عاجل

مشترك تعز يستنكر تحشيد الحوثي للقبائل ضد تعز

2016-11-27 22:09:37 ( 51751) قراءة
المشاهد - خاص

شعار احزاب اللقاء المشترك

استنكرت أحزاب اللقاء المشترك بمحافظة تعز ، في بيانها الصادر يوم أمس ، لجوء المليشيات الإنقلابية إلى الأسلوب الهمجي الإرهابي من خلال استنكاف القبائل ضد أبناء هذه المدينة المسالمة والمحاصرة ، تحت مسمى " النكف القبلي "

واعتبر البيان أن لجوء الحوثي والمخلوع لتلك الطريقة البربرية البائدة في تأليب القبائل واستعدائها ضد تعز يكشف عن مدى الإجرام المتأصل في تلك العصابة ومدى تعطشها للدماء وهي تحرض اليمنيين ضد بعضهم البعض ، كما يكشف أن هذا الإستعداء ليس ضد تعز وحدها وإنما استعداء وإمعان في العدوان ضد اليمن واليمنيين ، باعتبار أن الصراع القائم اليوم في البلاد ليس بين محافظة و محافظة إو بين قبيلة وأخرى وإنما هو صراع بين الدولة اليمنية الاتحادية من جهة وبين المشروع الظلامي التدميري المتخلف لتحالف عصابات الحوثي والمخلوع والذي يريدون فرضه على الشعب اليمتي بقوة السلاح .

هذا وقد دعت أحزاب المشترك ، في بيانها ، قيادة الشرعية لتحمل مسؤوليتها الوطنية تجاه الجيش الوطني في تعز ودعمه بما يمكنه من دحر المعتدين ، كما دعت كل محافظات اليمن من صعدة إلى المهرة وكآفة قوى المجتمع السياسية والمدنية والقبلية والشبابية للوقوف إلى جانب تعز ومساندتها في معركتها الوطنية ضد عدوان الإنقلابيين .

تجدر الإشارة إلى أن دعوة " النكف القبلي " هي دعوة تقليدية طائقية تعتمد على إثارة حماس القبائل وتحشيد قواتها على أسس عرقية لمواجهة ما قد تعتبره خطرا عليها ، وقد أثار لجوء جماعة الحوثي والمخلوع لتلك الوسيلة الكثير من المخاوف لدى مناصري الشرعية الذين حذروا قوات الجيش والمقاومة  من الإنجرار خلف تلك الدعوات الطائفية التي قد تحرف الصراع عن مساره بعيدا عن المشروع الوطني الذي تخوض حربا ضروسا لأجله منذ عام وثمانية أشهر

 

نص البيان:

بيان صادر عن أحزاب اللقاء المشترك بمحافظة تعز

يا أبناء الشعب اليمني العظيم :

إن مليشيا و عصابات البغي و الضلال الانقلابية لتحالف الحوثي و المخلوع والتي أعلنت الحرب على اليمن واليمنيين بعدوان همجي بائس منذ سبتمبر 2014 م، وضربت حصاراً ظالماً على مدينة تعز المسالمة وحرمت سكانها من الغذاء والدواء وقتلت نسائها وأطفالها منذ سنة وسبعة أشهر، ها هي اليوم تستنكف القبائل ضد هذه المدينة للمزيد من القتل والدمار باستدعائها لعرف جاهلي أسمته ( النكف القبلي) .

يا أبناء شعبنا الأبي :

إن لجوء الحوثي والمخلوع لهذه الوسيلة الهمجية البائدة في الاستعداء ضد تعز إنما يدل على أمرين :

الأول أنه يكشف بكل وضوح مدى الإجرام المتأصل في هذه العصابة الانقلابية ومدى تعطشها للدماء، وهي تحرض وتستعدي اليمنيين صد بعضهم بهذه الصورة البربرية الفجة .

واالأمر الآخر هو أن هذا الاستعداء ليس ضد تعز و حدها في حقيقته وإنما هو استعداء وإمعان في العدوان ضد اليمن واليمنيين كافة.

إن المشكلة القائمة اليوم في البلاد ليست بين محافظة و محافظة إو بين قبيلة وأخرى وإنما هي مشكلة بين الدولة اليمنية الاتحادية من جهة وبين المشروع الظلامي التدميري المتخلف لتحالف عصابات الحوثي والمخلوع والذي يريدون فرضه على الشعب اليمتي بقوة السلاح ، الأمر الذي يحتم على اليمنيين جميعاً في تعز وعمران وصنعاء وعدن وصعدة وحجة والضالع وكل محافظات اليمن الوقوف معاً في خندق واحد للإستمرار في التصدي لهذا المشروع السلالي البائس ومقاومته وإفشاله.

يا أبناء شعبنا المغوار :

إننا في محافظة تعز أناساً مسالمين تعودنا على نشر قيم السلام والتعاون والمحبة ورسالات التعليم والتقدم ولم نشد الرحال في يوم ما لاجتياح محافظة أخرى وحصارها وقتل أبنائها ، ولكننا مثلنا مثل غيرنا من المحافظات التي وجدت نفسها مضطرة لحمل السلاح دفاعاً عن نفسها وحريتها وهويتها ضد عصابات الحوثي والمخلوع المعتدية .ولكن المستجد اليوم هو هذا الأسلوب الإرهابي التحريضي المسمى( بالنكف القبلي) ضد تعز والذي يستنكف محافظات أخرى لإرسال المزيد من أبنائها إلى محارق الموت للمزيد من القتل والدمار.

و أمام هذا التحريض الإرهابي ، نطالب بما يلي :

  1. دعوة القيادة السياسية والحكومة إلى تحمل مسؤوليتها الوطنية والتاريخية في دعم الجيش الوطني في تعز و تعزيزه بما يمكنه من دحر المعتدين وإلحاق الهزيمة بهم باعتبار أن تعز إنما تدافع اليوم عن المشروع الحضاري والدولة اليمنية الاتحادية.
  2. ندعوا كافة المحافظات من صعدة إلى المهرة، والقوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني والقبائل في كل اليمن والمكونات الشبابية وكل شرائح المجتمع إلى دعم تعز ومساندتها ضد هذا العدوان.
  3. ندعوا أبناء محافظة تعز إلى الدفاع عن أنفسهم وبذل المزيد من التضحية والصمود، كما نوجه الدعوة للمغرر بهم إلى العودة إلى الصف الوطني ورفض المشروع الكهنوتي السلالي المتخلف.
  4. 4) نطالب القيادة السياسية والحكومة إلى رفض أي مشاورات مع العصابة الانقلابية.
  5. ندعوا المجتمع الدولي ومبعوث الأمين العام للأمم المتحدة السيد / إسماعيل ولد الشيخ ، بعد هذه الدعوة الإرهابية المسماة (بالنكف القبلي )، إلى التوقف عن التعاطي مع الإرهابيين وتقديمهم كطرف في المشاورات ؛ لأن هذا التعاطي سيتمترس خلفه إرهاب الحوثي والمخلوع ويسوقانه كغطاء قانوني لهم .
  6. نطالب كل القوى السياسية والاجتماعية والقبلية ومنظمات المجتمع المدني والمكونات الشبابية إلى التنديد بهذا الاستعداء الإرهابي ضد تعز من قبل الحوثي و المخلوع .

كما أن أحزاب اللقاء المشترك بمحافظة تعز تهيب بأبناء المحافظة جميعا بكل توجهاتهم السياسية والاجتماعية إلى الوقوف صفا واحدا كما عهدناهم أمام هذه الدعوة الاستعدائية التي لجأت إليها العصابة الإنقلابية ضد اليمن وكل اليمنيين .

والله ناصرنا ونعم المولى ونعم النصير.

صادر عن أحزاب اللقاء المشترك بمحافظة تعز

السبت 26 نوفمبر 2016 م.

 

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق