عاجل

اطفال تعز يحتاجون حليب والمستشفيات مكتظة بالمرضى

2016-01-18 22:47:11 ( 618552) قراءة
المشاهد - تعز - طارق سلام

قالت منظمة اطباء بلا حدود انها ادخلت امس لأول مرة كمية من الادوية الى مدينة تعز المحاصرة منذ خمسة اشهر ، والتي تعاني من وضع انساني كارثي، وتأتي الشحنة بعد عمليتي انزال لمواد طبية وادوية من قبل طائرات التحالف العربي الذي تقوده السعودية.

واكد مصدر طبي وفاة 27 شخصاً بسبب انعدام الاوكسجين في مشافي مدينة تعز، بعضهم كان بحاجة الى عمليات جراحية طارئة ، هذا وأدخلت منظمة تمدين، بالتنسيق مع عبده الجندي المحافظ المعين من قبل جماعة الحوثي 100 انبوبة اوكسجين عبر مرحلتين الى مستشفيي الثورة والجمهوري.

صورة من الارشيف لوقفة احتجاجية لاطفال تعز

انعدام حليب الأطفال

وطالبت  اللجنة الطبية العليا في تعز مركز الملك سلمان  بضرورة توفير حليب الاطفال لأنه  لا يتواجد في الاسواق، بالإضافة الى توفير ادوات جراحية  وادوية خاصة بالحروق.

واشادت اللجنة في مؤتمر صحفي عقدته اليوم  بدور مركز الملك في ارسال الادوية  وقالت ان عملية الانزال كسرت الحاجز النفسي الذي تعيشه المدينة المحاصرة ، وقد اوضحت  اللجنة الطبية  الالية التي اتخذتها لتوزيع  الادوية على المستشفيات.

من جهه اخرى قال مدير مركز الطوارئ بمستشفى الثورة الدكتور أبو ذر الجندي ان نسبة الوفيات تصل 1-2% وهي نسبه منخفضة عالميا مقارنة بالحصار الذي تعانيه المدينة ، مؤكداً  ان المدينة لا تعاني من عدم توفر دم المتبرعين ، لكنها تعاني من انعدام شبه تام لقرب الدم مضيفا ان الطاقة البشرية والطواقم الطبية متواجدة وغياب المواد الطبية .

وضع صحي مشلول

وقيمت منظمات مختصة الوضع الإنساني في محافظة تعز بالمأساوي وهو بحاجة إلى المزيد من التدخلات الإغاثية خاصة في المجال الصحي الذي يكاد يكون مشلولا ."

من جانبها عبرت منظمة الصحة العالمية عن بالغ قلقها جراء الوضع الصحي المتدهور في مدينة تعز التي يرزح سكانها تحت حصار فعلي منذ نوفمبر الماضي.

منع دخول ادوية

وقال بيان للمنظمة نشر عبر صفحتها الرسمية على (تويتر) ان خمس شاحنات تابعة لها مُنعت من الدخول الى مدينة تعز منذ 14 ديسمبر الماضي، مشيرة ان الشاحنات تحوي أدوية ومستلزمات طبية و500 اسطوانة اوكسجين.

وأكدت المنظمة العالمية ان "مستشفيات مدينة تعز تمتلئ بالمرضى والجرحى، فيما تصارع المنظمات الإنسانية في سبيل إيصال المستلزمات الطبية التي تعثر إدخالها بسبب انعدام الأمن".

وأشار بيان المنظمة، الى انه "في أوقات الصراع، يجب أن تعمل المرافق الصحية وتقدم خدماتها للمحتاجين دون أي عوائق من شأنها الحد من إيصال خدمات الرعاية الصحية المنقذة للحياة".

ودعت منظمة الصحة العالمية "جميع الأطراف المتورطة في الصراع إلى السماح بالوصول الآمن للمساعدات الطبية لجميع السكان، بغض النظر عن أماكن إقامتهم".

وقالت انها ارسلت الشهر الماضي أكثر من مئة طن من الأدوية والمستلزمات الطبية لأكثر من مليون مستفيد في ثمان مديريات بمحافظة تعز ، والتي يحتاج أكثر من 3 ملايين من سكانها، بمن فيهم 392 ألف نازح، للمساعدة الإنسانية العاجلة.

 من جهتها نفت اللجنة الطبية العليا بتعز استلامها او وصول الى المدينة المحاصرة اي ادوية من منظمة الصحة ، وقالت اللجنة العليا ان منظمة الصحة وزعت هذه المستلزمات على 13 مستشفى ومركزا صحيا والمخازن الطبية التابعة لمكتب الصحة في تعز التي يسيطر عليها مسلحي جماعة الحوثي..

عدم توفر فرق طبية

وقال الدكتور أحمد شادول، ممثل منظمة الصحة العالمية في اليمن إن الوضع الصحي في تعز يزداد تدهوراً، بسبب عدم توفر الكوادر الطبية ونقص الأدوية والوقود إضافة لفرص الوصول المحدودة للفرق الإنسانية بسبب انعدام الأمن .

قصف المستشفيات

وطال الصراع في تعز المرافق والمخيمات الطبية ، حيث قصف مسلحي جماعة الحوثي مستشفى الثورة بأكثر من 20 قذيفة في يوم واحد خلفت عدد من الضحايا ،بالإضافة الى القصف المُمنهج الذي يكاد ان يكون بشكل يومي ، بالإضافة الى استهداف مستشفى الروضة ومستشفى الجمهوري، كما تعرض مخيم اطباء بلا حدود قبل شهرين الى قصف من قبل مقاتلات التحالف.

وتشهد مدينة تعز معارك عنيفة منذ ابريل الماضي بين الجيش الموالي للشرعية والمقاومة الشعبية  ومسلحي جماعة الحوثي مخلفة قتلى وجرحى معظمهم من المدنيين، ويفرض مسلحو جماعة الحوثي حصارا خانقا على المدينة وسط اتهامات لهم بمنع وصول الامدادات الغذائية والدوائية للسكان.

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق