي كانت تتولها وزارة الزراعة في الماضي إلى عدم توفر الإمكانات التي تمكن المرشدين الزراعيين القيام بواجبهم تجاه المزارعين.

ويحذر الدكتور حيدر علي احمد مظلاه أستاذ علم بيولوجية الحشرات المساعد في دراسته (مبيدات الحشرات وعلاقتها بتلوث البيئة في اليمن) الصادرة في العام 2002من مخاطر استخدام المبيدات في المزارع على الإنسان والبيئة.

مخاطر صحية.

وتذكر الدراسة أن المبيدات التي تقتل الحشرات تؤثر على الإنسان بالضرورة، وتناول الإنسان للثمار بشكل دائم يراكم السموم في جسم الإنسان ما يؤدي إلى إصابته بالسرطان، ولا سيما سرطان (الدم).

وتشير الدراسة ذاتها إلى أن أغلب المبيدات وخاصة (الكربيات) تتحول في التربة إلى مركبات (النيتروزأمين)التي تعد من المواد المسرطنة والتي تمتص  من قبل النبات تغذية الإنسان من النبات فإن النتيجة هو الإنتقال له.

سجلات (أربعة)  مراكز طبية خاصة هي (الشفاء،الحياة،حسن،الأمل التخصصي) في محافظة صنعاء تذكر أن هذه المراكز تستقبل يوميا (شخصين- ستة) أشخاص يوميا مصابين بأمراض معوية ناتجة عن السموم بحسب توثيق معد التحقيق.

ويقول الدكتور حسن تامة بمركز(حسن) الطبي ل(المشاهد):" 40%من الحالات التي تصل إلى المركز يوميا مصابة بأمراض الجهاز الهضمي نتيجة للسموم التي يناولها الناس في طعامهم".

تدخل إلى البلاد مئات الأطنان من المبيدات رسميا، وعن طريق التهريب غير أن المبيدات المهربة أضعاف ما يدخل رسميا بحسب دراسات صادرة عن جامعات يمنية.

وتؤكد دراسة (مبيدات الحشرات وعلاقتها بتلوث البيئة في اليمن) للدكتور مظلاه أن المبيدات التي تدخل عن طريق التهريب (700) طن سنويا وهذا يفوق ثلاثة أضعاف ما يدخل رسميا، وتستخدم بشكل عشوائي في المزارع.

تقارير الإدارة العامة لوقاية النبات التابعة لوزارة الزراعة والري تشير إلى أن (89) صنف من المبيدات تدخل إلى اليمن سنويا، أغلب هذه الأصناف مجهولة المصدر، وتداولها محرم دوليا.

 

 

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق