عاجل

قاعدة المكلا تنفذ عملية جلد بحق طفل

2016-01-16 22:25:51 ( 627654) قراءة
خاص- حضرموت

صورة الجلد تظهر صورة الطفل

نفذ مسلحوا جماعة أنصار الشريعة المسيطرة على مدينة المكلا منذ أشهر عديدة اليوم عملية جلد بحق طفل لم يتجاوز من العمر 16 ربيعاً وذلك بعد أن أتهمته الجماعة بجريمة (سب الدين) – حسب ما جاء في بيان الاتهام الذي تم تلاوته قبل تنفيذ العملية.

ووفقاً لروايات مُتطابقة لشهود عيان فإن مسلحي الجماعة المنبثقة عن تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب، جلبوا الطفل (م ، س ) مقيد اليدين إلى الساحة الامامية لمسجد الشهداء أحد أكبر مساجد المكلا ويُسيطر عليه موالون للقاعدة، حيث تم جلده بعد الانتهاء من صلاة الجمعة أمام المئات من المصلين. 

وأشار شهود العيان أنه ورغم حالة الاستياء التي كانت واضحة على ملامح المصلين، كون أن الضحية طفل (حدث) ولا يعي ما يفعله، إلا أن أحد لم يتدخل خشية أن يتعرض للأذى من قبل مسلحي الجماعة الذين انتشروا في ساحة التنفيذ، مُشيرين إلى أن عمليات الجلد طالت شابين أخرين بتهم تتعلق بالزنى وشرب الخمور.

ووصف (سالم الأحمدي) وهو أحد الذين حضروا الواقعة بأنها تصرف (بربري)، وأضاف بالقول " كيف يمكن أن يحدث هذا، هو مجرد طفل، أن ضربه بهذه الطريقة وأمام الناس والتشهير به أمر لا أخلاقي ولا إنساني".

استنكرنشطاء يعلمون في مجال رصد انتهاكات حقوق الإنسان في حضرموت عملية الجلد، واصفين إياها بانها تُعد تحولاً خطيراً خصوصاً وأنها المرة الأولى التي يتم فيها جلد طفل في المدينة بهذه الصورة. وأن عناصر القاعدة لم يعودوا يميزون بين الأطفال والبالغين عند تنفيذهم للأحكام. مُشيرين إلى سماح المتطرفين للأطفال على حضور عمليات القتل التي تقوم بها كالإعدام والرجم التي تنفذها في المدينة بين الحين والأخر في المدينة.

ويُحذر الناشط الحقوقي (سعيد العوبثاني) من خطورة ما تقوم به القاعدة على الأطفال كونه قد يؤدي إلى خلق أثار نفسية سلبية على الأطفال قد تظهر نتائجها الكارثية مستقبلا والتي تتمثل في زيادة ميلهم لسلوك العنف ضد الأخرين. وأن سماح القاعدة وحثها للأطفال على حضور ومشاهدة عمليات القتل والإعدامات والرجم حتى الموت سيزيد من زيادة تلك الاثار السلبية على شخصيات الأطفال.

 

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق